الأخبار |
زيادة الرواتب تتطلب عودة الاقتصاد إلى النمو الحقيقي  لقاء روحاني ترامب والسم الزعاف.. بقلم: رفعت البدوي  حكومة الاحتلال تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شمال أريحا  مايسمى التحالف الدولي: تم إحراز تقدم جيد بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال سورية  كيف تحذف ستة ملايين برميل: عن ضربةٍ غيّرت كلّ شيء  قلب السعودية يحترق!  انكشاف المرشّحين العرب في انتخابات «الكنيست»: طلب المقاعد ولو بـ«الأسرلة»!  ضبط حالات «مخيفة» للحوم غير صالحة للبشر … «التموين» تلوم التجار: رفعوا الأسعار بشكل عشوائي وغير مبرر!  حزب هولندي يتهم النظام التركي بتجنيد دواعش للقتال في عفرين  البيت الأبيض: مستعدون للتحرك إذا شنت إيران هجوما جديدا على السعودية  الميليشيا تمعن بانتهاكاتها بحق الأهالي.. والاحتلال الأميركي يرسل إليها مزيداً من الدعم! … أنباء عن إرسال الجيش تعزيزات إلى خطوط التماس مع «قسد»  اليمن يهزّ عالم البترودولار  الردّة الاقتصادية..!..بقلم: زياد غصن  صفي الدين: المقاومة لن تتراجع في مواجهة مخططات العدو الإسرائيلي  دي فيلت: أردوغان مستمر بسياساته القمعية والاتحاد الأوروبي يصمت  العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد "المولوتوف"  نتنياهو: "صفقة القرن" تقضي بفرض سيادة إسرائيل على مستوطنات الضفة  بيان ختامي لـ"التعاون الإسلامي" يقرر التصدي لمخططات نتنياهو  الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"     

أخبار سورية

2019-08-20 03:25:28  |  الأرشيف

هكذا يذهب المازوت إلى السوق السوداء!

الوطن
تمكنت دوريات المكافحة في الجمارك مؤخراً من ضبط شاحنة محملة بمادة المازوت من دون بيانات توضح مصدر المادة والجهة المرسلة إليها، وذلك على أوتستراد حمص- دمشق، وتمت مصادرة الكمية المهرّبة وإعلام الجهات المعنية لمتابعة القضية.
في إطار الحديث عن هذه الظاهرة السلبية التي من الممكن أن تنتشر مع اقتراب موسم الشتاء وزيادة الطلب على مادة مازوت التدفئة صرح مصدر في شركة «محروقات» لـ«الوطن» بأن هذا الصهريج الذي تم ضبطه من دوريات المكافحة من المرجح أن يكون تابعاً لإحدى محطات الوقود الخاصة، ويتم تهريب المازوت من المحطة نفسها التي تقوم ببيع المازوت إلى السوق السوداء.
ولفت المصدر إلى أنه ضمن كل منطقة أو قرية يوجد محطة وقود خاصة، وهذه المحطة على سبيل المثال يتم تزويدها من شركة محروقات بطلب مازوت، ويتم إعطاء تعليمات لصاحب المحطة بكيفية توزيع هذا الطلب، بمعنى أن يتم توزيع قسم من الطلب على فرن في المنطقة وعلى الزراعة وقسم لآليات النقل.. وغيرها.
وبيّن المصدر أن التلاعب بالمخصصات يتم من خلال الاتفاق بين صاحب المحطة والفرن على سبيل المثال، حيث لا يتم إعطاء صاحب الفرن مخصصاته كاملة أو مخصصات الزراعة كاملة، ويتم بيع القسم غير الموزع في السوق السوداء، إذ يتم تحميل الفائض في صهريج تابع للمحطة بهدف بيعه في السوق السوداء.
ولفت إلى أن شركة محروقات تزود محطات الوقود في كل منطقة، وهي بدورها تقوم بتوزيعه على الفعاليات الاقتصادية في تلك المنطقة من أفران وزراعة.. وغيرها، وذلك بناء على توجيهات من لجنة المحروقات في كل منطقة.
وأشار المصدر إلى أن هذه الظاهرة السلبية منتشرة، محذراً من انتشارها بشكل أكبر مع بداية موسم الشتاء، مشدداً على ضرورة تشديد الرقابة من الجهات المعنية كالجمارك والتموين على الصهاريج التي تقوم بتهريب المازوت ولا تحمل بيانات توضح مصدر المادة والجهة المرسلة إليها.
وأوضح المصدر في شركة محروقات أن أي صهريج كبير يحمل مازوتاً أو بنزيناً من مستودعات شركة محروقات في بانياس وحمص وريف دمشق وعدرا يتم تزويده بفاتورة شحن مكتوب فيها نوع المادة المحملة وكميتها إضافة إلى وجهة الصهريج، وهذه الصهاريج تقوم بتوزيع المادة على محطات الوقود الخاصة والعامة، مشيراً إلى وجود لجنة تشرف على تفريغ صهريج شركة المحروقات في المحطة مؤلفة من عناصر من التموين وعناصر من قسم الشرطة في المنطقة إضافة إلى مندوب من البلدية، لافتاً إلى وجود جداول يومية في محطات الوقود الخاصة لتخريج المادة، لكن بعض أصحاب المحطات يخرجون الكميات بشكل وهمي وليس حقيقياً.
عدد القراءات : 3659

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019