الأخبار |
صنعاء تُحذّر الرياض: «أرامكو» مقابل "صافر"!  مداهمات واعتقالات في نادي برشلونة  «اليونيسيف» تدعو لإعادة أطفال الدواعش المحتجزين في «مخيم الهول» إلى بلدانهم  أردوغان واقتراب نهاية اللعبة.. بقلم: تحسين الحلبي  ساعة وصل و5 ساعات ظلام ولا تحسن في توريدات الغاز والفيول … حملة واسعة في ريف دمشق على الاستجرار غير المشروع للكهرباء  25 حالة يومياً متوسط الوفيات في دمشق.. واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا!  هل كفاءة الإدارات الاقتصادية تتناسب مع المرحلة الحالية؟ كثير من المشاكل سببها ضعف الإدارة  مشكلةٌ ترجع لأكثر من نصف قرن.. الإيجارات القديمة خصومات دائمة والحلول معلقة في تعديلات القوانين!  هيدروكسي كلوروكين وكورونا.. القول الفصل بالدواء المثير للجدل  منظمة الصحة العالمية تعلق على "نهاية كورونا آخر 2021"  المذيعة خنساء الحكمية ملكة جمال آسيا سورية: الرسالة الإعلامية لا تستطيع أن ترتقي إن لم تحمل قيم الجمال  في أقل من أسبوعين.. امرأة ثالثة تتهم حاكم نيويورك بالتحرش الجنسي  وكالة: الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على "مسؤولين كبار" في روسيا بسبب قضية نافالني  مجلس الوزراء يؤكد على توجيه الإنفاق العام نحو الإنتاج وتشجيع التصدير وزيادة الاستثمارات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة  الدفاع الروسية: هبوط اضطراري لمروحية في الحسكة.. والاحتلال الأميركي ينقل دواعش إلى البادية  لا إثبات علمياً دقيقاً على وجود طفرة جديدة لفيروس كورونا في سورية … الأمين: الإصابات ارتفعت 30 بالمئة.. أعلنا حالة التأهب وقد نتعرّض لذروة ثالثة في أي لحظة  دمشق تحصل على 2.1 مليار ل.س بدل وقوف السيارات … 3500 موقف و500 ليرة أجرة الساعة  المركزي للإحصاء: الأسعار في سورية ارتفعت بأكثر من ألفين في المئة  لنتحدث معهم بعفويتهم.. بقلم: شيماء المرزوقي  تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000     

