الأخبار |
الحنين في زمن «كورونا».. بقلم: موسى برهومة  حفتر وصالح يصلان القاهرة في زيارة مفاجئة  ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران لأنها انسحبت من الاتفاق النووي  بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق  فلسطين تتخلى عن رئاسة مجلس الجامعة العربية اعتراضا على التطبيع مع إسرائيل  السجون السويدية في حالة تأهب بسبب امتلائها بنسبة 100 %  اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين  الأردن يسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ بدء التفشي  أمام الرئيس الأسد.. العمراني يؤدي اليمين القانونية سفيراً جديداً لسورية لدى بيلاروس  هل لدى الحكومة الوقت لتنفيذ وعودها؟  قطاع النقل.. نقص في اليد العاملة الخبيرة ومطالب تنتظر التنفيذ  اتفاقية العار: أسرلة السينما العربية؟  روسيا تستيقظ على الساحة العالمية من سورية.. هل تضرب بعرض الحائط العقوبات الأميركية؟  "قسد" في ارجوحة الشيطان.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  إيران تسجل أعلى عدد إصابات بفيروس كورونا على أساس يومي متجاوزا 3700 حالة  صنعاء ترفض الوساطات: لا عودة عن «تحرير» مأرب     

أخبار عربية ودولية

2019-12-13 05:55:22  |  الأرشيف

إرهاب امريكي سعودي في الساحة العراقية

ما يجري في العراق مخطط أمريكي اسرائيلي خليجي قذر، تشارك فيه قيادات عراقية، مرتمية في احضان الغرباء، والاحتجاجات التي اندلعت معيشيا ورفضا للفساد، نجحت هذه القوى في حرفها وتحويلها الى فتن وفوضى وسفك دماء وصولا الى حرب أهلية تأكل الأخضر واليابس.
ان المشكلات التي تعيشها الساحة العراقية، هي وليدة الاحتلال الامريكي وأعوانه، فالفساد هو حصيلة هذا الاحتلال الذي يواصل نهب ثروات الشعب العراقي، الذي يعيش ظروفا ورثها عن الاحتلال الامريكي الغاشم.
في بداية الاحتجاجات في الشارع العراقي قام وزير الدفاع الامريكي مايك بنس بزيارة الى العراق متجاهلا المسؤولين العراقيين مكتفيا بزيارة القاعدة الامريكية في (عين الاسد).. زيارة هدفها الظاهري اظهار تعاطف الولايات المتحدة مع الشعب العراقي ونشر بعض الاخبار المزيفة والمفبركة، والتحريض على ايران تحت شعار كاذب هو التدخل في الشأن الداخلي العراقي في وقت هناك الاف الجنود الامريكيين في العراق اضافة الى الكثير من الشركات والمؤسسات العامة والخاصة الامريكية في عدد من المدن العراقية تقوم بنهب ثروات الشعب العراقي الهائلة.
تقول دوائر سياسية حيادية، أن حرف الاحتجاجات وركوب موجتها والتدخل الامريكي والسعودي جاء بعض رفض الحكومة العراقية لمطالب امريكية سعودية بقطع العلاقة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، وتضيف الدوائر أن وزير الدفاع الامريكي كان قد طلب من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي حل الحشد الشعبي وفصائل المقاومة وسحب سلاحها وقطع العلاقة مع ايران مقابل خفض التوتر في العراق، وهذا يعني بوضوح أن امريكا تقف وراء المجازر والفوضى والتخريب الذي تشهده الساحة العراقية وتتحكم بمستوياتها، وتؤكد الدوائر أن هناك تقارير وأدلة تؤكد تورط السعودية والولايات المتحدة في زعزعة الامن والاستقرار في العراق، وهما تقومان بتسليح العشائر الموالية لهما في بعض المناطق الغربية، لاعادة الطائفية المقيتة وافراع تلك المناطق من الحشد الشعبي وخاصة في الاراضي الممتدة بين العراق وسوريا، بمعنى، أن هناك مخططا لتصعيد العنف، وضرب الاستقرار في هذا البلد الذي يعاني الكثير وعلى امتداد سنوات طويلة على ايدي الامريكيين والمرتدين في الخليج.
عدد القراءات : 3310
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020