الأخبار |
وفد وزاري لبناني خلال لقائه الرئيس الأسد: مستعدون لفتح المطارات والموانئ لاستقبال المساعدات التي ترد إلى سورية  مساعدات صينية طارئة إلى سورية  بعد خطاب بايدن... الصين تؤكد أنها «ستدافع بحزم» عن مصالحها  الرئيس الجزائري يستدعي سفير بلاده لدى فرنسا بشكل فوري للتشاور  نداء عاجل من شيخ الأزهر لإنقاذ سورية وتركيا  العالم يهتز.. عشرات الهزات الأرضية في يوم واحد  الأمم المتحدة تمهّد لاتفاق جديد في اليمن  الدمشقيون يهبّون لـ«الفزعة»: كلّنا «قلب واحد»  رئيس «أطلسي» للتشيك: كارِهو الصين يزدادون واحداً  300 ألف بئر معظمها مخالف.. “صحوة” حكومية لمعالجة وضع الآبار العشوائية ومهلة شهرين للترخيص  رسائل تضامن ودعم لسورية من قادة دول عربية وأجنبية  مخلوف يوضح أولويات خطة الإغاثة وآليات توزيع المساعدات  طائراتان إماراتية وهندية تصلان إلى مطار دمشق محملتان بالمساعدات لمتضرري الزلزال  ارتفاع عدد ضحايا الزلزال في البلاد إلى 1622 وفاة و3649 مصاباً … سفارات سورية تدعو للتبرع للتخفيف من معاناة المتضررين  من يملك العلم يحكم العالم.. بقلم: هديل محي الدين علي  النادي الدولي للإعلام الرياضي يتضامن مع سورية بعد كارثة الزلزال     

أخبار سورية

2022-11-29 03:24:05  |  الأرشيف

رفض متكرّر للعرْض الروسي: مقامرة قاتلة جديدة

أيهم مرعي - الأخبار

رفض متكرّر للعرْض الروسي: مقامرة قاتلة جديدة

 في كلِّ مرّة تَرفع فيها تركيا سقْف تهديداتها باحتلال مساحات إضافية من مناطق سيطرة «قسد»، تلجأ الأخيرة إلى طلب الحماية من حليفها الأميركي، واضعةً طرْق أبواب الجانبَين الروسي والسوري في آخر سُلّم خياراتها، لإدراكها أن التوجّه نحوهما يعني تقديم تنازلات ليست مستعدّة بعد لإمضائها. ولم تخرج إلى الآن أيّ معطيات حول نجاح الوساطة التي قادها السفير الأميركي في أنقرة، جيف فليك، مع وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، في ظلّ رفْض «قسد» جميع الشروط التركية لإلغاء العمل البرّي، وتعويلها على قيام الولايات المتحدة، بتهديد تركيا بفرض عقوبات عليها، وهو ما طلبه بوضوح القائد العام لـ«قسد»، مظلوم عبدي، في مؤتمر صحافي عبر «زوم»، في مقابل تكراره الحديث عن «التطلّع إلى التنسيق مع الجيش السوري، لصدّ الهجوم إنْ حصل»، من دون إظهار أيّ جدّية في هذا المجال. كذلك، تُواصل «قسد» إطلاق تحذيراتها من فقدان السيطرة على المخيّمات والسجون التي تؤوي عناصر «داعش» وعائلاتهم، بما يتيح للأخير استعادة جزء من حضوره في المنطقة، وهو ما تتخوّف منه واشنطن أيضاً، ولا تريد حدوثه فعلاً، على رغم إدراكها أن التلويح به لا يزال مجرّد ورقة بيد «قسد»، يَصعب استخدامها لانعكاسها بالدرجة الأولى على الأمن في مناطق سيطرة الولايات المتحدة.
 
في المقابل، وبعدما بدا أن «مؤتمر أستانا» الأخير مَنح روسيا فُرصة جديدة لإقناع «قسد» بإخلاء الحدود، بوصْف ذلك تسوية مقبولةً من الجميع بمَن فيهم الأتراك، فقد بدأت القاعدة الروسية في القامشلي لقاءاتها مع قيادات من «قسد» و«وحدات حماية الشعب» الكردية، منذ اليوم الأول لعملية «المخلب السيف» الجوّية التركية، لبحث إمكانية تطبيق كامل «اتفاق سوتشي». وفي هذا الإطار، وصل قائد القوات الروسية في سوريا، ألكسندر تشايكو، إلى محافظة الحسكة أوّل من أمس، حيث التقى قائد «قسد»، مظلوم عبدي. وبحسب مصادر مطّلعة تحدّثت إلى «الأخبار»، فإن «تشايكو الذي وصل إلى مطار القامشلي بطائرة مدنية تُرافقها طائرة حربية، ثمّ تَوجّه إلى أطراف مدينة الحسكة للقاء عبدي وقيادات أخرى في قسد، أعاد طرْح فكرة الانسحاب من كامل الشريط الحدودي الشمالي بعمق 30كم، بما يشمل قوات الأسايش، وتسليم هذه المناطق للجيش السوري أو قوات الفيلق الخامس، مع إدخال مؤسّسات الدولة إليها لإدارتها». لكنّ المصادر أفادت بأن «قسد رفضت هذا الطلب، وتمسّكت بإبقاء الأسايش والإدارة الذاتية في أماكنها لكونها مؤسّسات مدنية»، موضحةً أن «قسد ترى أن الإجراءات المقترَحة ستُنهي وجودها بكلّ مؤسّساتها العسكرية والمدنية في مدن الشريط الحدودي، وهو ما لا يمكن أن تَقبل به».
والواضح أن المطالب التي نقلها تشايكو إلى عبدي، قريبة من تلك التي حمّلها أكار لفليك، وتَركّزت أيضاً على إخلاء الحدود، وإخراج «حزب العمال الكردستاني» من سوريا، وتسليم قياداته لتركيا، مع وضْع نقاط مراقبة تركية مستقلّة ضمن منطقة الـ30كم أو مشتركة مع «التحالف الدولي»، وتخصيص حصّة من عائدات النفط لصالح مناطق السيطرة التركية. وإذ تجد «قسد» أن المبادرة الروسية ستعني خسارة عُمقها الأساسي لصالح الجيش السوري، فهي تَعتبر في المقابل أن المقترحات المنقولة إليها عبر الأميركيين تعني تسليم المنطقة للأتراك من دون قتال، واستحداث تواجُد ثابت لهم عبر نقاط مراقبة في المدن والبلدات الحدودية. وعليه، فإن «قسد»، على رغم إدراكها أنها ستخسر المزيد من مناطقها في حال وقوع الهجوم التركي، إلّا أنها ترى أن هذه الخسارة ستبقى محدودة أمام خسارة كامل الشريط الحدودي، ولذا فهي تفضّل تلقّي الضربة وامتصاصها على تفاديها.
 
عدد القراءات : 5697

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023