الأخبار |
مسؤول أمريكي كبير: دقة الهجمات على منشأتي أرامكو تؤكد أنها لم تكن من تنفيذ الحوثيين  حكومة الاحتلال تصادق على مقترح نتنياهو بشرعنة نقطة استيطانية شمال أريحا  مايسمى التحالف الدولي: تم إحراز تقدم جيد بشأن إقامة المنطقة الآمنة شمال سورية  البيت الأبيض: مستعدون للتحرك إذا شنت إيران هجوما جديدا على السعودية  سيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!  مقتل قياديين ومسلحين من طالبان خلال عمليات مشتركة للقوات الأمريكية الأفغانية  مواصلة لدورها التخريبي.. واشنطن تدخل 150 شاحنة تحمل تعزيزات عسكرية لميليشيا قسد الانفصالية  الاتحاد الأوروبي يحذر من تداعيات الهجوم على منشآت النفط السعودية  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل ستة فلسطينيين بالضفة الغربية  الخارجية: ممارسات ميليشيا (قسد) الإرهابية بحق السوريين تتناغم مع مشاريع دول عميلة لواشنطن  مجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور المهندس خميس وعدد من الوزراء  بوادر التغييرات الكبيرة تبدأ بالظهور من وزارة النفط... ماذا يدور داخل البيت السعودي؟  اليمن… بيان مشترك يدعو لإنهاء مشاركة الإمارات في التحالف العربي  صفي الدين: المقاومة لن تتراجع في مواجهة مخططات العدو الإسرائيلي  دي فيلت: أردوغان مستمر بسياساته القمعية والاتحاد الأوروبي يصمت  مصادر: قتلى بانفجار كبير في مدينة الراعي شمال محافظة حلب  العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد "المولوتوف"  نتنياهو: "صفقة القرن" تقضي بفرض سيادة إسرائيل على مستوطنات الضفة  بيان ختامي لـ"التعاون الإسلامي" يقرر التصدي لمخططات نتنياهو  الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو من مناطق "الحوثيين"     

