الأخبار |
وصول «دواعش» فارّين إلى ريف دير الزور.. سجن الحسكة: لا استِتبابَ لـ«قسد»  هجْمة إماراتية - سعودية - تركية على العراق: «غالبيّةُ» التفجير  وسائل إعلام عراقية نقلا عن مصدر أمني: مطار بغداد الدولي يتعرض لقصف بستة صواريخ  ارتفاع أجور المعاينات وغلاء الأدوية يجعل “الطب البديل” ملاذاً للمتألمين من الفقراء!  بكين: غير مهتمين بانتشال حطام الطائرة الأمريكية التي سقطت في بحر الصين الجنوبي  العسل السوري مرغوب داخليا.. ومرفوض خارجيا.. فأين الخلل؟  رنيم علي: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  رئيسة هندوراس تتعهّد ببناء دولة اشتراكية وديموقراطية  أوكرانيا تقلل من احتمال «غزو روسي»... ومقاتلات أميركية تحط في إستونيا  بريطانيا: جونسون يقول إنّه لن يستقيل على خلفيّة الحفلات المزعومة  أسعار النفط ترتفع لأعلى مستوى لها منذ سبعة أعوام  لا جيش، لا سلاح، ولا سيادة: عندما أرادوا جعْل اليمن «المنطقة 14»  هرتسوغ إلى أنقرة وإردوغان إلى الإمارات: ترتيب الأوراق الإقليميّة  قرار ألمانيا «دعم» كييف بخمسة آلاف خوذة يثير موجة سخرية وانتقادات  ابن سلمان لإدارة بايدن: أريد الخروج «بكرامة»  أكثر قطاع دعمته المؤسسة هو الدواجن … مدير مؤسسة الأعلاف: دعم قطاع الثروة الحيوانية بـ90 ملياراً بالبيع بأسعار أرخص من السوق  أكدت أنها لا تعير أي اهتمام لمواقفه … دمشق: بيان المجلس الأوروبي حول سورية لا يساوي الحبر الذي كتب فيه  “حصاد المياه” تقانة حديثة لحل مشكلات العجز والهدر المائي.. لماذا لا نعتمدها؟  المنزل الطابقي بالسكن الشبابي تجاوز الـ 50 مليون ليرة… سكن أم متاجرة بأحلام الشباب؟     

أخبار سورية

2021-08-30 04:02:09  |  الأرشيف

مسلحو درعا ودواعشها يفشلون المفاوضات ويرفضون الخروج وتسليم أسلحتهم … قذائف الإرهاب تتساقط على الأحياء الآمنة والجيش يرد بقوة

الوطن
أفشلت ما تسمى «اللجنة المركزية» في منطقة «درعا البلد» المفاوضات مع اللجنة الأمنية في المحافظة، برفضها الالتزام ببنود «خريطة الطريق» التي تهدف إلى تسوية الأوضاع في جميع المناطق التي ينتشر فيها إرهابيون، وفرض الدولة لكامل سيادتها في المحافظة، في حين صعّد الدواعش من وتيرة اعتداءاتهم على المناطق الآمنة، التي ردّ عليها الجيش العربي السوري بقوة وخاض معهم اشتباكات عنيفة.
وقالت مصادر وثيقة الاطلاع في مدينة درعا لـ«الوطن» مساء أمس: «فشلت المفاوضات بين اللجنة الأمنية ولجنة «درعا البلد» بسبب رفض الأخيرة دخول الجيش وتسليم السلاح والالتزام ببنود التسوية».
ومنحت الدولة عشرات المهل لـ«اللجنة المركزية» في «درعا البلد» لتجنب أي عمل عسكري، ولكن يبدو أن إرادة «أبو إبراهيم العراقي» و«أبو خالد الديري» قادة داعش في «درعا البلد» كانت أقوى من إرادة «اللجنة المركزية» ووجهائها.
وفي وقت سباق أمس، قالت مصادر في مدينة درعا لـ«الوطن»: إن قذائف الهاون التي يطلقها إرهابيو «درعا البلد» تتساقط على الأحياء الآمنة في المدينة بشكل عشوائي، وذكرت بأن قذيفة صاروخية سقطت قرب الكراج الغربي في المدينة، أدت إلى وقوع أضرار مادية لحقت بممتلكات المواطنين، في حين استشهد أحد عناصر الشرطة وأصيب عنصران بجروح بليغة جراء اعتداءات الإرهابيين الموجودين في المخيم بقذيفة صاروخية على الكراج الشرقي، بعدما استهدف الإرهابيون بعدة قذائف هاون منطقة الكاشف الشرقي ما أدى إلى وقوع أضرار مادية.
ولفتت المصادر إلى وجود إرهابيين غير سوريين في «درعا البلد» يقاتلون إلى جانب الدواعش المحليين، ومن أخطرهم «أبو خالد الديري» و«أبو إبراهيم العراقي»، وهما قادة تنظيم داعش هناك ولم يغادرا «درعا البلد»، مشيرة إلى أن الأول سوري الجنسية، والثاني اسمه يوحي بأنه من الجنسية العراقية.
في المقابل، نشرت صفحات على موقع «فيسبوك» بياناً نسبته لـ«اللجنة المركزية» في ريف درعا الغربي قالت فيه الأخيرة: إنها وبالتشاور مع الريفين الشرقي والشمالي تعلن «النفير العام وإعلان الحرب».
وسبق أن عرقلت اللجنة المركزية في «درعا البلد» السبت الماضي من جديد تنفيذ «خريطة الطريق»، برفضها خروج الإرهابيين والمطلوبين الرافضين للتسوية من المنطقة، بعدما تم الاتفاق في اليوم نفسه، على «افتتاح مركز تسوية في مركز شرطة «درعا المحطة» لتسوية أوضاع المطلوبين من «درعا البلد» وتسليم أسلحتهم متابعة لتنفيذ الخريطة، إذ كان من المفترض أن يتم تسوية أوضاع مجموعة من المسلحين وتسليم سلاحهم، ولكن لم يحصل شيء من ذلك.
عدد القراءات : 3970

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022