الأخبار |
ما سبب ظهور إصابات مفاجئة بكورونا في الوسط الإعلامي والفني المصري؟  تجاذبات بين ترامب والحكّام الديموقراطيين... العنف لا يزال مستمراً  “مستعدون لقتال الفلسطينيين 20 عاماً آخر على القبول بالخطة”.. لماذا يعارض المستوطنون الإسرائيليون بشراسة ضم الضفة؟  «قيصر» الأميركي لإجهاض النظام العالمي الجديد!  ترامب يهدد الأميركيين: سأقمعكم بالعسكر!  أول تعليق لابنة رجاء الجداوي بعد أنباء عن فقدها للوعي بمستشفى العزل  أقالوهم ولم يحاسبوهم!!.. بقلم: سناء يعقوب  وسائل إعلام: مقتل شخص وإصابة آخرين في إطلاق نار في نيويورك  السورية مها جنود تقود منتخب عُمان للسيدات  "هيومن رايتس ووتش": قتل فلويد عمل وحشي وانتهاك خطير لحقوق الإتسان  النفط السوري: تسع سنوات من العقوبات والنهب  رغم المخاوف من موجة “كورونية” ثانية.. مظاهر الحياة الطبيعية تعود إلى العالم  كرة الطاولة شغفها وحبها الأول.. زينة أسعد: تشريف بلدي هدفي والمشاركة في الأولمبياد طموحي  بعد كشف لجوئه إلى مخبأ.. ترامب من أمام كنيسة سانت جون: إنه إرهاب داخلي!  أسعار الأدوية تشتعل.. حرق للجيوب وعلل في الصدور تضاعفت مرات وظرف السيتامول من ١٠٠ إلى ٦٠٠ ليرة     

صحتك وحياتك

2019-09-11 03:16:47  |  الأرشيف

الوشم قد يكون خطراً على الصحة وفق دراسة علمية !

الوشم قد يتسبب بردود فعل جلدية تستمر إلى فترة أربعة أشهر، وفقًا لدراسة علمية جديدة. فوفقًا لدراسة أمريكية نُشرت في شهر آيار 2015، فإنَّ نسبة 10 في المئة من الأشخاص الذين يضعون الوشم – التاتو – يعانون ردود فعل جلدية، ومن بينهم نسبة 6 في المئة تظهر عليهم أعراض جلدية تستمر إلى أكثر من 4 أشهر.
حتى الآن كان يُعتقد أنّ أحبار الوشم هي التي تسبب الحساسية - الأصباغ التي تحتويها الأحبار غالبًا ما يتم استنكارها من قبل الاتحاد الوطني لأطباء الأمراض الجلدية والتناسلية.
ولكن وفقًا لدراسة دولية حديثة نُشرت في المجلة المتخصصة "الجسيمات والألياف السامة" Particle and Fiber Toxicology)، فإنَّ الأحبار ليست وحدها فقط هي التي يجب أن نخاف منها: الإبر المستخدمة من قبل فناني الوشم قد تؤدي أيضًا إلى ردود فعل تحسسية. إذ إنّ جسيمات النحاس والنيكل (والمعروف أنها من مسببات الحساسية)، يمكن أن تنتقل من الإبرة إلى العقد اللمفاوية للشخص الذي يضع الوشم.
تأثير إبر الوشم على الجسم
يؤكد حيرام كاستيلا، المختص بالبيئة، قائلًا: "هناك عناصر عدة تتعلق بالوشم أكثر مما نعتقد. ولا يتعلق الأمر فقط بنظافة المكان الذي يمارس فيه فنان الوشم عمله، أو تعقيم الأدوات المستخدَمة أو حتى الأصباغ، بل لقد أثبتنا الآن أنه مع استخدام الإبر أيضًا سيكون لذلك تأثير على الجسم".
ويوضح أنيس شريفر، المؤلف الرئيسي للدراسة قائلًا: " من الصعب قياس تأثير الوشم على الصحة بالضبط. إذ لا يمكن في الواقع تقييم هذه الآثار طويلة الأجل، إلا من خلال الدراسات الوبائية التي تراقب صحة آلاف الأشخاص على مدار عقود ".
 
عدد القراءات : 3481
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020