الأخبار |
موفدٌ أميركي في كابول... وإشارات إيجابية لـ«طالبان»  معركة الشمال السوري معارك متداخلة.. بقلم: سعد الله الخليل  10 آلاف ولادة جديدة منذ بداية العام … تثبيت 3 آلاف زواج في دوما والمهور مئة ألف مقدم ومثلها مؤخر  الجبهة الثورية والحكومة السودانية يوقعان على الاتفاق السياسي غدا في جوبا  السعادة وعلاقتها بإيجابية التفكير.. بقلم: مهرة الشحي  تفاصيل المخطط القذر لتفجير الساحة اللبنانية  مسؤولون لبنانيون: سعد الحريري اتفق مع شركائه في الحكومة على عدة قرارات إصلاحية  إيران: لا نسعى لتصنيع القنبلة النووية  جنبلاط يرفض "ورقة" الحريري ويهاجم جبران باسيل  إصابات واعتقالات خلال صدامات بين محتجين والشرطة الإسبانية بمدريد  البرلمان يستعيد المبادرة: «بريكست» نحو تمديد جديد  تعقّد المشهد في كتالونيا: مدريد على موقفها والانفصاليون منقسمون  روحاني: المقاومة هي السبيل الوحيد للتخلص من المؤامرات  الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأجواء المفتوحة  بدء إعادة إعمار حقول النفط والغاز في مثلث الرقة – حماة – حمص  الخارجية الأمريكية: ندعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي  تهجير 4 آلاف سوري إلى العراق  البرلمان المصري يستقبل سفير سورية لدى القاهرة بالتصفيق  روسيا منفتحة للحوار مع الولايات المتحدة لضمان الاستقرار الاستراتيجي  أخبار فنية سريعة     

ثقافــــة

2019-09-29 09:57:18  |  الأرشيف

بين العلم والمواقع السياسية كان العلم رائداً لحياته … رضا سعيد أحد رواد النهضة العلمية السورية والرئيس الأول لجامعتها

الوطن السورية

رضا سعيد اسم وحده يكفي دون أي لقب، يقابل رسمه الداخل إلى رئاسة الجامعة الأعرق في سورية، نقف أمامه ولا نعرف عنه شيئاً. وفي الندوة الشهرية السابعة من «قامات في الفكر والأدب والحياة» كرمت بالحديث عن د. رضا سعيد تحت عنوان «د. رضا سعيد أحد مؤسسي النهضة العلمية، ورئيس الجامعة السورية الأول».

مواقف
في البداية تحدث د. سامي المبيض عن رضا سعيد رجالات ومواقف حيث قال: طالب رضا سعيد بإعادة فتح معهد الطب العثماني بدمشق للمعالجة مجاناً مع لجنة، كان حجم العمل كبيراً ونجح هؤلاء الأطباء في مهامهم، وقاموا يإعادة افتتاح المعهد بعد تعريب اسمه ليصبح معهد الطب العربي الذي تحول لاحقاً ليصبح كلية الطب في الجامعة السورية الذي أعلن رضا سعيد عن تأسيسها عام ١٩٢٣.
اللافت أن لا رضا سعيد ولا أعضاء لجنة التعريب كافة كانوا من خريجي هذا المعهد، ولكنهم حرصوا عليه كثيراً وحاولوا جاهدين النهوض به، أملاً أن يساهم هذا الصرح العلمي بنهضة البلاد والعباد معاً وأن يصبح مثالاً يحتذى به في جميع بلدان المشرق العربي. مشكلة المعهد يوم التأسيس كان أنه بقيادة طبيب عثماني يدعى فيض اللـه باشا، جاء إلى دمشق لمعاينة وباء الكوليرا الذي كان قد ضرب المدينة، وبقي فيها بالتكليف لتأسيس معهد الطب، ومع انهيار الدولة العثمانية غادر الجميع دمشق، وكان على رضا سعيد البحث عن أطباء محليين لملء الفراغ في الكادر التعليمي، فجال على أطباء البلاد الذين كانوا قلة في حينها بحثاً عن أفضل الكفاءات وجميع الاختصاصات المطلوبة.

