الأخبار |
حراك دبلوماسي على خطّ قره باغ: أرمينيا تستبعد حلّاً دبلوماسياً  أوباما يدعو الأمريكيين إلى إقبال "غير مسبوق" في الانتخابات لمنع فوز ترامب  تركيا: لن نتردد في إرسال قوات إلى قره باغ حال وجود طلب مناسب من أذربيجان  البرازيل تعلن وفاة متطوع في التجارب السريرية للقاح أسترازينيكا وأكسفورد  التقنية المالية.. بقلم: سامر يحيى  تونس.. تفشي كورونا يهدد باستنزاف القدرة الاستيعابية لغرف عناية المركزة  شـتاء عاصـف أمـام شـركات الطيـران العالميـة  وفد رسمي من إسرائيل يزور السودان.. ذهب على متن طائرة خاصة، وترتيبات لتوقيع اتفاق للتطبيع  الغابات الحراجية.. النيران ترفع الغطاء عن التقصير الخدمي والإدارات “متهمة”؟  ترامب وبايدن... ومرآة هيلاري.. بقلم: عبد الله السناوي  عصابات «الصيف الأحمر»: رهان ترامب على الفوضى  صراعات الأجهزة تعود: انتصار جديد لجبهة عباس كامل  باشينيان: لا حل دبلوماسيا في قره باغ حاليا والأرمن سيقاتلون حتى النهاية  وزير المالية: سيتم صرف المنحة اعتباراً من يوم غد وتطبيق مرسوم تعديل الحد الأدنى المعفى من الضريبة على دخل الرواتب والأجور بداية الشهر القادم  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ 50 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين و40 ألف ليرة لأصحاب المعاشات التقاعدية  مقتل وإصابة عشرات الأفغانيين جراء التدافع أمام قنصلية باكستانية  رولا الصالح: تجربتي الإذاعية جميلة وأضواء التلفزيون مغرية وفيها شهرة  العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 50 شخصا قضوا على يد "داعش" شمالي العراق  «وادي السيلكون» ينتخب: ترامب أهون الشرَّين!  تركيا نحو إخلاء كامل النقاط المحاصَرة في إدلب؟     

ثقافــــة

2016-05-23 12:42:07  |  الأرشيف

رحيل الروائي السوري ياسين رفاعية

رحل الروائي السوري ياسين رفاعية في بيروت عن عمر يناهز 82 عاماً. يُعدّ رفاعية من أهم الكتاب السوريين الذين تنوّعت مؤلفاتهم من قصص وروايات وشعر ودراسات.
ولد ياسين رفاعية في دمشق في العام 1934، عمل صحافياً ومحرراً وأديباً وتزوّج من الشاعرة أمل جراح.
في العام 1961، التحق بوزارة الثقافة السورية، وأسس مع فؤاد الشايب مجلة "المعرفة" وبقي فيها حتى سنة 1965، عندما طرده الوزير سليمان الخش لأنه سبق أن رفض نشر مقال له في مجلة "المعرفة" فغادر إلى لبنان سنة 1966 ليعمل في مجلة "الأحد" التي لم تلبث سنة 1968 أن توقّفت فعاد إلى دمشق.
عمل في جريدة "الثورة"، لكن أحد المسؤولين ويدعى نصر شمالي سرّحه من عمله لأنه كان سبق له أن رفض نشر مقال له، فجاء مجدداً إلى لبنان سنة 1969 وأقام فيه.
عُيّن مديراً لمكتب صحيفة "الرأي العام" الكويتية في بيروت حتى سنة 1973، ثمّ أسس مجلة "سامر" للأطفال وترأس تحريرها لمدة سنتين.
ترك بيروت إلى لندن سنة 1984 وعمل في جريدة "الشرق الأوسط"، ثم ما لبث أن عاد إلى دمشق سنة 1990، ثم أقام في بيروت سنة 1994.
في العام 2006، كرّمته مدينة اللاذقية وسلّمته مفتاحها في مهرجان حاشد وبإشراف رئيس فرع "اتحاد الكتاب العرب" الروائي زهير جبور.
من أشهر قصصه: "الحزب في كل مكان" (1960)، " العالم يغرق" (1963)، "العصافير" (1974)، و"العصافير تبحث عن وطن"- قصّة للأطفال (1978)،"الرجال الخطرون" (1979)، "الورود الصغيرة" – قصّة للأطفال (1980)، "الحصاة" (1983)، و"نهر حنان" (1983).
في الشعر له: "جراح" (1961)، "لغة الحب" (1976)، "أنت الحبيبة وأنا العاشق" (1978).
ومن أشهر رواياته: "الممر" (1978)، و"مصرع الماس" (1981)، "دماء بالألوان" (1988)، "رأس بيروت" ( 1992)، و"امرأة غامضة" (1993).
ومن دراساته: "معمر القذافي وقدر الوحدة العربية" (1974)، و"رفاق سبقوا" (1989).
عدد القراءات : 11472

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020