الأخبار |
بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  الخزانة الأميركية: ارتفع التضخم أكثر من توقعاتنا … بنك «مورغان» للاستثمار يتوقع أن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل  النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  قبل أسبوعين من الألعاب الأولمبية.. الصين تعيد فرض اختبار المسحة الشرجية  اليمن بين الحرب العبثية و«عبثية الردود»: ماذا عن الرواية الثالثة؟!  الجزائر: ما يتم تداوله عن تأجيل القمة العربية "مغالطة" لأن تاريخها لم يحدد أصلا  سلسلة منخفضات قطبية تضرب البلاد  بريطانيا خصصت 21 مليون دولار لاحتياجات مخيمات شمال غرب سورية! … ثلاث أسر جديدة تغادر «الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة  لا سؤال في الحب.. بقلم: سوسن دهنيم  تحويل الرواتب السبت.. وتأجيل الامتحانات الجامعية.. وقضاة النيابة والتحقيق مناوبون  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية  إردوغان وهرتسوغ.. العلاقة بـ"إسرائيل" غرام قاتل!  حرب اليمن استنفدت الرياض.. مخزونات الصواريخ الاعتراضية السعودية في نفاد  أكثر من 7 تريليونات ليرة قيمة شراء العقارات للسوريين  الحسكة.. الاشتباكات بين «قسد» والتنظيم تواصلت بمحيط «سجن الصناعة» ومقتل العشرات ونزوح 4 آلاف عائلة  في زحمة الأقوال عن دورها.. ماذا أعددنا من برامج ومشاريع لتمكين المرأة وانصافها؟  قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها     

أخبار سورية

2021-12-07 06:10:55  |  الأرشيف

«الإدارة الذاتية» الكردية تفرض مناهجها على مدارس منبج!

رفض أهالي مدينة منبج بريف حلب الشرقي والمدرسون، قرار «الإدارة الذاتية» الكردية الموالية لواشنطن، اعتماد المناهج الخاصة بها في مدارس المدينة، لأنه ينسف مناهج الحكومة السورية الشرعية، إضافة إلى وجود شكاوى من المناهج الصادرة عن تلك «الإدارة» في المناطق التي فرضت فيها.
وأكد المدرس، محمد أبو غانم، أن القرار قوبل «بالرفض من أهالي المدينة، كون الأمر أتى بطريقة الصدمة بالدرجة الأولى، فهو ينسف المناهج الموجودة»، كما أن «هناك شكاوى من المناهج الصادرة عن «الإدارة الذاتية» في المناطق التي فرضت فيها سواء في الحسكة أم القامشلي»، وذلك وفق ما ذكرت مواقع إلكترونية داعمة لـ«المعارضات».
وأوضح غانم، أن خطوة وضع مناهج جديدة بحاجة لدراسات طويلة قد تدوم لعدة سنوات، وبحاجة لمختصين في مجال التربية، عدا عن أنه يجب أن يكون هناك مدرسون مختصون يدربون المعلمين على إعطاء هذه المناهج للطلاب وهذه الخطوات لم يتم إجراء أي منها، بمناهج «الإدارة الذاتية» التي تسيطر عليها ميليشيات قوات سورية- الديمقراطية».
بدوره، بين ما يسمى «عضو مكتب منبج الإعلامي» حامد العلي، أن عشرات المدارس في مدينة منبج وريفها تتبع لمديرية التربية في حلب، وبقية المدارس تسيطر عليها ميليشيات «قسد».
ولفت إلى أن «الإدارة الذاتية»، عمدت إلى تغييب اللغة العربية في التدريس منذ وقت طويل بمنبج، وفرضت تدريس مادة «البيولوجيا»، وتحاول تمرير مناهجها وإفساد الطلاب.
وفي وقت سابق أمس أقرّت «الإدارة الذاتية»، اعتماد المناهج الخاصة بها في مدارس مدينة منبج.
وبرّرت ما تسمى «لجنة التربية والتعليم» في منبج وريفها والتابعة لـ«الإدارة الذاتية»، قرارها بـ«كسر» ما سمته «نمطية التدريس» المتمثلة في الحفظ والاستذكار.
وزعمت كوثر دكو من ما يسمى «الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم» التابعة لـ«الإدارة الذاتية»، أن تدريس هذه المناهج خطوة جديدة في توحيد مناهج «الإدارة الذاتية»، وقالت: «هذه الخطوة ستوحّد النظام التعليمي والعمل الإداري التربوي على مستوى شمال وشرق سورية».
ولم يحدّد القرار الوقت الذي سيتم اعتماد مناهج «الإدارة الذاتية» فيه ضمن مدارس المدينة وريفها، ويرجّح اعتماده في بداية العام الدراسي المقبل 2022-2023، وفق المصادر.
ويقدر عدد المدارس في منطقة منبج بنحو 190 مدرسة، وقد سيطرت ميليشيات «قسد» عليها عام 2016, وبعد سيطرة تلك «الإدارة» المدعومة من الاحتلال الأميركي، منذ عدة سنوات على مناطق شاسعة في شمال وشمال شرق البلاد، مستغلة الحرب الإرهابية التي تشن على سورية، قامت بالاستيلاء على عدد كبير من المدارس التي تدرّس مناهج وزارة التربية في الحكومة السورية الشرعية، وتحويلها إلى قواعد لميليشياتها، كما أغلقت عدداً كبيراً من المدارس.
وفرضت تلك «الإدارة» منذ العام 2015، مناهج باللغة الكردية في مدارس التعليم الأساسي والثانوية العامة، وأجبرت الأهالي على إرسال أولادهم إليها، على الرغم من عدم وجود اعتراف دولي بما تمنحه من شهادات، وذلك وسط رفض كبير من أهالي وسكان تلك المناطق، والذين يفضلون مناهج الدولة السورية المعترف بها عالمياً.
وفي الثامن عشر من أيلول الماضي خرج عشرات الطلاب في مدينة عين العرب شرق حلب، بتظاهرة طالبوا خلالها ميليشيات « قسد»، بالسماح بافتتاح دورات خاصة لمناهج التعليم المعتمدة من قبل الحكومة السورية، على حين فرقت الميليشيات بالقوة التظاهرة واعتقلت عدداً من الطلاب.
عدد القراءات : 3430

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022