الأخبار |
غواتيمالا تحاول سد طريق سيل من الزاحفين نحو الحدود الأمريكية  احتجاج الآلاف في أمستردام على إغلاق كورونا  مجلة: تعيين فيكتوريا نولاند نائبة لوزير الخارجية الأمريكي إشارة لروسيا  الرئيس الأسد يقلد مديرة الهيئة العامة لمدارس أبناء وبنات الشهداء وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة تقديرا لمسيرتها الوطنية  غرق سفينة شحن روسية قبالة ساحل تركيا على البحر الأسود  مهذبون ولكن!! الكلمة حروف من نور.. بقلم: أمينة العطوة  ارتفاع عدد ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 56 شخصا  ادارة بايدن.. دفع الفلسطينيين للتفاوض ومواصلة التطبيع.. ومنح دور لـ "عرب الاعتدال"  العالم يزدهر.. ماذا عنك؟!.. بقلم: فاطمة المزروعي  عقب التنصيب.. بايدن يوقع أوامر للتصدي للجائحة ودعما للاقتصاد  بريطانيا تسجل ارتفاعا في وفيات كورونا والقادم أسوأ  صواريخ «الرسول الأعظم» أصابت أهدافها.. وبعضها سقط قرب حاملة الطائرات «نيميتز» … طهران: قادرون على تدمير القواعد الأميركية في المنطقة خلال لحظة  يعمل على تأمين طريق دير الزور- حمص … الجيش يستأنف تمشيط البادية من الدواعش  حزب تركي: أردوغان ورط البلاد بمشاكل كبيرة بدعمه للإرهاب في سورية  انتهت أزمة البنزين الحالية … بدءاً من اليوم أكثر من 4 ملايين ليتر بنزين وحوالي 6 ملايين ليتر مازوت لجميع المحافظات  الشخصية القيادية.. ضرورة ملحة لنجاح العمل وسمات خاصة لتعزيز الحضور!  العقول النيّرة.. بقلم: سامر يحيى  بريطانيا تدعو زعماء مجموعة "السبع الكبار" للاجتماع خلال يونيو  800 مليون إيرادات معبر البوكمال … 15 شاحنة محملة بالفواكه والحمضيات السورية إلى العراق يومياً     

