الأخبار |
الكرملين: «منظمة الأمن والتعاون» عاجزةٌ قولاً وفعلاً  إصابة نائب وزير الصناعة الإيراني في هجوم لمجهولين قرب منزله في طهران  كييف: نحو 13 ألف جندي أوكراني قتلوا في الحرب  أكثر من 5.6 ملايين أسرة سورية تستفيد من حوالات المغتربين.. من يشفطها؟!  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  تركيا: على السويد وفنلندا بذل المزيد للانضمام إلى عضوية «الأطلسي»  تحذيرات لسفارات غربية بتركيا من تهديدات أمنية محتملة  أنقرة تقرع طبول الحرب شمال سورية وتحشد لتنفيذ عدوانها البري  اقتراحات لعطلة الموظفين والطلاب ريثما يتم تأمين المازوت … في اللاذقية.. تخفيض مخصصات السرافيس بنسبة 50 بالمئة وإيقافها بالكامل يومي الجمعة والسبت  مصائب قومٍ.. عودة للطب البديل والعلاج بالأعشاب للهروب من «فاتورة الطبيب».. الكثير من العطارين أكملوا تعليمهم الأكاديمي خدمة لمجالهم  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سورية  البرازيل.. أمطار غزيرة تتسبب في مقتل شخصين وتشريد الآلاف  "واشنطن بوست": البنتاغون يخطط لتدريب الجيش الأوكراني على تنفيذ "حملات معقدة"  دبلوماسي أمريكي سابق: قواتنا هاجمت منشآت الطاقة في الدول الأخرى  «الناتو» يكثّر جبهاته: تصعيد متوازٍ ضدّ روسيا والصين     

أخبار سورية

2022-01-24 06:44:05  |  الأرشيف

حراك روسيّ على خطّ دمشق ــ الرياض: آن وقت العودة

علاء حلبي -الأخبار
 مرّة أخرى، عاد الحديث عن عودة قريبة للعلاقات السورية - السعودية، بعد قطيعة استمرّت أكثر من 10 سنوات بين البلدَين، وتخلّلتها مواجهات دبلوماسية حادّة، وفترات من الهدوء، ومحاولات من الطرفين لإيجاد صيغة تقاربية، لم تبصر النور حتى الآن. وعلى خلاف المرّات السابقة، والتي كان الحديث فيها عن التقارب مرافِقاً لتحرّكات وتصريحات خجولة ولقاءات بعيدة عن الإعلام، يَبرز اليوم دفْع روسي علني في هذا الاتجاه، استباقاً للقمّة العربية في الجزائر، والتي تمّ تأجيلها مرّة أخرى إلى وقت لم يُعلَن عنه بعد. وأجرى المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، في الأيام الماضية، زيارة خاطفة للرياض، التقى خلالها وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، بحضور رئيس الاستخبارات السعودية، خالد بن علي الحميدان، قبل أن يطير منها إلى دمشق ويلتقي الرئيس السوري، بشار الأسد، وعدداً من المسؤولين الأمنيين. ونشرت الرئاسة السورية صوراً من اللقاء، بالإضافة إلى بيان ذكرت فيه أن المبعوث الروسي عبّر عن «ارتياح بلاده للمؤشّرات التي تدلّ على عودة سوريا للعِب دورها المهمّ على الساحة العربية، والتي أتت نتيجةً لانتصارات سوريا وإرادة شعبها في الدفاع عن أرضه وإعادة إعمار بلده».
ولا يُعتبر التحرّك الروسي الأخير حدثاً طارئاً أو مفاجئاً، وإنّما يندرج في إطار مساعٍ بدأتها موسكو منذ فترة، وذلك بعد أكثر من عشر سنوات تمكّن خلالها الجيش السوري من استعادة معظم البلاد، لتبدأ عملية إعادة العلاقات السورية – العربية عبر بوّابة الأردن، الذي تبعه عدد من الدول العربية، آخرها الإمارات. أمّا السعودية، التي سارت عدّة خطوات متردّدة في هذا الاتّجاه إثر زيارة أجراها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، للرياض، العام الماضي، وأعلن خلالها وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، دعم بلاده «عودة سوريا إلى محيطها العربي»، فلا يزال تقاربها مع سوريا يصطدم بمجموعة من العوائق، أبرزها الموقف السعودي المتوجّس من الوجود الإيراني على الأراضي السورية، الأمر الذي يبدو أن موسكو وطهران وجدتا مخرجاً له، خصوصاً أن الأخيرة أعلنت في أكثر من موقف دعمها لعودة العلاقات ما بين دمشق والعواصم العربية.
كذلك، توافَق الموقف السعودي المتردّد، أيضاً، مع موقف واشنطن، الذي مرّ بفترة من عدم الوضوح، قبل أن تعلن الولايات المتحدة رفضها عودة العلاقات بين سوريا ومحيطها العربي، وهو ما التقطته سريعاً المملكة، التي غيّرت من نبرتها السياسية، وعادت، الشهر الماضي، لمهاجمة دمشق، على لسان مندوب السعودية في الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، في وقت كانت تسعى فيه أبو ظبي إلى التوسّط بين دمشق والرياض. على أن اللافت هو أن نائب وزير الخارجية السوري، بشار الجعفري، رفض التعليق حينها على الموقف السعودي، قائلاً إن «سوريا أكبر من أن تردّ على تصريح أيّ موظف سعودي من هنا أو هناك». في هذا الوقت، إلى جانب التنسيق مع طهران، سعت موسكو إلى إيجاد صيغة مقبولة في ما بينها وبين واشنطن، وذلك خلال المباحثات الأخيرة لتمديد عمليات إدخال المساعدات عبر الحدود. إذ سرّبت مصادر دبلوماسية، آنذاك، معلومات عن تعهّد الولايات المتحدة، مقابل قبول روسيا تمديد القرار، تخفيف القيود المفروضة على عودة العلاقات السورية – العربية، بالإضافة إلى دعم «التعافي المبكر» في سوريا، وتحرير القيود المفروضة على عمل المنظّمات غير الحكومية في دمشق.
وأمام التطوّرات الأخيرة، تُظهر دمشق هدوءاً كبيراً في تقدير الموقف، الأمر الذي تجلّى في تصريحات وزير الخارجية السورية، فيصل المقداد، الذي أشار إلى اهتمام دمشق بالعلاقات السورية – العربية، بغضّ النظر عن «جامعة الدول العربية»، في استباق لأيّ تعثّر جديد قد يمدّد تجميد مقعد سوريا الشاغر منذ عام 2011. وبعدما تحدّثت مصادر في الجامعة العربية عن تأجيل موعد عقد القمّة المُقرّرة في العاصمة الجزائرية، عادت الأخيرة لتُوضح أن الموعد لم يتمّ تحديده بعد. وأيّاً يكن، فإن التأخير قد يفسح في المجال أمام اتّخاذ خطوات أكبر على خطّ دمشق - الرياض، خصوصاً أن معظم الدول العربية باتت تؤيّد عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة، باستثناء قطر التي أظهرت موقفاً متشدداً حيال الأمر، والسعودية التي يتأرجح موقفها ما بين تأييد ورفض، لتأتي الخطوات الروسية الأخيرة وتقدّم دفْعاً كبيراً لعودة العلاقات، وسط تفاؤل إماراتي باقتراب هذه الخطوة.
 
عدد القراءات : 4821

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022