النهضة السورية
رضا سعيد علم من أعلام سورية الآبدة، راح يؤسس لها الصح ومسارات النجاح، وتحت عنوان «رضا سعيد والنهضة السورية» قال د. نبيل طعمة:
امتــلأ قلــب رضا سعيد بالحب، وعقله بالعلم والمعرفة، لم يختلق كائنات أو عوالم من وهم، بل غاص بانتماء لوطنه في كل شيء، هاله أن يصنع الاحتلال العثماني والانتداب الفرنسي أقدار أبناء وطنه، فكان أن قدم نفسه للحرية المتطورة بعلمية، حمل قلمها وبه ذهب يحطم القيود والأغلال، مرسخاً له ابن سورية الوفي لها ولحضارة إنسانها، أحزنه أن رآها تخبو، فذهب ليؤسس منابر علم تمحو الجهل المنتشر وتفسح مساحات للتفكير والعلمي.
الواجب المنطقي العلمي والوطني الواقعي الذي يتمتع بهما، دعاه لفهم الاحتياجات عند أبناء وطنه، ودعته بصيرته للعمل على الجانب العقلي الذي يهيئ للبصيرة والبصر في آن رؤية التطورات الحاصلة، وهذا ما يميز الإنسان عن الآخر فيسعى لخدمته بعد أن يرتب انتماءه وولاءه حسب جدول الأولويات، إلا أنه صنف إنسانه المفضل ابن موطنه –رغم عمله تحت نيري الاحتلال والانتداب-، واستحق لقب الإنسان المواطن الذي قارب الكمال في صورته الوطنية.
لم تكن قيمته في زمنه مؤثرة لأنه لم يعتمد الكلام، بل الأفعال التي كانت مؤثرة وقابلة للحياة والبقاء، فذكاؤه وحنكته جعلاه فريداً في عصره، مبعدة إياه عن أي اتهام بعمالة، ما عزز أداءه وزاد من انتمائه لوطنه وشعبه، ولو وضعنا إنجازاته في الميزان لوجدناها أكثر من وازنة لأنه شخصية قيمة وقامة فعلية وفعالة بحكم اتصافها بالاتزان والانسجام لأنها آمنت بالعروبة الحاضنة وبتحرير الوطن وأبنائه من العبودية والتبعية والتخلف، وسعت إلى نشر العلم الذي به وحده تتطور الأمم وتتحرر وتنجز الاستقلال والحضور.

