الأخبار |
مسؤول أمريكي كبير: دقة الهجمات على منشأتي أرامكو تؤكد أنها لم تكن من تنفيذ الحوثيين  حكومة الاحتلال تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شمال أريحا  مايسمى التحالف الدولي: تم إحراز تقدم جيد بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال سورية  البيت الأبيض: مستعدون للتحرك إذا شنت إيران هجوما جديدا على السعودية  سيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!  مقتل قياديين ومسلحين من طالبان خلال عمليات مشتركة للقوات الأمريكية الأفغانية  مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصالية  الاتحاد الأوروبي يحذر من تداعيات الهجوم على منشآت النفط السعودية  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل ستة فلسطينيين بالضفة الغربية  الخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطن  مجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراء  بوادر التغييرات الكبيرة تبدأ بالظهور من وزارة النفط... ماذا يدور داخل البيت السعودي؟  اليمن… بيان مشترك يدعو لإنهاء مشاركة الإمارات في التحالف العربي  صفي الدين: المقاومة لن تتراجع في مواجهة مخططات العدو الإسرائيلي  دي فيلت: أردوغان مستمر بسياساته القمعية والاتحاد الأوروبي يصمت  مصادر: قتلى بانفجار كبير في مدينة الراعي شمال محافظة حلب  العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد "المولوتوف"  نتنياهو: "صفقة القرن" تقضي بفرض سيادة إسرائيل على مستوطنات الضفة  بيان ختامي لـ"التعاون الإسلامي" يقرر التصدي لمخططات نتنياهو  الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"     

أخبار عربية ودولية

2019-08-19 03:30:39  |  الأرشيف

أنباء عن قمة لرؤساء الدول الضامنة لـ«أستانا» في 11 أيلول القادم

تعقد القمة الثلاثية لرؤساء الدول الضامنة لمسار «أستانا» حول سورية (روسيا، إيران وتركيا) في 11 أيلول القادم بأنقرة، وسط تطورات متسارعة في شمال وشمال غرب سورية، وذلك وفق ما ذكر «موقع العهد» الإخباري اللبناني.
وقال الموقع: «قرر كل من الرئيس الإيراني حسن روحاني، والروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب أردوغان، عقد قمة ثلاثية في أنقرة في 11 أيلول القادم».
تأتي القمة الثلاثية لرؤساء الدول الضامنة لمسار «أستانا» حول سورية بعد إعلان الاحتلالين الأميركي والتركي في الثامن من الشهر الجاري الاتفاق على «إنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء (ما تسمى المنطقة) الآمنة شمال سورية»، في مؤشر واضح على تخلي أميركا عن حلفائها «الميليشيات الكردية» التي طالما تشدقت بأنها تدعمهم ولن تتخلى عنهم، وينبئ بتطورات خطيرة قد تشهدها مناطق شرق الفرات، علماً أن موسكو أعلنت مراراً رفضها إنشاء هذه المنطقة ودعت إلى تفعيل «بروتوكول أضنة» الأمني عام 1998 المبرم بين دمشق وأنقرة.
وقد قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في بيان عقب الإعلان عن الاتفاق: «تعرب الجمهورية العربية السورية عن رفضها القاطع والمطلق للاتفاق الذي أعلن عنه الاحتلالان الأميركي والتركي حول ما يسمى بـ«المنطقة الآمنة»، والذي يشكل اعتداءً فاضحاً على سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية، وانتهاكاً سافراً لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة».
وقال المصدر: إن «هذا الاتفاق عرى بشكل واضح الشراكة الأميركية التركية في العدوان على سورية والتي تصب في مصلحة كيان الاحتلال الإسرائيلي الغاصب، والأطماع التوسعية التركية، وكشف بشكل لا لبس فيه التضليل والمراوغة اللذين يحكمان سياسات النظام التركي».
كما تأتي القمة بعد أنباء عن وصول قوات روسية برية لأول مرة إلى منطقة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي وتموضعها قبالة مناطق سيطرة ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، المدعومة من الاحتلال الأميركي، فيما بدا أنه قد يكون رداً على الاتفاق الأميركي التركي.
أيضاً تتزامن القمة الثلاثية لرؤساء الدول الضامنة لمسار «أستانا» حول سورية مع عملية عسكرية عنيفة يشنها الجيش العربي السوري بدعم من حلفائه في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي ضد التنظيمات الإرهابية المدعومة من قبل النظام التركي، وسط تقدم لافت وسريع للجيش وهزائم مريرة لأدوات النظام التركي.
وكان «الكرملين»، أعلن قبل عدة أيام عن قمة ثلاثية مرتقبة ستضم أنقرة وموسكو وطهران، حول سورية، ستعقد في أيلول المقبل.
يُشار إلى أن رؤساء الدول الضامنة لمسار «أستانا»، عقدوا أكثر من قمة حول سورية، كان آخرها في مدينة «سوتشي» الروسية، منتصف شباط الماضي.
وأعلن رئيس النظام التركي، على هامش قمة مجموعة العشرين التي انعقدت مؤخراً في أوساكا اليابانية، أن بلاده وإيران وروسيا قد تنظم قمة ثلاثية حول سورية، تليها قمة رباعية بمشاركة تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا.
عدد القراءات : 3424
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019