أخبار عربية ودولية

2020-08-10 04:23:32  |  الأرشيف

المقاومة تصعّد عملياتها: التفاهمات كاملةً... وإلا

يبدو أن الأوضاع في قطاع غزة تتّجه نحو مزيد من التصعيد، في ظلّ إصرار المقاومة على المضيّ في خطواتها حتى رفع الحصار عن القطاع، مقابل محاولة العدوّ الإبقاء على الستاتيكو القائم، تارةً بالتهديدات بـ»ردّ مؤلم»، وطوراً بالسعي إلى تصدير مسكّنات جديدة إلى الغزّيين
أرغم التصعيد المتزايد على حدود قطاع غزة، أمس، قوات العدو الإسرائيلي على سحب العمّال الذين يبنون الجدار الأرضي المضادّ لأنفاق المقاومة، بعدما أطلقت الأخيرة النار تجاههم، مستهدفةً بذلك رفع وتيرة ضغوطها التي بدأت منذ عدّة أيّام، بإطلاق دفعات من البالونات المتفجّرة والحارقة تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع.
ويتزامن هذا التصعيد مع تسارع التحرّكات السياسية من قِبَل الفصائل الفلسطينية، التي طلبت من الوسطاء ممارسة مزيد من الضغوط على سلطات الاحتلال من أجل إرغامها على رفع الحصار عن غزة، والالتزام بتفاهمات التهدئة التي لم يطبّق منها سوى أشياء ضئيلة تتعلّق أساساً بالمنحة القطرية. وفي هذا الإطار تحديداً، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية أن طائرة إسرائيلية أقلعت باتجاه الدوحة لجلب الدفعة الأخيرة من المنحة.
لكن مصادر فصائلية أوضحت، في حديث إلى «الأخبار»، أن التصعيد الأخير لا يستهدف الضغط في اتّجاه استكمال صرف المنحة القطرية، بل تطبيق كامل بنود تفاهمات التهدئة، وأهمّها تجديد المنحة وجعلها دائمة ورفع قيمتها، وتنفيذ المشاريع الدولية التي وعدت بها الأمم المتحدة من أجل تحسين الواقع الاقتصادي في القطاع، وإيجاد وظائف لآلاف العاطلين من العمل هناك.
ومنذ بدء التصعيد الأخير عبر استئناف إطلاق البالونات المتفجّرة على المستوطنات، بدا أن العدو الإسرائيلي يحاول تثبيت قواعد اشتباك جديدة، وخصوصاً لناحية قصف مواقع المقاومة مقابل البالونات. وفي هذا الاتجاه، سُجّلت عمليّتا قصف على المواقع المذكورة خلال الأيام الثلاثة الماضية، فيما نقلت «القناة الـ 12» العبرية تحذير وزير الأمن بيني غانتس ورئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي، عقب اجتماعهما أمس، من أن استمرار إطلاق البالونات سيؤدي إلى ردّ عنيف، ولو كلّف الأمر تصعيداً كبيراً.
هذه التهديدات ردّت عليها الفصائل الفلسطينية، في خلال محادثاتها مع الوسطاء، بأنها لن تتراجع عن خطواتها حتى إرغام الاحتلال على رفع الحصار. كذلك، أكدت «حركة الجهاد الإسلامي»، على لسان عضو مكتبها السياسي وليد القططي، أن «المقاومة لن تسمح بتغيير قواعد الاشتباك التي رسّختها مع الاحتلال، وكبحت (من خلالها) جماحه عن استباحة الدم الفلسطيني»، مشدداً على أن «العدو لا تنفع معه سوى المقاومة، وردّ الاعتداء بنفس الطريقة التي يستخدمها».
ميدانياً، أعلن الناطق بلسان جيش الاحتلال، أمس، أن قوة عسكرية إسرائيلية تَعرّضت لإطلاق نار على مقربة من الجدار الحدودي المحاذي لقطاع غزة، بعدما هرعت إلى موقع إطلاق النار على عمّال الجدار الأرضي، من دون أن يؤدّي ذلك إلى وقوع إصابات. وتزامن هذا التطوّر مع إغلاق الطرق القريبة من الحدود في تجمّع مستوطنات «أشكول» جنوبي القطاع، ومنع المستوطنين من الدخول إلى الأراضي المحاذية للحدود، والطلب إلى المزارعين الإسرائيليين إخلاء المناطق الزراعية.
بالتوازي مع ذلك، أفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال أطلقت النار صوب نقطتَي رصد على الحدود الشرقية لقطاع غزة، كما أطلقت عدداً من القنابل الدخانية قرب أعمال البناء التي توقّفت، فيما سُجّل سقوط قذيفة مدفعية صوب نقطة رصد تابعة للمقاومة شرق دير البلح. وفيما تواصلت عمليات إطلاق البالونات المتفجّرة على طول الحدود، تحدّثت مصادر عبرية عن اندلاع عدد من الحرائق في مستوطنات غلاف غزة، وسماع دويّ انفجارات كبيرة في سماء عدد من المستوطنات نتيجة المتفجّرات التي تحملها البالونات.
العدوّ يزعم اعتقال مقاوم من غزة
زعم جهاز الأمن الداخلي التابع للعدو (الشاباك) اعتقال فلسطيني من قطاع غزة، متّهم بالمشاركة في عملية قُتل فيها جنديان إسرائيليان في آذار/ مارس من العام 2010 على الحدود مع القطاع. وذكرت القناة السابعة العبرية أن المعتقل يدعى عبد الله دغمه (38 عاماً)، وهو من سكّان مدينة رفح، وجرى اعتقاله في السابع من تموز/ يوليو الماضي. وادّعت القناة أن التحقيقات أظهرت اشتراك دغمه في التخطيط لتنفيذ العملية التي تَبنّتها "حركة الجهاد الإسلامي" آنذاك، مضيفةَ أن المعتقل وافق في عام 2008 عندما كان ناشطاً في "كتائب شهداء الأقصى" على عرض ناشط آخر يُدعى عدنان أبو هاني بتنفيذ عمليات عسكرية ضدّ الاحتلال وتجنيد آخرين لهذه الغاية. وفيما بعد، قام عبد الله وعدنان بتجنيد بسام أبو دغمه، بينما شغل عبد الله منصب المسؤول عن بسام في الخلية، بحسب ادّعاءات القناة.
 
عدد القراءات : 4842
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021