أخبار عربية ودولية

2019-08-25 04:12:01  |  الأرشيف

خطة كوشنر الجديدة لإنقاذ صفقة القرن

ذكر موقع "Lobelog" الأميركي في تقرير له أن صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب غاريد كوشنر لم يفقد الامل في محاولات إنقاذ صفقة القرن، وذلك من خلال التأثير في الشعوب العربية.
وأشار الموقع الى أن "كوشنر، الذي يعد أحد مهندسي الرئيس الأميركي المُكلَّفين بجهود السلام في الشرق الأوسط، بدأ يلتفت بأنظاره إلى الإعلام العربي، إذ نشرت وكالة McClatchyDC للأنباء مؤخراً تقريراً يفيد بأنَّ كوشنر، المُدجَّج بدولارات الضرائب التي يدفعها المواطنين الأميركيين وخطة اقتصادية محكوم عليها بالموت قبل أن تولد، يُجري عملياتٍ جمع بيانات للتأثير في تغطية وسائل الإعلام العربية لقضية السلام في الشرق الأوسط كي يدفعها إلى تأييد الموقف الأميركي".
وكتب مايكل ويلنر الصحفي في الوكالة: "بتوجيهٍ من جاريد كوشنر، جمعت وكالاتٌ حكومية أميركية بعض أدوات البيانات والخبرات الإنسانية لأول مرة من أجل تصنيف وسائل الإعلام العربية رسمياً بناءً على تغطيتها لعملية السلام في الشرق الأوسط".
وفي ما يبدو أنَّها محاولة أخرى محكومٌ عليها بالفشل لمعالجة مساعيه الفاشلة حتى الآن -التي كان آخرها ورشة عمل "السلام من أجل الازدهار" التي عُقِدت في البحرين.
وأضاف الموقع الأميركي إن "كوشنر على استعدادٍ للذهاب إلى أقصى مدى لدفع جهود إدارة ترامب الرامية إلى فرض اتفاق استسلام على الفلسطينيين، بدلاً من معالجة القضايا الرئيسية مباشرة".
وأضاف التقرير: "قال ثلاثة من كبار مسؤولي الإدارة إنَّ الغرض من مشروع كوشنر هو التواصل مع السكان المحليين في جميع أنحاء العالم العربي بأكبر قدرٍ ممكن من الفعالية، لفهم "ما يُحرِّك الشارع" العربي فهماً أفضل، حتى يتمكن هو وفريقه من استهداف اتصالاتهم بدقةٍ أكبر".
إلا أن الموقع الأميركي شكك في جدوى ما يسعى إليه كوشنر وتساءل ماذا سيجعل "الشارع العربي" يثق في أي شخص من "مستنقع واشنطن"؟ وثانياً، هل يُجري كوشنر دراسةً استطلاعية على مجال الإعلام في الشرق الأوسط لمعرفة ما يريده "العملاء" العرب حقاً، أم أنَّ اهتمامه يقتصر على كيفية بيع "منتجاتٍ غير مرغوب فيها" لهم، مثل الدعم الأعمى لبرنامج سياسي إسرائيلي يميني متطرف يدفع المنطقة بأسرها إلى جولة أخرى من العنف، ويُقرِّب إسرائيل من هلاكها؟
وقال مسؤولٌ بارز في الإدارة الأميركية: "أمضينا وقتاً طويلاً في وضع خطة سياسية، وتكوين خطة اقتصادية، وأردنا قضاء الوقت نفسه في فهم البيئة الإعلامية في المنطقة".
وقال المسؤول البارز كذلك إن "كثيراً من وسائل الإعلام التي كانت معادية لأميركا أو إسرائيل في الماضي لم تكن على تواصل مع الحكومة الأميركية ولم تكن تتعامل معها".
فهل هذه الإدارة الأميركية تجهل حقاً تاريخ المنطقة الحديث؟
أليس العراقيون يعرفون أنَّ الولايات المتحدة وحلفاءها شوَّهوا بلدهم دون سببٍ يستحق الذكر؟ وهل اللبنانيون لا يعلمون أنَّ السفن الحربية الأمريكية كانت تقصفهم في حرب لبنان عام 1982؟ وألا يُدرك الفلسطينيون الذين يعيشون تحت الاحتلال العسكري أنَّ طائرات F-16 وF-35 الأمريكية بيعت لإسرائيل من أجل قصف الفلسطينيين حتى الخضوع!
بل ربما كانت المنطقة على "تواصل" مع أميركا إلى حد كبير للغاية، ونتيجة لذلك، لم تعد وسائل الإعلام العربية على استعدادٍ للاقتناع بالأكاذيب الأميركية.
وفي السياق نفسه، أشار التقرير المنشور في وكالة McClatchyDC إلى أنَّ كوشنر "أصدر أمراً بإطلاق المشروع في آب من العام الماضي 2018، بعدما أكمل هو وفريقه صياغة العناصر السياسية الأساسية في خطتهم الخاصة بالإسرائيليين والفلسطينيين». وهذا ينقلنا مرةً أخرى إلى النقطة نفسها، ما الذي يحاول أي بائعٍ بيعه للمستثمرين في مشروعٍ ما قبل تحليل احتياجات الأطراف الفاعلة الرئيسية أولاً؟ وهنا يُمكن القول إنَّ كوشنر يراعي العنصر المهم قبل الأهم، بل إنَّه يتجاهل العنصر الأهم كلياً".
فما هي تفاصيل خطته إذن؟
وتنقسم جهود كوشنر إلى قسمين: تقييم المتابعة العامة للأخبار في كل بلدٍ في المنطقة، ودراسة وسائل إعلامية محددة، وتقييم حيادية كل مؤسسة في كيفية تصويرها لسياسة الولايات المتحدة، وتقييم تأثيرها وإدراج ملكيتها، استناداً إلى تحليلاتٍ تجريها وكالتان حكوميتان تحللان المواد المتاحة للجمهور".
وذكر التقرير أنَّ "التركيز الرئيسي هو فهم الطريقة التي تصف بها وسائل الإعلام في الشرق الأوسط الجهود الدبلوماسية للإدارة". لكن ينبغي لكوشنر وفريقه أن يكونوا أكثر اهتماماً بـ"الأسباب" وليس الطريقة".
 
عدد القراءات : 3909

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019