جهود أكاديمية
لم يعرف رضا سعيد حنان الأم، لكنه نعم بحنان أب اتسع قلبه ليحتضن ثلاثة أولاد أصغرهم رضا، فبعد وفاة الأم قرر الأب أن يتخلى عن موقعه كضابط في سلاح الفرسان العثماني، وتحت عنوان «رضا سعيد والجهود الأكاديمية تحدث د. وائل بركات:
خطط الأب لمستقبل ابنه الصغير رضا ليكون ضابطاً في الجيش وأن يجمع إلى ذلك مهنة الطب، بعد أشهر قليلة، ونظراً لمستواه الرفيع في الطب، اختاره أستاذه ليكون مساعده الأول في العمليات الجراحية وخاصة الدقيقة منها وعندما اجتاحت العاصمة والمدن الأخرى أمراض وبائية وانتشارها وانتقالها إلى عدد كبير من السكان وتسببها بموت الكثيرين، ونظراً للسمعة الطبية الجيدة والقدرة على إدارة الأمور وتنظيمها تسلم رضا سعيد رئاسة بلدية دمشق، ليساعد الناس ويخفف من الأذى الذي يقع عليهم كل يوم بالقدر المستطاع. انتقل رضا سعيد إلى ساحة العمل، فقام باستعادة البناء الذي كان مقراً للمعهد الطبي العثماني، وجعله مقراً للمدرسة الطبية العربية (المعهد الطبي العربي لاحقاً)، وبعيداً عن الواجب الوطني الذي كان عالي المستوى عنده، نستطيع القول: إن معايشة الأوبئة التي تغلغلت في المدن السورية، وما ترتب عليها من وفاة زوجته مارسيل، كانت محرضاً إضافياً حرك حماسه لإعادة الحياة في المدرسة الطبية العربية، وبعد حديثه للأمير فيصل في حلب عن الفكرة استطاع رضا بأقل من شهرين إعادة الحياة للمدرسة الطبية وأوكلت إليه إدارتها إضافة إلى عمله مدرساً لأمراض العيون. لقد كان هاجسه الأساسي في أن تقارب هذه المدرسة نظيراتها من المعاهد الطبية في الدول العربية والغربية أيضاً، ولما كانت المخصصات لا تفي بأولويات العمل والأدوات والمعدات تحتاج إلى أضعاف ما هو مخصص، كان لزاماً عليه وعلى زملائه ضغط النفقات، فولدت عندهم فكرة تقضي بعدم تقاضي الأطباء والمدرسين أي أجور في السنة الأولى من عملهم، وأن تحول مخصصات هذا البند إلى شراء واستكمال ما ينقصهم من تجهيزات واحتياجات. وكذلك لم يدخر رضا جهداً في توفير الأموال اللازمة لتحقيق غرضه، من ذلك مثلاً اتفاقه مع المسرحي المصري الشهير جورج أبيض الذي كان يأتي مع فرقته لتقديم عروضه المسرحية بالعربية وبالفرنسية في دمشق، أن يخصَّ المدرسة بريع واحدة من حفلاته.

إرث من العلم
وتحت عنوان «سيرة حياة رضا سعيد» قال مدير الندوة د. إسماعيل مروة: اخترنا اليوم تكريم رضا سعيد لأنه شخصية أكاديمية أسهم في الحركة العلمية، وكل طلاب سورية مدينون له.
بقيت أحفظ اسم رضا سعيد حتى تسنى أن أكون طالباً في جامعة دمشق، وعند الدخول من الجامعة ورؤية رسمه أدركت أنه من زرع العلم.
تقسم سيرة رضا سعيد إلى مراحل عديدة الأولى هي مرحلة التكوين: ولد رضا عام1876 ووالده الأميرال محمد سعيد، أتم دراسته في اسطنبول 1888، تكوّن رضا وجهز نفسه علمياً لتأتي المرحلة الثانية من العلم والتحصيل، تخرج عام 1902 في المدرسة الطبية في اسطنبول، تقاعد والده عام 1905 وهو تقاعد المسؤول فصار على رضا الاهتمام بنفسه، وبعد سنتين اختاره أهم طبيب تركي أسعد باشا أستاذ أمراض العين مساعداً له، وبهذا الاختيار حدد لرضا سعيد المسير في طب العيون، ثم أوفد (1909) إلى باريس للتخصص في أمراض العين في أوتيل ديو، وتم زواجه الأول من الصيدلانية الفرنسية «مارسيل» بعد سنتين، ورافقته هي ووجدتها إلى اسطنبول ومن ثم إلى دمشق.
المرحلة الثالثة في حياته هي دمشق التي انتقل إليها بعد انتهاء عمل والده، ونقل عام 1913 إلى المستشفى العسكري في دمشق، ثم انتخب عام 1917 رئيساً لبلدية دمشق وبعد عام توفيت زوجته الفرنسية. وفي عام 1919 تم افتتاح المدرسة الطبية وتعيينه في عمادتها. تأسست الجامعة السورية وانتخب لرئاستها عام1923، وعين وزيراً للمعارف بعد سنة، وعام 1926 أعفي من الوزارة وعاد إلى الجامعة، وشارك عام 1931 في المجلس الاستشاري لتنفيذ الدستور، وأحيل إلى التقاعد عام 1936 بناء على طلبه، وتوفي في دمشق عام 1946 تاركاً إرثاً من العلم.

 

عدد القراءات : 3345

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019