الأخبار |
كورونا وجحر السوريين المظلم .. بقلم: ميس الكريدي  تدمير مرفأ بيروت: العبور الشاق نحو البديل  "انفجار أم هجوم"... ترامب "حائر" بشأن ما حدث في بيروت  فاجعة بيروت.. التداعيات والأسباب وذرائع اعداء لبنان  بعد وصوله لمرحلة الذروة.. جدري الأبقار في اللاذقية يبدأ بالانحسار  نيترات الأمونيوم لم تكن محجوزة في المرفأ؟ القضاء وافق على إعادة تصدير الشحنة المتفجرة عــام 2015!  تعديل أسعار حوالى 8500 مستحضر دوائي وفق أسعار نشرة “المركزي”  تحرّكات أميركية لاسترضاء الأهالي: العشائر تفجّر غضبها في وجه «قسد»  صحّة بايدن العقلية محور تجاذبات مع ترامب  كورونا يواصل تمدده وتحقيق “دولي” بشأن مصدره  ليبيا تسجل 251 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات  الإعلام شغفها و(العباس) من أهم المتابعين لها.. فرح سليمان: الشهرة جميلة ومهمة لكنها لم تكن هدفي الأول  كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟  ضحايا انفجار بيروت يتوزعون على عشرات الجنسيات العربية والأجنبية  مدير ميناء بيروت: المواد المتفجرة كانت في المستودع بموجب أمر محكمة  وزارة الصحة: تسجيل 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 13 حالة ووفاة حالتين  كورونا مؤامرة أمريكية والعالم سيصبح طوع واشنطن..!!.. بقلم: صالح الراشد  انفجار بيروت أفسد القمح في صوامع الميناء وتحرك لبناني عاجل لتدبير لقمة العيش  ترامب: ما وقع في بيروت يبدو هجوما مروعا  الفلاح الخاسر الأكبر.. ارتفاع تكاليف الإنتاج انعكس سلباً على أسعار المنتجات الزراعية     

أخبار سورية

2019-10-03 03:27:04  |  الأرشيف

بعد تجديد أردوغان لتهديداته بشن عدوان على شرق الفرات بحجة «الآمنة» … روسيا: نراقب عن كثب ويجب الحفاظ على وحدة أراضي سورية

أكدت روسيا، أمس، أنها تراقب الوضع عن كثب بعد تهديدات جديدة أطلقها رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان بأن بلاده لم يعد بمقدورها الانتظار لشن عدوان جديد على الأراضي السورية بحجة إقامة ما تسمى «المنطقة الآمنة».
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أمس للصحفيين في موسكو، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء: إن «موسكو تراقب الوضع عن كثب»، مضيفاً: إنه من حق تركيا الدفاع عن نفسها لكن يجب الحفاظ على وحدة أراضي سورية.
وفي ساعة متأخرة من ليل أول من أمس، وفي إشارة إلى العدوان الذي ينوي النظام التركي شنه من جديد على الأراضي السورية بحجة تنفيذ الاتفاق الذي جرى بينه وبين الولايات المتحدة الأميركية بخصوص «الآمنة» والتي اتهمها بـ«المماطلة» بشأنها، قال أردوغان: إن «بلاده لم يعد بمقدورها الانتظار ولو ليوم واحد، وليس لدينا خيار سوى الاستمرار في طريقنا».
وكان أردوغان، وبعد عودته من اجتماع الجمعية العامة في نيويورك، قال: «إن المساعي بين أنقرة وواشنطن لإنشاء المنطقة الآمنة تمضي وفق الجدول الزمني المحدد»، وذلك بعد اتهامات سابقة بالمماطلة، لافتاً في الوقت ذاته، إلى أن استعدادات بلاده على طول الحدود باتت مكتملة.
وزعم أردوغان بحسب وكالة «الأناضول» للأنباء، أن بلاده تؤيد وحدة التراب السوري ووحدة شعبه السياسية والإدارية، وأن نظامه لن يترك «أمن البلاد ومستقبل أشقائها بيد قوىً لها حساباتها في المنطقة» في إشارة إلى الميليشيات الكردية.
وادعى أن بلاده ليست مع الحرب والصراع وسفك الدماء والموت، بل هي تريد مستقبلا آمنا وسلميا ومزدهرا للشعب السوري بأسره من العرب والأكراد والتركمان والسريان والأيزيديين والمسيحيين!
وتذرّع أردوغان مجدداً بالمهجرين السوريين الذين تخلى عنهم بعد أن انتهى دورهم، وزعم أن بلاده تهدف لإسكان مليوني سوري في «المنطقة الآمنة» المزمع تشكيلها على عمق 30 كيلو متر في شمال شرق سورية.
واعتبر أنه بدعم المجتمع الدولي سيتم بناء 140 قرية تضم 5 آلاف شخص و50 منطقة تضم 30 ألف نسمة في «المنطقة الآمنة»، وأنهم بدؤوا في العمل على تحديد الأماكن ودراسة تكلفة المشروع.
والاثنين الماضي تذرّع النظام التركي بالمهجرين السوريين، من خلال بيان أصدره مجلس الأمن القومي التركي، بعد انتهاء اجتماع له ترأسه أردوغان، في العاصمة التركية «أنقرة»، وزعم أنه سيعزز جهوده بخصوص إنشاء ما يسمى «المنطقة الآمنة» المزعومة، في سورية، من أجل ضمان عودة هؤلاء المهجرين إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن.
وباليوم نفسه وعقب تصريحات أردوغان، دعا وزير دفاع النظام التركي خلوصي أكار إلى تسريع إنشاء ما تسمى «المنطقة الآمنة» في سورية، مشيراً إلى استعداد الجيش التركي لأي تطور شرقي الفرات.
ونقل الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم» عن أكار قوله لقناة «تي أر تي» التركية: «ينبغي تسريع عملية إنشاء المنطقة الآمنة في سورية، ويجب أن نسير نحو النتيجة وألا نضيع الوقت».
وأضاف أكار: إن تركيا تتابع عن كثب تطورات الأوضاع في منطقة شرق الفرات، مشيراً إلى أن «قواتنا المسلحة مستعدة من جميع النواحي».
عدد القراءات : 3356
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020