الأخبار |
بلطجة أردوغان.. إلى أين تقود تركيا؟!..بقلم: جلال عارف  فرنسا تعزز وجودها العسكري في المتوسط وتطالب تركيا بوقف التنقيب عن النفط  التأخير في التنفيذ.. لمصلحة من ؟!.. بقلم: خالد الشويكي  كامالا هاريس... نائبة بايدن و«خليفته»؟  "وجود طويل الأمد"... واشنطن تعلن عن خفض عدد قواتها في العراق وسورية  البرلمان اللبناني يناقش اليوم فرض حالة الطوارئ في بيروت  بالونات غزّة تستنفر الاحتلال: منظومة «ليزر» واتصالات مع قطر  الرئيس الأسد في كلمة أمام أعضاء مجلس الشعب: الحرب لن تمنعنا من القيام بواجباتنا وقوة الشعوب في التأقلم مع الظروف وتطويعها لصالحها  FBI يفتح تحقيقا بإطلاق نار على مروحية عسكرية وإصابة طيارها في فيرجينيا الأمريكية  تضاعف أسعار كتاب المرحلة الثانوية المدرسي و(التربية): سعرها لايزال مدعوماً  الصحة: تسجيل 75 اصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 10 حالات  المقداد يؤكد على تعزيز التعاون مع اليونيسيف بمختلف مجالات اختصاص المنظمة  15 ألف متطوع من 107 جنسيات يشاركون بتجارب لقاح كورونا في الإمارات  سباق «لقاحات كورونا»… يتسارع  مع اقتراب المدارس.. مخاوف الأهالي تزداد وتساؤلات عن إجراءات الأمان الصحي..؟  المسرحية الأمريكية وجدلية بيع الأسلحة للسعودية  النقل: لا صحة للأنباء المتداولة عن عودة التشغيل الكامل لمطار دمشق الدولي  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل     

أخبار عربية ودولية

2019-10-22 03:05:32  |  الأرشيف

واشنطن تطمئن كابول: لن ننسحب

لا تزال سياسة الإدارة الأميركية ضبابية في ما يخصّ تعاملها مع الوضع في أفغانستان. وعلى رغم إعلان دونالد ترامب المتكرّر عزمه سحب جنوده من البلاد، وإجراء واشنطن مفاوضات مع حركة «طالبان» تحت هذا العنوان، إلا أن زيارة وزير الدفاع الأميركي لكابول جاءت لتؤكّد «التزاماً طويل الأمد» تجاه هذا البلد. زيارةٌ حملت الكثير من رسائل «الطمأنة» إلى حكومة كابول القلقة من اتفاق بين الولايات المتحدة و«طالبان»، ينتج منه انسحاب مفاجئ، على شاكلة ما يحصل في سوريا.
وتزامناً مع زيارة وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، ووفدٍ من الكونغرس برئاسة رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، لكابول، يجري المبعوث الأميركي إلى أفغانستان، زلماي خليل زاد، اجتماعات مع روسيا والصين والأوروبيين لمناقشة إنهاء الحرب، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية. خليل زاد الذي بدأ، أول من أمس، زيارة لبروكسل وباريس وموسكو لبحث «أفضل الطرق لدعم تسريع الجهود للتوصل إلى سلام في أفغانستان»، قال إنه سيلتقي في العاصمة الروسية نظراءه الروس والصينيين «لمناقشة المصالح المشتركة التي يمكن أن تتحقّق بانتهاء الحرب». في هذا الوقت، أكد إسبر، متحدّثاً من مقرّ مَهمة الدعم التابعة لـ«حلف شمال الأطلسي» في العاصمة الأفغانية، أن واشنطن تتمسّك «بالتزام طويل الأمد» تجاه كابول، مشيراً إلى أن السياسة الأميركية تجاه البلاد مختلفة تماماً عنها في سوريا. واعتبر أن «كل هذه الأشياء يجب أن تطمئن حلفاءنا الأفغان وغيرهم إلى أنهم يجب ألا يسيئوا تفسير تحركاتنا في ما يتعلق بسوريا، ومقارنة ذلك مع أفغانستان». وما يؤكد إرادة أميركا البقاء في أفغانستان، بحسب الوزير، هو أنها لا تزال تواجه «تهديداً إرهابياً خطيراً نشأ في شكل القاعدة وأصبح يتمثّل الآن في طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات أخرى». من جهته، أعلن الجنرال سكوت ميلر، الذي يقود قوات الولايات المتحدة و«حلف شمال الأطلسي» في أفغانستان، أن واشنطن قلّصت خلال العام الماضي وجودها العسكري في جميع أنحاء البلاد بحوالى 2000 جندي، ليصبح عديد القوات في الوقت الراهن حوالى 13 ألف جندي، وفق الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان الكولونيل سوني ليجيت.
 
عدد القراءات : 3291
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020