الأخبار |
إصلاح المرأة  مسؤول صحة سوري يحذر  وسائل إعلام: اعتقال مشتبه فيه بإرسال طرد سام إلى ترامب عند الحدود الأمريكية-الكندية  “كوفيد – 19” يعيد إغلاق أوروبا والصحة العالمية “تحذر” من ارتفاع الوفيات  الرئيس الجزائري: كنا على علم باستقالة السراج وليس عندنا أي مشاكل مع المغرب  القبض على "امرأة" حاولت قتل ترامب بطرد مسموم  التوتر التركي - اليوناني: مرونة فرنسية في انتظار قمّة بروكسل  جيمس جيفري في زيارة مفاجئة إلى الشمال السوري  النفط الليبي ..الورقة الصعبة في المعادلة الليبية.. بقلم: روعة قاسم  أبوظبي تستضيف اجتماعا حاسما للتطبيع بين إسرائيل والسودان  السلطات الصحية البريطانية: البلاد عند نقطة حاسمة في مواجهة كورونا وتسير باتجاه خاطئ  خفايا وموبقات تشبث “مصنعي الدواء” بالعباءة العائلية…والتكافؤ الحيوي مغيب منذ 30 عاماً  أهي حرب ضد الإنتاج الزراعي لمصلحة الاستيراد ..؟  المعارضة في ساحل العاج تدعو لعصيان مدني لمنع الرئيس من الترشح لولاية ثالثة  وزير دفاع قبرص يدعو الاتحاد الاوروبي إلى اتخاذ إجراءات حاسمة ضد تركيا  وفاة نائب رئيس حكومة أوزبكستان بفيروس كورونا  عشية سفر وفد فلسطيني للدوحة: قطر تدعم صفقة القرن!!     

