الأخبار |
كتيبة تابعة لـ"الوفاق" تعلن انشقاقها وتنضم إلى قوات حفتر  بناء الوطن  الجعفري: سورية مستمرة في الدفاع عن أرضها ومواطنيها ومكافحة الإرهاب وإنهاء الوجود الأجنبي غير الشرعي  نيبينزيا: إدلب يجب أن تعود لسيطرة الحكومة السورية والاتفاق الروسي التركي لا يمنع مكافحة الإرهاب  4 أندية تفتح خزائنها لضم ديبالا من يوفنتوس  ليون لا يمانع رحيل فقير وندومبيلي  دي ليخت يضع كلمة النهاية لمسلسل رحيله إلى برشلونة  بولتون: بتوجيهات الرئيس... سنواصل دعم الفنزويليين  أردوغان: لن نسمح بتضييق حقوق إخوتنا في قبرص  أول "أطلس" للرئة البشرية يبشر بعلاج ثوري للربو!  "إنستغرام" يسهل عملية استعادة الحسابات المسروقة  الجيش اليمني يقضي على عدد من مرتزقة العدوان السعودي في جيزان  الاتحاد الأوروبي يرجىء بدء مفاوضات ضم ألبانيا ومقدونيا الشمالية  المحققة الأممية في مقتل خاشقجي تصدر تقريرها في القضية  غوتيريش: يجب على روسيا وتركيا تحقيق استقرار فوري في إدلب  لافروف: أدلة واشنطن المزعومة حول حادث ناقلتي النفط ضبابية  بومبيو: سنواصل الضغط على إيران  مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!  البنتاغون: مقاتلات أمريكية تتجه إلى الخليج     

أخبار عربية ودولية

2019-06-12 18:48:55  |  الأرشيف

تصريحات فريدمان في سياق التسريبات المتدرجة لصفقة القرن

"من حق اسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية"، هذا التصريح أدلى به السفير الأمريكي في اسرائيل ديفيد فريدمان، وهو صهيوني من غلاة المستوطنين وأحد أعضاؤ الطاقم المشرف على صفقة القرن، وقد دأب المذكور ومنذ توليه هذا المنصب على التحريض ضد الفلسطينيين والمناداة بتنفيذ البرامج والمخططات الصهيونية، مع تأكيد الدعم الامريكي المطلق لاسرائيل ومخططاتها.
وتأتي هذه التصريحات في سياق التسريبات المتدرجة لتفاصيل صفقة القرن حتى يعلن عنها كاملة، تصريحات تكشف ما تبطنه الصفقة من تفريط في حقوق الفلسطينيين وصولا الى تصفية قضيتهم لصالح اسرائيل.
وتعبر تصريحات فريدمان عن الموقف الامريكي اتجاه الشعب الفلسطيني من تنكر وانكار لحقوقه، ويلاحظ أن هناك تصريحات متناغمة بين المسؤولين في اسرائيل والولايات المتحدة بشأن فرض السيادة الاسرائيلية على مناطق من الضفة الغربية وضمها الى اسرائيل، والهدف حسب دوائر متابعة هو الدفع بهذا الموضوع الى دائرة الجدل والنقاش في واشنطن وتل أبيب والعالم تمهيدا لخطوات فعلية على الأرض متفق عليها بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو.
وترى هذه الدوائر أن أمريكا واسرائيل قد شارفتا على الانتهاء من تنفيذ بنود صفقة القرن قبل طرحها، دون أن تحرك دولة عربية ساكنا، واضعة نفسها في دائرة الانتظار غير المجدي، ولا فائدة منه، وبقاؤها في هذه الدائرة أمر مريب ومثير للشبهات، خاصة وهناك دول أبلغت واشنطن استعدادها لتمويل كل ما يلزم لانجاح الصفقة الاسرائيلية الأمريكية، وفي مقدمة هذه الدول وعلى رأسها السعودية ومشيختا الامارات وقطر وتحت مسميات مختلفة.
والسؤال الذي يطرح نفسه، هنا، هو لماذا لا تقود القيادة الفلسطينية مسيرات ومظاهرات احتجاج ورفض حاشدة ضد الادارة الأمريكية ومواقفها ومبادرتها التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية، ثم ألا تندرج مثل هذه المظاهرات تحت شعار المقاومة الشعبية السلمية.
عدد القراءات : 3614

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019