افتتاحية الأزمنة

2021-01-06 03:45:48  |  الأرشيف

حضارة السوريين

الوطن السورية
تستحق التمجيد، فتاريخهم ووجودهم لم يُبنَ إلا في بحار من الدموع، وعلى أركان من الأسل، تأملوا المسجد الأموي، وكيف به يتعشّق مع كنيسة يوحنا المعمدان المستندة إلى كنيس موسى النبي القائم على أطلال معبد جوبيتر إله الشمس الحاضن لإله الخصب هدد أو حدد.
آلاف مؤلفة من السنين متأججة بالوطنية اللا محتدة، والممتلئة بمعاني الحياة والحضارة ودقة الحكمة التي أخضعوا إليها أرضهم بنشاطهم الذي لا كلل فيه، وآثاره شاهدة في الحرب والسلم، في تراكم الشرائع وآدابهم، في زرع الأرض وجني ثمارها، في البناء المميز ورصف طرقها، في كروم العنب المنتج لخمرة الحبّ، وزيتونهم حامل الصحة والشفاء في تربية أغنامهم النادرة وسلالات خيلهم وسحر شواطئهم، في تمكين أنفسهم وتوطين خبراتهم فيها تأييد حكمهم، حيث مازالوا وحتى اللحظة يلقون عليه مسحة من الإرادة الإلهية، ورغم أنَّ شبانهم يتقاطرون إلى المدن، إلا أن التمجيد للريف وحياته وأعمال الزراعة مسكونة في العقول والسواعد الخيّرة والفتية، إنهم يؤمنون بجلال العمل، ويشجعون الفنون الجميلة رغم أن سياسة الإنشاء تناهبت أحوال الشعب المادية بين الفينة والأخرى، إلا أن المتطلع إليهم يجدهم متقاربين في المشاعر، وإحساسهم بالوقت وعلاقتهم الحميمية بالمكان وقدراتهم كبيرة على تحقيق المفاجآت والمناورة بحكم تراكم معارفهم وما مرَّ بهم، يفهمون بدقة تحليل أرضهم، واستفادتهم للفرص، يجمعون بين المرونة والقدرة على التنبؤ الذي يختبرون منه واقعهم.
الحضارة ليست ماضياً نتعلق فيها، إنما هي جين دافع إلى الأمام، أي لنستند في مسيرنا واستمرارنا في خلق الحضارة، ولو أنّ حياة السوريين مضت هادئة رتيبة، وأضفت عليهم جميعاً هباتها المألوفة لتغيرت معالمهم، وانطبعت مصائر أحيائها بألوان متقاربة، ولكنها كما هي أحوال البشرية جمعاء، حين تعطي هنا تسلب هناك، وحين تقدم للبعض الحب والأمن، بينما تضع في طريق الآخرين الحواجز والعقبات، إنما تجري على متعلقها وتحقق غايتها، وعلى صخرة هذا الصراع الدائم بين حياة السوريين والآخر المحيط بهم، قريباً كان أم بعيداً، يذهب الكثيرون حطاماً، بينما تنتصر حضارتهم في ضرام المعارك، حتى وإن دفعوا في سبيلها حياتهم المادية الفانية، إنهم هم على شاكلة الكون الأبدي من عشتار إلى فينيقيا إلى حاضرهم، يخوضون غمار الحياة وشعاراتها التي تقول: إن الإنسان وجد على هذه الأرض ليس ليسعد، وإنما ليحيا أميناً مع ذاته، ليحقق بحياته جلائل الأعمال، ويزيد في القيم والمبادئ، وهذا ما يجب أن يودعه للقادمين بعده.
ما تركه السوريون من بصمات ملأ الأرض، فرحلاتهم وتجارتهم التي وصلت ليس للشرق برمته، بل موجودة قبل الميلاد على جدران معابد الأنكا والمايا في المكسيك وأميركا الشمالية والجنوبية، لأن همهم الأول كان أن ينقلوا إلى أذهان المتطلعين إليهم معنى ومغزى وجودهم على هذه الأرض، نساؤهم كالأقمار تنير دروب رجالهم إلى الشمس، يشقّون حجب السحاب، فيبهرون بحضورهم العيون، آمنوا بالعمل واعتبروه منفاهم السعيد، فيه تعلموا دروس الصبر الذي أذكى فيهم النشاط، وبعث في نفوسهم الفتوة والشباب الدائم، الذي يجمع بين الذكرى والحماسة، وفيه يتطلعون إلى الحياة، ورغم قسوتها إلا أنه معجون بجمالها، حضارتهم يعتبرونها نعمة الأرياف، والمدينة المنسوج منها مجتمعهم الأبدي الحامل في أحشائه الحياة والأمل والفرح، إنهم مع أرضهم أقرب إلى الطبيعة، وليس في حركاتهم وسكناتهم ما يشوب الهندسة الإلهية المنتظمة كونياً.
كانت الدنيا ضئيلة وضعيفة في معارفها، فأغناها السوريون بحضارتهم، من خلال إدارتهم الحكيمة للمال وتمتعهم بالحب الذي وفر الأمن والأمان، لذلك نجدهم في ذاكرة العالم نبعاً للروحانيات المؤمنة لا المتدينة، لأنها هبة للإنسانية في ضرام المعارك المستشرية عليها، فكم تناهبتها الخطوب، وغزاها الطامعون مذ وعت البشرية وحتى اللحظة، هم مستمرون يكتبون روايتهم بشكل حضاري، يعينهم صبرهم الذي قدمه الإله على الصلاة، وشرطه بإذا التي لا يقدر عليه إلا الصابرون الصامدون، ولذلك هم منتصرون، لأنهم يصلون إلى النهاية بعزة وكرامة، تدهش المحيط القريب والبعيد، وهنا يسأل الجميع لماذا؟.
د. نبيل طعمة
عدد القراءات : 305807



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021