الأخبار |
زيادة الرواتب تتطلب عودة الاقتصاد إلى النمو الحقيقي  لقاء روحاني ترامب والسم الزعاف.. بقلم: رفعت البدوي  حكومة الاحتلال تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شمال أريحا  مايسمى التحالف الدولي: تم إحراز تقدم جيد بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال سورية  كيف تحذف ستة ملايين برميل: عن ضربةٍ غيّرت كلّ شيء  قلب السعودية يحترق!  انكشاف المرشّحين العرب في انتخابات «الكنيست»: طلب المقاعد ولو بـ«الأسرلة»!  ضبط حالات «مخيفة» للحوم غير صالحة للبشر … «التموين» تلوم التجار: رفعوا الأسعار بشكل عشوائي وغير مبرر!  حزب هولندي يتهم النظام التركي بتجنيد دواعش للقتال في عفرين  البيت الأبيض: مستعدون للتحرك إذا شنت إيران هجوما جديدا على السعودية  الميليشيا تمعن بانتهاكاتها بحق الأهالي.. والاحتلال الأميركي يرسل إليها مزيداً من الدعم! … أنباء عن إرسال الجيش تعزيزات إلى خطوط التماس مع «قسد»  اليمن يهزّ عالم البترودولار  الردّة الاقتصادية..!..بقلم: زياد غصن  صفي الدين: المقاومة لن تتراجع في مواجهة مخططات العدو الإسرائيلي  دي فيلت: أردوغان مستمر بسياساته القمعية والاتحاد الأوروبي يصمت  العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد "المولوتوف"  نتنياهو: "صفقة القرن" تقضي بفرض سيادة إسرائيل على مستوطنات الضفة  بيان ختامي لـ"التعاون الإسلامي" يقرر التصدي لمخططات نتنياهو  الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"     

أخبار سورية

2019-08-20 05:10:23  |  الأرشيف

مع تقدم الجيش السوري في ادلب.. عيون أهالي حلب تترقب !

زادت خلال اليومين الماضين حدة الاشتباكات بين عناصر الجيش السوري ومسلحي “جبهة النصرة” المتواجدين محيط مدينة حلب بأجزاء من أحيائها الشمالية والشمالية الغربية.
وشهد حي جمعية الزهراء خلال يومين اشتباكات على محور المالية ومعامل البليرمون، بالتزامن مع استهداف سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري لمواقع المسلحين في كفر حمرة، ما أدى لمقتل وإصابة عدد من المسلحين لم يعرف بالضبط.
وشملت الاشتباكات أيضاً جبهة حي الراشدين، المصدر الأكبر للقذائف الصاروخية التي يتعمد مسلحو “جبهة النصرة” استهداف المدينة بها، علماً أن لا تغير في خارطة السيطرة حصل في تلك المناطق.
ولم تخل الاشتباكات من وقوع عدة قذائف صاروخية على أحياء جمعية الزهراء والشهباء وحلب الجديدة، إلا أنها لم تسفر عن أي إصابات بشرية.
أما جبهة ريف حلب الجنوبي الغربي (المنصورة – خان العسل – أتارب)، فبقيت هادئة دون وقوع أي اشتباكات فيها، علماً أن تلك المناطق تعد بداية طريق حلب – دمشق الدولي المتداخلة مع ريف ادلب.
ومع التقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري في مناطق ريف ادلب، آخرها الوصول لمدخل خان شيخون، أكبر معاقل المسلحين بريف ادلب، فإن عيون أهالي حلب تترقب التطورات الميدانية في الجبهات الشمالية بأمل تحريرها، وتخليص المدينة من قذائف ارهابيي “النصرة” التي تجددت في الآونة الأخيرة وخطفت العديد من الأرواح.
ويمتد تواجد مسلحي “جبهة النصرة” في حلب شمالاً من ضهرة عبد ربه إلى صالات الليرمون الصناعية وصولاً لأطراف جمعية الزهراء (المالية والنعناعي) على الأطراف الشمالية الغربية.
أما أقصى الشمال الغربي، فيتواجد المسلحون في قرية كفر حمرة، وصولاً إلى حي الراشدين بالأطراف الغربية لمدينة حلب، مع منطقة البحوث العلمية.
وبالاتجاه الجنوبي الغربي، يتواجد المسلحون في المنصورة وعنجارة والقرى المحيطة، أي مناطق الريف الملاصقة لأحياء المدينة، والتي تتداخل مع بعض مناطق أرياف ادلب الواقعة تحت سيطرة فصائل مسلحة متنوعة تابعة لـ “الجيش الحر” المدعوم من الاحتلال التركي.
يذكر أن مدينة حلب تشهد منذ تاريخ 14-7-2019، تصعيداً من قبل مسلحي “جبهة النصرة” الذين يستهدفون الأحياء السكنية المكتظة والأسواق الشعبية، الأمر الذي أدى لسقوط أكثر من 20 شهيد، وإصابة أكثر من 84 آخرين.
 
عدد القراءات : 4076

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019