الأخبار |
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعرب عن تعازيه للسيد الرئيس بشار الأسد في ضحايا الزلزال  نتائج أولية لانتخابات قبرص: السباق الرئاسي يتّجه لجولة إعادة  الصحة: 371 وفاة و1089 إصابة في حلب وحماة واللاذقية وطرطوس جراء الزلزال  السيد الرئيس بشار الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللازمة  ميدفيديف: المزيد من الأسلحة الأميركية يعني «احتراق» أوكرانيا بأكملها  الأردن.. انتشار جديد للحمى القلاعية وإغلاق أسواق المواشي 14 يوما  المقداد يستذكر "أنبوبة باول التي يمكنها قتل عشرات الآلاف من البشر"  لافروف في العراق.. فما أهداف الزيارة؟  هولندا.. مقتل امرأة وإصابة شخصين في هجوم بسكين  عصي الدمع.. بقلم: حسن مدن  مقاطعة السلع تفرض نفسها “مجبر المستهلك لا بطل”.. دعوات لا صدى لها وآمال تصطدم بقلة الجدوى والنفعية!  بعد استبعاد مستلزمات صناعتها من التمويل عبر “منصّة المركزي”… ظاهرة تصنيع المنظفات منزلياً مرشّحة للانتشار.. وخبيرة كيميائية تحذر من المخاطر المحدقة  عشرات الآلاف من الإسرائيليين يحتجون ضد حكومة نتنياهو  اليونان تقترح على بيدرسون استضافة مناقشات بشأن سورية للسفراء المعتمدين  «الأغذية العالمي» يخفض المساعدات لسورية ويحدد آلية جديدة للتوزيع  هل تراجعت «التموين» عن تعميم تحرير الأسعار؟! … مصدر في «التموين»: ليس هناك تحرير للأسعار بل إلغاء للنشرات السعرية من قبل الوزارة  تداعيات الحرب في أوكرانيا.. بقلم: د. محمد عاكف جمال  سورية نحو انفراجات لم تعد بعيدة… ستكون إعادة فتح السفارة السعودية في دمشق أولى تجلياته  رانيا ناصر: الإذاعة رسمت طريقي وحددت أهدافي المستقبلية     

أخبار سورية

2022-12-06 05:43:05  |  الأرشيف

تركيا تُواصل تهديداتها: العملية البرّية مزدوجة «الفوائد»

تركيا تُواصل تهديداتها: العملية البرّية مزدوجة «الفوائد»

لا تتوقّف الإشارات التركية إلى أن عمليّة عسكرية برية في شمال سوريا، ستنطلق في القريب العاجل. فبعدما أشار بيان مجلس الأمن القومي التركي، الذي انعقد يوم الخميس الماضي، إلى أن أنقرة «لن تسمح بأيّ تواجد ونفوذ للتنظيمات الإرهابية في شمال سوريا»، قال وزير الدفاع، خلوصي آقار، إن بلاده «لن تسمح بإقامة ممرّ إرهابي»، داعياً الولايات المتحدة إلى «وقْف دعمها للإرهابيين»، فيما كان الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أكد، السبت، «(أنّنا) سنستكمل إقامة الشريط الأمني على امتداد حدودنا الجنوبية، وبعمق ثلاثين كيلومتراً، ولن نتراجع أبداً عن تصميمنا على منْع الاعتداءات». ولكنّ الخبراء الاستراتيجيين الأتراك، حذّروا الحكومة من أن عملية عسكرية بريّة «يجب أن تخدم هدف إحلال سلام دائم في المنطقة». وشرح العقيد المتقاعد، أونال أتاباي، لصحيفة «جمهورييات»، أهميّة المناطق التي تنوي تركيا مهاجمتها والسيطرة عليها، قائلاً إن «تواجد الإرهابيين في منطقة تل رفعت يتيح لهم التواصل مع مدينة حلب، وهي منطقة تشكّل فجوة جغرافية بين منطقتَي عمليات درع الفرات ونبع السلام. أما منطقة منبج، فتشكّل ممرّاً مهمّاً للإرهابيين إلى حلب وإلى تل رفعت. وتضطلع منطقة عين العرب/كوباني بأهمية خاصة، نظراً إلى أنها ممرّ إلى تل رفعت وإلى منبج. وفي حال استولت تركيا عليها، يصبح بإمكانها أن تضرب عصفورين بحجر واحد: إعادة رفات سليمان شاه إلى مكانه الأصلي، والسيطرة على طريق إم 4، وبالتالي السيطرة على كامل منطقة درع الفرات».
 
مع هذا، قال أتاباي، إن السيطرة على هذه المناطق الثلاث تبقى «تكتيكية»، في حين أن «السيطرة الاستراتيجية تتمثّل في التأثيرات التي ستتركها على المنظمة الإرهابية، والتأثيرات الدولية. فَقَطْع الرابطة الجغرافية التي تربط بين روسيا والولايات المتحدة مع قوات حماية الشعب الكردية، هو ميزة مهمّة لتركيا، حيث ستتيح لها فرصة فتْح الطريق أمام مفاوضات مع الرئيس السوري بشار الأسد. كما يمكن للعملية التركية، بالسيطرة على هذه المناطق، أن تصل إلى أهدافها السياسية». وبالنسبة إلى الأهداف العسكرية، أضاف أن «تركيا ستُلحق خسارة مهمّة بقدرات القوات الكردية، ويمكنها بعدها تطوير حمْلتها الاستراتيجية وتأثيرها المستدام. لكنّ الهدف الأهمّ من العملية يجب أن يكون: قطْع الدعم الدولي عن وحدات الحماية، وإقامة تعاون بنّاء ودائم مع الدول الإقليمية». وفي هذا المجال، رأت جايدا قاران، في صحيفة «بركون»، أن الكثير من الأسئلة تحيط بالعملية العسكرية، وباحتمالات اللقاء بين إردوغان والأسد، متسائلةً عمّا إن كانت دمشق ستسمح لأنقرة بالقيام بعملية ضدّ الأكراد، ومن ثمّ تسليم الأراضي إلى الجيش السوري، وعن مصير المسلّحين في إدلب في حال نفّذت تركيا تهديداتها ضدّ الأكراد، مشيرة إلى أن «احتمالات العملية العسكرية قائمة بين عملية واسعة تبدأ في تل رفعت وتتوسّع إلى شرق الفرات تدريجيّاً، وبين أخرى محدودة تقتصر على عين العرب وتل رفعت».
 
