الأخبار |
بعد دعوة غوتيرش لـ«إعادة عقد الدستورية» .. مسؤول أميركي يلتقي بيدرسون في جنيف  «سجن الصناعة» ومحيطه خارج السيطرة وهجمات «التنظيم» تطول حواجز الجيش في الرصافة … محافظ الحسكة : ما يجري محاولة لإعادة تدوير «داعش»  اكتسح السّوق بـ «صولداته» الشّامية... وأشعل الجدل والحرائق  أنصار الله تضمّ «إسرائيل» إلى قائمة الأهداف  صناعيون يشتكون … ثلاثة أسعار للكهرباء وتفاوت بين منتج وآخر وطلب تضمن إيجاد حل عادل لآخر دورة من الفواتير  بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة  الضاهر: تقنين موحد للمحافظات باستثناء دمشق ساعتي وصل وأربع قطع  موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  الخزانة الأميركية: ارتفع التضخم أكثر من توقعاتنا … بنك «مورغان» للاستثمار يتوقع أن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل  النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  اليمن بين الحرب العبثية و«عبثية الردود»: ماذا عن الرواية الثالثة؟!  الجزائر: ما يتم تداوله عن تأجيل القمة العربية "مغالطة" لأن تاريخها لم يحدد أصلا  بريطانيا خصصت 21 مليون دولار لاحتياجات مخيمات شمال غرب سورية! … ثلاث أسر جديدة تغادر «الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية  إردوغان وهرتسوغ.. العلاقة بـ"إسرائيل" غرام قاتل!  أكثر من 7 تريليونات ليرة قيمة شراء العقارات للسوريين  قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها     

أخبار سورية

2021-12-02 03:18:30  |  الأرشيف

الجيش يواصل تحصين عين عيسى واجتماعات روسية مع الاحتلال التركي و«قسد»

واصل الجيش العربي السوري، أمس، إرسال التعزيزات العسكرية إلى بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، لصد أي غزو تركي محتمل، تزامناً مع اجتماع ضم ضباطاً روساً وضباطاً من قوات الاحتلال التركي وآخر بين ضباط روس ومتزعمين من ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» بعين عيسى، في حين انفجرت عبوة ناسفة برتل شاحنات تحمل مواد لوجستية لقوات الاحتلال الأميركي في منطقة المالكية بريف الحسكة ما أدى إلى احتراق اثنتين منها.
 
وفي التفاصيل، فقد وصلت تعزيزات عسكرية جديدة لقوات الجيش العربي السوري إلى بلدة عين عيسى ضمت معدات ثقيلة وناقلات جنود، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
 
وأول من أمس، أكد مصدر ميداني في ريف الرقة الشمالي لـ«الوطن» أن وحدات الجيش العربي السوري المنتشرة في محيط ناحية عين عيسى رفدت قواتها بأسلحة ثقيلة وأعداد جديدة من جنودها خلال اليومين الماضيين، بهدف تعزيز جبهات عين عيسى في وجه أي غزو تركي محتمل، بعدما عمد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته إلى تسخين جبهات المنطقة خلال الأسبوع المنصرم، على الرغم من تراجع صدى تهديدات النظام التركي في الآونة الأخيرة.
 
وأشارت مصادر إعلامية معارضة إلى أن تعزيزات الجيش أمس تزامنت مع اجتماع بين ضباط روس وضباط من قوات الاحتلال التركي داخل صوامع شركاك بريف الرقة الشمالي، بالإضافة إلى اجتماع آخر بين متزعمين من ميليشيات «قسد» وضباط روس في القاعدة الروسية بعين عيسى.
 
جاء ذلك بعد أن عقد وفد من «حزب العمال الكردستاني- PKK»، أول من أمس، اجتماعاً مع ميليشيات «وحدات حماية الشعب» الكردية التابعة لـ«قسد»، حيث جرى مناقشة دور القوات الروسية والجيش العربي السوري على خطوط التماس مع قوات الاحتلال التركي ومشاركتهم بأي عمل عسكري، حسبما ذكرت مواقع إلكترونية معارضة.
 
من جانب آخر، انفجرت عبوة ناسفة برتل شاحنات تحمل مواد لوجستية لقوات الاحتلال الأميركي في منطقة المالكية بريف الحسكة ما أدى إلى احتراق اثنتين منها، حسبما ذكرت وكالة «سانا».
 
وأشارت مصادر محلية إلى أنه لم يعرف إذا وقعت خسائر بشرية في صفوف قوات الاحتلال نتيجة للطوق الأمني الذي فرضته في منطقة الحادثة.
 
إلى منطقة «خفض التصعيد» شمال غرب البلاد، حيث بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أنه حتى ساعة إعداد هذه المادة مساء أمس، والهدوء الحذر سيد الموقف في محاور التماس مع إرهابيي النظام التركي بسهل الغاب الشمالي الغربي، وفي منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
 
وأوضح المصدر، أنه لم يسجل أي حدث لافت أو خرق للوضع العام طوال نهار أمس.
 
ولفت إلى أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة الشمالي، كانت دكت برمايات مدفعية وصاروخية أول من أمس، مواقع لتنظيم «جبهة النصرة» وحلفائه، في العنكاوي والزيادية وخربة الناقوس والقاهرة في سهل الغاب، ما أدى لمقتل العديد من الإرهابيين، عرف منهم «معاذ صطوف وخالد الفياض وسامر التمر».
 
كما دكت وحدات الجيش العاملة بريف إدلب، نقاط تمركز الإرهابيين في الفطيرة وكفرعويد وسفوهن وكنصفرة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، وهو ما كبدهم خسائر فادحة، وفق المصدر.
 
وأشار إلى أن ذلك كان رداً على الإرهابيين الذين خرقوا اتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد»، واعتدائهم بقذائف صاروخية، على مواقع عسكرية في محور كفربطيخ بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
 
وأما في البادية الشرقية، فقد بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الهدوء الحذر ساد كذلك مختلف القطاعات، ولم يسجل أي تحرك لخلايا تنظيم داعش الإرهابي، موضحاً أن الحالة الجوية الرديئة فرضت إيقاعها بالبادية التي عمّها الهدوء
 
ولفت إلى أن الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، تراقب الوضع الميداني وتترصد أي تحرك لخلايا داعش للتعامل معها فوراً بالأسلحة المناسبة.
 
وذكر أن الجيش والطيران الحربي السوري والروسي، كانا كبدا الدواعش خلال الأيام القليلة الماضية خسائر كبيرة، باشتباكات وغارات على مخابئهم بعمق البادية.
عدد القراءات : 3442

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022