الأخبار |
بعد انتخاب "رئيس من أصل عربي".. هل تنزلق النيجر نحو الخطر؟  أسوأ انكماش لاقتصاد بريطانيا منذ الحرب العالمية الثانية!  حراكٌ في الكونغرس لكفّ يد بايدن عسكرياً  واشنطن: علاقتنا مع الصين أكبر اختبار جيوسياسي  بسبب الحصار.. تحديات الواقع الكهربائي تزيد أعباء المواطن  8 جرحى جراء حادث طعن في السويد... والشرطة تعتبره "هجوما إرهابيا"  هذا ما نفعله كل يوم!.. بقلم: عائشة سلطان  بعد استيلائها على المطاحن العامة.. الميليشيات تنذر العاملين بمؤسسة إكثار البذار بإخلاء مقراتهم … «قسد» تنفذ «قيصراً» جديداً بحق السوريين في محافظة الحسكة  «قسد» تمنع وفداً فرنسياً من دخول «مخيم الهول» … موسكو تستعيد 145 طفلاً من أبناء المسلحين الروس  الحزب الجمهوري إلى أين؟.. بقلم: دينا دخل الله  المستهلك لم يعد يثق بجدوى الشكوى … رئيسة جمعية حماية المستهلك: الأسعار في الأسواق جنونية ويجب وقف التصدير  مناسبات عديدة تجعل شهر أذار شهر المرأة.. وهذه ألوان يومها العالمي  الاحتلال الأميركي نقل 25 منهم من العراق وأطلقهم في دير الزور.. وروسيا: «النصرة» نفّذ 29 اعتداء … الجيش يثأر لرعاة الأغنام في البادية ويكبد الدواعش خسائر فادحة  ميليشيات «قسد» وداعمها الاحتلال الأميركي متفرغون لسرقة النقط والمحاصيل الزراعية … عدوان الاحتلال التركي يفرغ 23 قرية شمال الحسكة من سكانها  الألعاب الإلكترونية.. آثار خطيرة على الأبناء.. والأهالي خارج التغطية  عودة التناغم الأميركي ــ الأوروبي: الغرب يتكتّل ضدّ روسيا  الأرجنتين تحقّق في قروض «منهوبة» تحت حكم الرئيس السابق  الأمم المتحدة: اليمن على أعتاب «مجاعة كبرى»  إسبانيا.. زعيم اشتراكي كتالوني يحث على مزيد من الحوار لحل النزاع الانفصالي     

أخبار سورية

2021-01-21 00:32:41  |  الأرشيف

خبير أمني عراقي يحذّر من تدريب أميركا لدواعش في التنف وإرسالهم إلى العراق

حذر الخبير الأمني العراقي، أمير عبد المنعم الساعدي، من محاولات الاحتلال الأميركي إعادة تدريب مسلحي تنظيم داعش الإرهابي في قاعدة «التنف» غير الشرعية وإرسالهم إلى بلاده، بينما وثق المعلق السياسي الأميركي، جيمي دور، عملية تجنيد الغرب لوسائل الإعلام بهدف صناعة تغطية مضللة لشن الحرب على سورية.
وقال الساعدي في تصريح نشرته لوكالة «المعلومة» أمس: إن «القوات الأميركية تتحرك بين كردستان العراق وسورية في شرق الفرات وصولاً إلى قاعدة التنف قرب الحدود العراقية السورية ومن ثم إلى قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار» العراقية.
وأضاف الساعدي: إن هناك معلومات ومصادر سورية كشفت عن قيام قوات الاحتلال الأميركي بنقل عدد من قادة داعش من شرق الفرات إلى قاعدة التنف، لافتاً إلى أن ذلك «مؤشر خطير لإعادة تدريب هذه العناصر الإجرامية وإرسالهم إلى العراق عبر قاعدة عين الأسد».
وأوضح الساعدي أن «ما يجري من قصف أميركي بين الحين والآخر للحدود العراقية السورية ما هو إلا محاولة لإحداث ثغرة في الحزام الأمني، من أجل ضمان تسلل عناصر الإرهاب إلى العراق».
والإثنين الماضي، كشفت مصادر أهلية، حسب وكالة «سانا»، أن قوات الاحتلال الأميركي، قامت بنقل 70 إرهابياً من الدواعش كانوا محتجزين في سجن الثانوية الصناعية في مدخل مدينة الحسكة الجنوبي الذي تسيطر عليه ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية – قسد»، إلى القاعدة التي أنشأتها بشكل غير شرعي في منطقة التنف على الحدود السورية الأردنية.
بموازاة ذلك، ذكرت «سانا»، أمس، أن جيمي دور قد وثق في برنامجه الحواري السياسي الأسبوعي «THE JIMMY DORE SHOW» عبر قناته على «اليوتيوب» تلاعب الحكومات الغربية بوسائل الإعلام العالمية وتجنيدها لصناعة تغطية مضللة تستهدف سورية لشن الحرب عليها ودعم الإرهاب فيها.
وقال دور: لقد تحدثنا سابقاً عن كيفية قيام مجمعات الصناعات العسكرية والإعلام بالدفع باتجاه الحروب وفي سورية قاموا بالشيء نفسه لا أعرف إذا كنتم تعرفون، ولكن في حرب العراق كانت هناك عملية مفبركة تحت ذريعة كاذبة لم يكن للعراق علاقة بتفجيرات الحادي عشر من أيلول ولم يكن لديه أسلحة دمار شامل لقد كذبت الحكومات الغربية علينا بهذا الشأن وهكذا حصلت الحرب، حيث قامت وسائل الإعلام بالدفع باتجاه الحرب».
وأضاف: «كنت أنا أخبركم عن الحقيقة حول سورية، الحقيقة التي هي على عكس ما روجت له وسائل الإعلام الغربية حتى لو كذبت عليكم «ويكيبيديا» بخصوص سورية، حيث كانت «ويكيبيديا» تصغي لقنوات مثل «سي إن إن» و«ذي تايم» و«إم إس إن بي سي»، معتبراً أن «ويكيبيديا» عبارة عن هراء، وأنها ما زالت تقول إنه كان مخطئاً حول اعتداء الغاز (الأسلحة الكيميائية) في سورية، وأضاف قائلاً: «حسناً، أنا كنت مصيباً بهذا الشأن».
واستعرض دور الوثائق المسربة التي نشرها موقع «ذي غري زون» الإخباري المستقل خلال أيلول العام الماضي، وتكشف عن عملية دعاية ضخمة مضللة ضد سورية شنها متعاقدون مع الحكومات الغربية وعلى رأسها بريطانيا والولايات المتحدة ووسائل الإعلام، مشيراً إلى أن قناة «إم إس إن بي سي» الأميركية كانت تدفع قدماً باتجاه الدعاية المضللة ضد سورية والمؤيدة للحرب عليها وبأعلى مستوى.
عدد القراءات : 3464

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021