الأخبار |
الشباب يلجؤون إلى أجدادهم للحصول على الليرة  اليوم الأول من محاكمة ترامب: سجالٌ على الضوابط... واتهامات متبادلة  4 سيناريوات للعلاقات التركية - الأميركية .. بقلم: محمد نور الدين  تقرير: العقد الماضي شهد أكبر خسائر اقتصادية بسبب الكوارث الطبيعية  إحداها عربية.. واشنطن بصدد فرض قيود السفر على 7 دول  اليونان لأول مرة تنتخب امرأة رئيسة للبلاد  فيروس كورونا القاتل يصل أمريكا مع تأكيد أول إصابة!  كوريا الجنوبية وأمريكا تقلصان مستوى المناورات لتسهيل الحوار مع بيونغ يانغ  أمن الخليج العربي: التغيير الاستراتيجي القادم.. بقلم: علي ناصر ناصر  سيدات الحكومة اللبنانية الست.. جمال وثقافة (صور)  داعشيات فرنسيات يطالبن باريس بإعادتهن  وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية تؤكد تعيين وزير جديد للدفاع  صحف بريطانية: «رسائل خبيثة» من ولي العهد السعودي اخترقت هاتف مؤسس أمازون  ما نعرفه عن الفيروس الغامض الجديد الذي أثار القلق في العالم  "سي أن أن" عن القيادة المركزية الأميركية: جنود إضافيون أصيبوا بالضربة الإيرانية لقاعدة عين الأسد  نتنياهو ينتظر الضوء الأخضر من البيت الأبيض لضمّ غور الأردن إلى "إسرائيل"  بشور لـ الأزمنة : لست مستبعدة وسأختار ما يناسبني من أعمال  بريطاني يلتقط آلاف الصور لنساء بعد تخديرهن واغتصابهن  250 صناعياً اليوم في صالة الجلاء بدمشق ليبيعوا منتجاتهم بليرة واحدة  مقتل سيدة سورية في قبرص بعد طعنها بمنزلها … منظمات ألمانية تحرّض زوجات المهجّرين على الطلاق!     

أخبار عربية ودولية

2019-12-13 05:55:22  |  الأرشيف

إرهاب امريكي سعودي في الساحة العراقية

ما يجري في العراق مخطط أمريكي اسرائيلي خليجي قذر، تشارك فيه قيادات عراقية، مرتمية في احضان الغرباء، والاحتجاجات التي اندلعت معيشيا ورفضا للفساد، نجحت هذه القوى في حرفها وتحويلها الى فتن وفوضى وسفك دماء وصولا الى حرب أهلية تأكل الأخضر واليابس.
ان المشكلات التي تعيشها الساحة العراقية، هي وليدة الاحتلال الامريكي وأعوانه، فالفساد هو حصيلة هذا الاحتلال الذي يواصل نهب ثروات الشعب العراقي، الذي يعيش ظروفا ورثها عن الاحتلال الامريكي الغاشم.
في بداية الاحتجاجات في الشارع العراقي قام وزير الدفاع الامريكي مايك بنس بزيارة الى العراق متجاهلا المسؤولين العراقيين مكتفيا بزيارة القاعدة الامريكية في (عين الاسد).. زيارة هدفها الظاهري اظهار تعاطف الولايات المتحدة مع الشعب العراقي ونشر بعض الاخبار المزيفة والمفبركة، والتحريض على ايران تحت شعار كاذب هو التدخل في الشأن الداخلي العراقي في وقت هناك الاف الجنود الامريكيين في العراق اضافة الى الكثير من الشركات والمؤسسات العامة والخاصة الامريكية في عدد من المدن العراقية تقوم بنهب ثروات الشعب العراقي الهائلة.
تقول دوائر سياسية حيادية، أن حرف الاحتجاجات وركوب موجتها والتدخل الامريكي والسعودي جاء بعض رفض الحكومة العراقية لمطالب امريكية سعودية بقطع العلاقة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، وتضيف الدوائر أن وزير الدفاع الامريكي كان قد طلب من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي حل الحشد الشعبي وفصائل المقاومة وسحب سلاحها وقطع العلاقة مع ايران مقابل خفض التوتر في العراق، وهذا يعني بوضوح أن امريكا تقف وراء المجازر والفوضى والتخريب الذي تشهده الساحة العراقية وتتحكم بمستوياتها، وتؤكد الدوائر أن هناك تقارير وأدلة تؤكد تورط السعودية والولايات المتحدة في زعزعة الامن والاستقرار في العراق، وهما تقومان بتسليح العشائر الموالية لهما في بعض المناطق الغربية، لاعادة الطائفية المقيتة وافراع تلك المناطق من الحشد الشعبي وخاصة في الاراضي الممتدة بين العراق وسوريا، بمعنى، أن هناك مخططا لتصعيد العنف، وضرب الاستقرار في هذا البلد الذي يعاني الكثير وعلى امتداد سنوات طويلة على ايدي الامريكيين والمرتدين في الخليج.
عدد القراءات : 3310
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3507
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020