الأخبار |
«لقاءات إسطنبول» تحل عقدة الانتخابات: جدول تنفيذي للمصالحة ينتظر التصديق  “Theguardian” تكشف الدور “الخفي” الذي تلعبه السعودية لإقناع دول بالتطبيع.. مقابل طائرات فتاكة ومكانة خاصة في واشنطن  إنهم “يحجون” إلى اسرائيل.. على جثث اهلهم!.. بقلم: طلال سلمان  زيادة حالات إفلاس الشركات في العالم بمقدار الثلث  سرقة قطرات من دم البابا الراحل بولس الثاني في إيطاليا  رغم كثرة الورشات.. تطوير مناهج “المدارس الدامجة” لايزال حبراً على ورق!  مايا الجلاد: الرياضة دعمت شخصيتي وجعلتني أكون قوية وهادئة  البيت الأبيض يغسل قذارة نتنياهو  واشنطن لبغداد: التطبيع مع إسرائيل مقابل الانسحاب  مايك بومبيو يتوجه إلى اليونان بالتزامن مع أزمة شرق المتوسط بين أثينا وأنقرة  المصالحة الفلسطينية.. الإعلان النهائي عن التوافق الوطني قبل مطلع أكتوبر  موسكو: الحملة ضد اللقاح الروسي تأخذ أبعادا غير مسبوقة  إيران و«الحرب الصامتة»: لن نمنح ترامب ورقة رابحة  مادورو يدعو دول العالم للتحرك ضد عقوبات واشنطن  واشنطن تهدّد بإغلاق سفارتها: أوقفوا استهداف مصالحنا  بيلاروسيا.. لوكاشنكو يؤدّي اليمين: واشنطن وأخواتها ينزعون شرعيّته     

أخبار عربية ودولية

2020-08-07 05:06:22  |  الأرشيف

المستوطنون يمنحون نتنياهو فرصة حتى أيلول لتنفيذ مخطط الضم

عوامل كثيرة تقف حائلا أمام رئيس الوزراء الاسرائيلي لتنفيذ علني لمخطط الضم "المطبوخ" بينه وبين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وانتهى شهر تموز دون تحقيق ذلك.. وساق الجانبان الامريكي والاسرائيلي تبريرات التأجيل.
ترامب من جهته "نصب ميزان الربح والخسارة" فآثر التأجيل مع بعض التحذيرات والاشتراطات غير المقنعة وغير الملزمة، وفي اسرائيل هناك تباينات بين أحزابها المشاركة في الائتلاف وتلك التي تجلس على مواقع المعارضة، وبين ترامب ونتنياهو مجموعة عوامل شخصية تخضع لها عملية تنفيذ مخطط الضم تتعلق غالبيتها بكرسي الحكم.
وفي الساحة العربية، لا مبالاة، وتوسل للتخفيف والتأجيل وايجاد السيناريوهات التي تحول دون ردات فعل كبيرة خشية تصد أنظمة الحكم، دون أن تتنازل عن أدوار التمرير والتسويق لكامل بنود صفقة القرن، ولم توقف رسائل التهديد والتحذير والتخويف التي تصل ديوان الرئاسة الفلسطينية.
أما في الساحة الفلسطينية، فالقيادة ليست متشجعة لتحريك شعبي واسع ومؤثر، مكتفية بمؤتمرات مدروسة من حيث العدد وسعة الموقع وحتى طبيعة الشعارات ونوعية الحضور وأحجام التأثير، وهذا الموقف أبقاها في دائرة الانتظار التي تستهويها.. وما تزال تؤمن الى درجة العبادة أن المجتمع الدولي والدول الاوروبية ذات التأثير سيجلب لها الحل عبر رد فعل خافت لفظي، يصل درجة التعاطف والتسامح مع المخطط الامريكي الاسرائيلي، وحتى هذا القسط الهامشي من التأثير بدأ بالتلاشي وسط الضربة الموجعة المستمرة التي يوجهها لها فيروس كورونا.
لكن، وحسب تقارير من داخل الغرف واللقاءات المغلقة في الساحة الاسرائيلية أن العامل الاقوى الذي سيحدد مصير مخطط ضم أراض من الضفة الغربية، توقيتا ومساحة، يتمثل في موقف اليمين الاسرائيلي المتطرف وفي مقدمة شرائحه المستوطنون وتأثيرهم القوي على رئيس الوزراء الاسرائيلي الباحث عن فرصة لحل الائتلاف، لذلك، هو معني بالمحافظة على دعم المستوطنين له في أية خطوات أو انتخابات قادمة، وفي حال انحرف نتنياهو عن مسار هذه العلاقة وما ينجم عنها من تحقيق مصالح فان مستقبله السياسي على المحك.
من هنا، يجب أن يدرس مليا التصريح الذي أطلقه "يوسي دغان" رئيس مجلس المستوطنات، الذي أعلن فيه "بأن نافذة الفرص السياسية ستغلق حتى الاول من شهر أيلول القادم"، أي أن المستوطنين يدفعون نتنياهو للاسراع بتنفيذ مخطط الضم قبل هذا التاريخ والا سيغلق الملف السياسي، والى أن يحين الموعد فان على نتنياهو الرد على هذا الموقف التهديدي التحذيري، وهنا، سيجد رئيس وزراء اسرائيل أن مصلحته الشخصية، مرتبطة بمدةى الانصياع لرغبات المستوطنين المتمثلة بضرورة الاسراع في تنفيذ مخطط الضم.
عدد القراءات : 4597

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020