الأخبار |
فلاشات.. مشاهدات ومتابعات من دورة الألعاب الأولمبية – طوكيو 2021  بعد حجب النظام التركي لجزء كبير من حصة سورية والعراق من «الفرات» … إقبال على حفر الآبار في «عين العرب» خوفاً من تفاقم أزمة المياه  داوود أوغلو: أردوغان يخرق اتفاق اللاجئين مع أوروبا لاستقدام ملايين الدولارات  ضجة حول الترتيب الجامعي الجديد وفق تصنيف «ويب ماتريكس» العالمي.. دمشق بالصدارة.. والبعث تقدمت 668 مرتبة خلال 6 أشهر  الشرطة الأسترالية تمنع احتجاجاً مناهضاً لقيود «كورونا»  الصين تغلق مفاعلاً نووياً تخوّفاً من حدوث تسرب  أستراليا.. تمديد إغلاق كورونا العام في بريزبان حتى الـ8 من أغسطس  أحاديث الأشجار.. بقلم: رشاد أبو داود  4 أسباب قد تحول دون توقيع اتفاق نووي جديد بين طهران وواشنطن  في ذكرى تأسيسه.. الجيش العربي السوري تاريخ حافل بالبطولات.. انتصارات الحاضر تؤسس لمستقبل عنوانه الحفاظ على السيادة  بدء امتحانات الدورة الثانية لشهادة الثانوية والمسجلون فيها أكثر من 161 ألفاً  رئيس زامبيا ينشر الجيش في وجه «العنف الانتخابي»  الميليشيات تتحدّث عن دواعش داخل «درعا البلد» يرفضون التسوية واليوم آخر مهلة لإخراجهم  تيرانا تعيد 19 مواطناً من «مخيم الهول» … سفير ألبانيا: نشكر دعم سورية وتعاونها لإعادة رعايانا إلى ديارهم  استقطاب حادّ له موجباته.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  مدير عام الإسمنت يتأمل إنتاج 15 ألف طن باليوم ويشكو نقص العمالة وصعوبة الأوضاع..! .. الفساد موجود… وإلا فما معنى ترك 2.5 مليون طن منذ عام 2013 بالعراء..؟  الهيئة المركزية تعلق حول ملاحقة الموظفين المزاولين مهنة ثانية خارج الدوام الرسمي  الحرائق تلتهم غابات دول شرق المتوسط  مناورات عسكرية بمشاركة روسية في آسيا الوسطى لمواجهة تهديدات إرهابية     

نجم الأسبوع

2014-11-11 06:05:41  |  الأرشيف

معالي زايد

لم يمهلها المرض طويلا. هي أيام قليلة ما بين دخولها إلى المستشفى («مستشفى المعادي العسكري») وبين رحيلها مساء أمس عن عمر يناهز 61 عاماً، بعد تدهور حالتها الصحية، إذ انتشر المرض بسرعة في الكبد والرئة. معالي زايد تغادر عن حوالي ثمانين فيلماً سينمائياً، وستين مسلسلاً تلفزيونياً، بالإضافة إلى ست مسرحيات، ما دفعها إلى أن تكون في طليعة بنات جيلها اللواتي عرفن حضوراً كبيراً، منذ بداية ثمانينيات القرن المنصرم.
برحيلها تفقد السينما المصرية والعربية واحدة من الفنانات اللواتي تميزن بأداء الأدوار الصعبة ما جعل لها بصمة أكيدة في السينما المصرية، كذلك عُرف عنها تنوع الأدوار التي كانت تنتقيها، وإن لم تكن كلّها بسوية واحدة، إذ تجدها أحياناً في دور لا يمكن إلا أن تحييها عليه، وأحياناً في أدوار تتساءل عن معناها. لكن بالتأكيد ليس ذلك أزمتها وحدها، بل ربما «أزمة» سينما مصرية، كانت تقدم أفلاماً، في فترات، تنحو إلى ابتذال ما.. لكن ومع كل هذه «الأزمات»، لا يمكن تخطي هذه السينما التي أعطت روائع لا يمكن تجاهلها.
ولدت معالي زايد (واسمها الحقيقي معالي عبد الله المنياوي) في القاهرة يوم 13 أيار 1953. تخرجت من «كلية الفنون الجميلة» عام 1975، وحصلت على بكالوريوس من «المعهد العالي للسينما». وهي تنحدر من أسرة فنية، فوالدتها الفنانة «آمال زايد»، وخالتها الفنانة «جمالات زايد». من هنا، ليس من المستغرب أن تنشأ على حبّ الفن الذي عاشته منذ طفولتها المغلفة بهذا الجو الفني المليء بالإبداع والبهجة، لتهوى التمثيل باكراً. وهذا ما حدث سريعاً، إذ جاء دورها الأول وهي في الثالثة والعشرين من العمر حين قدمها المخرج الراحل نور الدمرداش، للمرة الأولى، على الشاشة الصغيرة في مسلسل «الليلة الموعودة». ونظراً للفتها الأنظار إليها، جاءتها السينما بسرعة (أول ظهور سينمائي لها كان في فيلم «وضاع العمر يا ولدي»)، لتـــقدم فيها العديد من الأدوار المتميزة التي أثبتت من خلالها امتلاكها لموهبة فنـــية حقيقية ولمقومات الفـنانة التي تجيد تشخـــيص الأدوار الصعبة والمعقـــدة، ما سمح لهــا العــام 1987 أن تحوز جــائزة أحـسن ممثله عن دورها في فيلم «السادة الرجال».
عديدة هي الأفلام التي لعبت بها، لكن من أبرزها «الشقة من حق الزوجة» و«سيداتي آنساتي»، و«السادة الرجال» و«الصرخة» و«السكاكيني». أما من أعمالها التلفزيونية المميزة فنجد: «دموع في عيون وقحة، و«رجل فوق الأمواج»، و«الثلاثية»، و«شفيقة ومتولي»، و«الحاوي»، و«حضرة المتهم أبي»، و«امرأة من الصعيد الجواني»، و«ابن الأرندلي» و«الوتر المشدود» و«الدم والنار».
إلى جانب التـمثيل يُعد فن رسم «البورتريه» أحـد أبرز هـوايات الفنانـة الراحلـة، حيـث أقـامت عدة معارض تشكيـلية، أولها بعنوان «الوجـه الآخـر» الـذي استعرضت من خلالـه مجموعـة مـن أعمالهـا الفنيـة.
حصلت زايد، في مسيرتها الفنية، على العديد من الجوائز والتكريمات: منها جائزة أفضل ممثلة في «مهرجان القــاهرة الحادي عشر للإذاعة والتــلفزيون» عن دور آمنة في مسلسل «الدم والنار» (2005)، و«جــائزة الإبداع» في مسابقات الإذاعة (2007)، و«جــائــزة أفضل ممثلة» (1983) عن مسلسل دموع «فـي عيـون وقحة»، بالإضـافة إلى تكريمها في مهرجان المــركز الكاثوليــكي للسينما المصرية عام (2007). أما آخر أعــمالها فكان مسلسل «موجة حارة» وعرض في شهر رمضان عام 2013.
عدد القراءات : 13947

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021