أخبار عربية ودولية

2020-08-13 03:57:27  |  الأرشيف

سباق «لقاحات كورونا»… يتسارع

يتسارع السباق بين الدول الكبرى من روسيا إلى الولايات المتحدة لتطوير لقاح فعّال ضد فيروس كورونا المستجد، وسط مخاوف متزايدة من موجة ثانية من الوباء في العديد من الدول.
وباغت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين العالم، الثلاثاء، بأن بلاده طورت «أول» لقاح ضد وباء «كوفيد – 19» سيبدأ إنتاجه اعتباراً من أيلول/ سبتمبر المقبل في حين أن التجارب عليه لم تنته بعد، بينما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في المساء عن عقد بقيمة 1,5 مليار دولار مع شركة «موديرنا» لقاء 100 مليون جرعة من لقاح اختباري تطوره، وهو سادس عقد من نوعه منذ مايو الماضي.
وعبر وزير الصحة الأميركي أليكس عازار، أمس، عن شكوك إزاء الإعلان الروسي، مشيراً إلى نقص المعطيات من تجاربه الأولى.
وأضاف «أشير إلى أن اثنين من اللقاحات الأميركية الستة التي استثمرنا فيها، دخلت قبل أسابيع المرحلة الثالثة من التجارب السريرية التي بدأها للتو اللقاح الروسي».
وتابع: «لم يتم الكشف عن معطيات التجارب الأولى في روسيا، إنها غير شفافة».
من ناحيته، أعلن وزير الصحة الألماني ينس سبان، أن اللقاح الروسي لم يختبر على نحو كاف.
وبعد ثمانية أشهر على ظهور الفيروس في الصين، لم يثبت أي لقاح اختباري حتى الآن فعاليته ضد الوباء خلال تجارب سريرية، غير أنه تم رغم ذلك شراء ما لا يقل عن 5.7 مليار جرعة مسبقاً في العالم.
وبات التوصل إلى لقاح أمراً أساسياً أكثر من أي وقت مضى في حين تتجدد الإصابات في العديد من الدول بعدما أظهر انتشار المرض بوادر تباطؤ.
فمن مدريد إلى باريس مرورا بنيوزيلندا وبوتان وسراييفو، تتصاعد المخاوف حيال موجة ثانية محتملة من الإصابات، ما دفع العديد من العواصم على إصدار إنذار وتشديد تدابيرها الصحية.
وتعم المخاوف إسبانيا التي تعاني من أسوأ حصيلة للوباء بين دول أوروبا الغربية، مسجلة متوسط 4923 إصابة جديدة يومية خلال الأيام السبعة الأخيرة، ما حمل على وصف الوضع فيها بأنه «حرج».
وفي بلجيكا، بات وضع الكمامات إلزامياً في الأماكن العامة اعتباراً من أمس في كامل منطقة بروكسيل، على ما أعلنت الحكومة المحلية، بعدما كان إلزاميا في معظم الأماكن العامة المغلقة منذ 11 تموز/ يوليو.
وفي الجانب الآخر من بحر المانش، تسود مخاوف أيضاً في بريطانيا مع عودة التلاميذ إلى المدارس في بلد سجل أعلى حصيلة من الوفيات في أوروبا بلغت 46.6 ألف.
وفي البلقان، دعا نحو 500 من سكان سراييفو إلى رد «عاجل» من السلطات لوقف انتشار الفيروس.
وفي نيوزيلندا، أعلنت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، فرض الحجر على دور الرعاية للمسنين من دون أن تستبعد إرجاء الانتخابات المقررة في أيلول/ سبتمبر.
وأمرت أرديرن الثلاثاء، بإعادة إغلاق أوكلاند، أكبر مدن البلاد، بعد تسجيل إصابات محلية فيها للمرة الأولى منذ أكثر من مئة يوم.
وسجلت أستراليا، أمس، أكبر زيادة يومية في عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس، ورصدت كذلك أكبر زيادة في الإصابات منذ ثلاثة أيام، مما أضعف الآمال في استقرار الموجة الثانية التي تجتاح ولاية فيكتوريا.
وفرضت بوتان، المملكة الصغيرة الواقعة بين الهند والصين، الثلاثاء وللمرة الأولى الحجر على سكانها، بعد رصد إصابة مواطنة عائدة من الكويت.
ويتباين هذا القلق المتزايد مع مشاهد وردت في الأيام الماضية من ووهان (وسط الصين)، البؤرة الأولى للفيروس في ديسمبر، أظهرت شباباً يرقصون في حفلة، وأشخاصاً يتحلقون حول رفوف طعام وزحمة سير.
وأودى الفيروس بحياة 748 ألف شخص على الأقل في العالم حتى الآن، من بين أكثر من 20.6 مليون إصابة، شفي منها نحو 13.5 مليون.
الإمارات ترفع قيود الدخول
رفعت دولة الإمارات العربية المتحدة، القيود التي كانت تلزم المقيمين الأجانب الموجودين في الخارج، بالحصول على الموافقة قبل العودة إلى أراضيها.
وعلقت الإمارات في مارس الماضي، دخول غير المواطنين في إطار إجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
ومنذ ذلك الحين، سمحت للمقيمين بالعودة تدريجياً، إما من خلال منحهم إعفاءات خاصة وإما من خلال نظام التسجيل عبر الإنترنت على الرغم من أن كثيرين منهم ما زالوا في الخارج.
وذكرت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أمس، أن التسجيل لم يعد مطلوباً.
ومع ذلك، نصحت على «تويتر» العائدين بتقديم رقم جواز سفرهم وتفاصيل أخرى على موقع إلكتروني حكومي قبل السفر.
الأردن سيُغلق معبر جابر
سيغلق الأردن، اعتباراً من اليوم، ولمدة أسبوع، المعبر الحدودي البري الوحيد للتجارة مع سوريا بعد زيادة حالات الإصابة بمرض «كوفيد – 19» القادمة عبر معبر جابر.
 
عدد القراءات : 6070

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020