الأخبار |
نتنياهو يرفض لوائح الاتهام الموجهة له ويعتبرها "محاولة انقلاب سلطوية" ضده  سخونة على جبهة تل تمر: مفاوضات بالنار بين تركيا و«قسد»  الخارجية البريطانية: المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية  إنفاق دفاعي «ضخم» لـ«الناتو»... وسط «ودّ» أميركي  قلق متصاعد لدى إدارة ترامب: «القضية الأوكرانية» تُورِّط بنس وبومبيو  وزير الدفاع الأمريكي: الكرة بملعب كوريا الشمالية فيما يخص برنامجها النووي  الجزائريون يواصلون تنظيم المسيرات مع تصاعد الاحتجاجات قبل الانتخابات  البسطات العشوائية في شوارع وأسواق حلب قلق دائم للأهالي والمحلات التجارية.. ومصدر رزق للعائلات!  الرئيس البرازيلي يؤسس حزبا جديدا شعاره "الرب العائلة الوطن"  بوتين: روسيا ماضية في إكمال أحدث نظام للدفع الصاروخي  الجيش والطيران الروسي يحبطان هجوما للتركستان الصينيين بريف اللاذقية ويحيدان العشرات  الخارجية الإيرانية: لو اضطررنا سنمنع مفتشي وكالة الطاقة من دخول أراضينا  الهونزا.. مسلمون يعيشون حتى 150 عاماً وتلد نساؤهم بعمر الـ70  لأول مرة في دولة عربية .. ‘التربية الجنسية‘ في المدارس  واشنطن وبكين ـ حروب سياسية بنكهة الاقتصاد.. بقلم: ربى يوسف شاهين  واشنطن تحيي الوساطات: مواجهة طهران تتطلّب حلّ الأزمة الخليجية  نائب ديمقراطي بارز: الوقائع المنسوبة إلى ترامب "أخطر بكثير" مما فعله نيكسون     

أخبار سورية

2019-10-22 03:19:03  |  الأرشيف

«حماس» تؤيد عدوان أردوغان على سورية: نأمل أن يحقق أهدافه!

إمعاناً في خيانتها لسورية التي احتضنتها لسنوات وقدمت لها الدعم والمساندة أيدت ما تسمى حركة «حماس» الفلسطينية، العدوان العسكري الذي يشنه النظام التركي على الأراضي السورية، بذريعة أن لهذا النظام «الحق في حماية أمن وحدود بلاده».
وفي ظل العدوان الذي يشنه نظام رجب طيب أردوغان على شمالي سورية زعم الناطق باسم «حماس» سامي أبو زهري في تصريح نقلته وكالة «الأناضول»، أن «الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة تقف إلى جانب النظام التركي».
ويعتبر النظام التركي الداعم الأكبر لتنظيم «الإخوان المسلمين»، الذي تعتبر «حماس» أحد مكوناته.
وارتكب التنظيم جرائم فظيعة في سورية بثمانينيات القرن الماضي، كما قام وما زال يقوم بجرائم مماثلة في مصر وعدد من الدول العربية.
وفيما يمكن اعتباره قمة الوقاحة، قال أبو زهري: «نحن في حركة حماس نؤيّد حق تركيا في حماية أمنها وحدودها، ومواجهة أي تهديدات تمس الأمن التركي»، مضيفاً: إنهم في «الحركة» يثقون بموقف «القيادة التركية» وهو «مراعاة وحدة الأراضي السورية الشقيقة»!
ولم يكتف أبو زهري فقط بالتحدث بلسان «الأمة» والكذب، لا بل وصل به الأمر في الإعراب عن أمله في أن تسهم ما وصفها بـ«الجهود السياسية الأخيرة للنظام التركي» في تحقيق أهدافه! علماً أن النظام التركي يحتل عدداً من المدن والقرى والبلدات في شمالي سورية وخلال عدوانه الحالي احتل المزيد.
ويشن الاحتلال التركي منذ التاسع من الشهر الجاري عدواناً متواصلاً على الأراضي السورية احتل خلاله عدداً من المدن والبلدات والقرى وأدى إلى استشهاد وجرح مئات المدنيين وتدمير البنى التحتية، فضلاً عن تهجير عشرات الآلاف من المدنيين من مناطقهم ما ينذر بكارثة إنسانية.
يذكر أنه ومع اندلاع الأزمة في سورية في منتصف آذار 2011، وقفت «حماس» إلى جانب الإرهابيين، رغم احتضان دمشق لسنوات طويلة لقيادات الحركة ودعمها لها في المحافل الدولية العربية والإقليمية والدولية.
وعلى خلفية ذلك انقطعت العلاقة بين دمشق و«الحركة» وغادر في عام 2012 رموز «حماس» سورية واتخذوا من تركيا وقطر اللتين دعمتا الإرهاب في سورية مقراً لهم.
وسبق أن نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصدر إعلامي تأكيده: إن موقف سورية مبدئي، بني في السابق على أن «حماس» حركة مقاومة ضد «إسرائيل» إلا أنه تبين لاحقاً أن الدم الإخواني هو الغالب لدى هذه الحركة عندما دعمت الإرهابيين في سورية وسارت في المخطط نفسه الذي أرادته «إسرائيل».
عدد القراءات : 3323
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3504
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019