وفي خضمّ ما يُنسب إلى الرئيس السوري من أنه لا يريد لقاء نظيره التركي قبل الانتخابات الرئاسية، حتى لا يستغلّه الأخير لمآربه الرئاسيّة، ويصوّره على أنه دعْم مجّاني له في هذه الانتخابات، خرج «الحزب الجيّد»، برئاسة مرال آقشينير، باقتراح أعلن فيه استعداده لزيارة دمشق، والبحث في كيفية «تنظيف» شمال سوريا من الممرّ الكردي، وخطوات حلّ مشكلة اللاجئين. وذكرت أوساط الحزب أنه أعدَّ خطّة على أربع مراحل لإعادة اللاجئين إلى سوريا، فيما سيكون اللقاء مع الأسد أحد بنودها. ووفق الأوساط، فإن «الجيّد» سيتقدّم بطلب الموافقة على زيارة دمشق إلى وزارة الخارجية التركية، اليوم الثلاثاء. وفي حال حصل عليها، سيقوم وفد الحزب لدى عودته إلى أنقرة، بإبلاغ السلطات التركية بنتائج المباحثات، كما سيضع الرأي العام في أجوائها.
وفي السياق ذاته، قال زعيم حزب «مملكت» الصغير، محرم إينجه، الذي ترشّح باسم المعارضة في وجه إردوغان في انتخابات عام 2018، إنه كان أرسل رسالة إلى الأسد يطلب لقاءه. لكنّ الجواب جاء بالرفض، لأن إينجه لا يحمل صفة في الدولة التركية. وأشار إلى أنه طلب اللقاء من أجل حثّ الدولة التركية على اللقاء مع دمشق، قائلاً أثناء زيارة لمدينة أدرنه، إن على تركيا أن «تعيد اللاجئين فوراً، لأن إقامتهم كضيوف قد طالت. وبالأمس كنت في إسطنبول ولم أرَ أتراكاً فيها. كل ما رأيته كان من اللاجئين ومن الأفارقة». وانتقد إينجه الحكومة، قائلاً إن «مَن يديرون تركيا أفقروا الشعب، والسلطة الموجودة منذ عشرين سنة لم تفِ بوعودها، فحجم التجارة تراجع والناتج القومي كذلك، وتراجع موقع تركيا في الاقتصادات الكبرى من المرتبة 18 إلى المرتبة 23»، واصفاً إردوغان بأنه «متغطرس وعنيد وجاهل وغير علمي». على أن خطوات «الحزب الجيّد» ومحرم إينجه لا تنفصل عن الرغبة العامة للمعارضة التركية في اللقاء مع الأسد، وتعهّدها، في حال الفوز بالانتخابات الرئاسية المقبلة، الجلوس مباشرة مع دمشق، ومحاولة حلّ المشكلات الثنائية، وعلى رأسها الوضع الأمني وقضيّة اللاجئين.
من جهته، انتقد أحمد داود أوغلو، رئيس «حزب المستقبل» ورئيس الحكومة السابق، الرئيس التركي، قائلاً إن «إردوغان يتصالح مع الأسد ويصافح عبد الفتاح السيسي ويتحدّث إلى بنيامين نتنياهو، لكنه يرفض التكلُّم مع داود أوغلو. هذا هو الوجه الحقيقي لإردوغان». وانتقد أيضاً خطوات المصالحة هذه، باعتبارها «تقلّل من شأن تركيا (...) نحن تصالحنا مع اليونان، ولكنها كان مصالحة بشرف. ومع روسيا كانت لنا حروب كثيرة، ولكننا وقّعنا اتفاق الإعفاء من الفيزا. ولكن عندما توقّع اتفاقات تسليم في لحظة ضعْف تركية، فهذا يعني التسليم لِمَن يريدون إخضاع تركيا». وبحسب داود أوغلو، فإن «المسؤولين في اليونان ومصر يطلقون تصريحات ضدّ تركيا، ويعملون على تركيعها. والرئيس السابق دونالد ترامب وصف إردوغان بالأحمق، ولا يردّ عليه. تركيا اتّهمت أميركا بالوقوف وراء تفجير إسطنبول، وقبلها الإمارات بالوقوف وراء انقلاب 15 تموز 2016، ولكن بالأمس كنّا معاً. لم نَعُد نعرف الصديق من العدوّ. بل أصبح السيسي والأسد وترامب أصدقاء، فيما بقيت المعارضة هي العدو. هل يعقل هذا؟». ورأى أن انتخابات الرئاسة المقبلة ستشكّل «فرصة أخيرة» لتركيا لتكون بلداً ديموقراطياً، لأن بقاء إردوغان في السلطة يعني «تسليم البلاد نهائيّاً للاستبداد».
 
عدد القراءات : 5563

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023