الأخبار |
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعيين المهندس معتز أبو النصر جمران محافظاً لمحافظة ريف دمشق  مصر.. مصرع 6 أشخاص في انهيار عقار بالإسكندرية  المقداد يتلقى اتصالاً هاتفياً من نظيره العماني بحثا خلاله سبل تعزيز التعاون الثنائي  ظريف: دول الجوار ستسعى للمفاوضات مع إيران بمجرد خروج ترامب من السلطة  العالم يحتفل اليوم باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة  وزير الدفاع الأمريكي الأسبق: إجبار كوريا الشمالية على التخلي عن "النووي" مهمة مستحيلة  عام 2020.. من ربح من كورونا ومن خسر؟  إيفانكا ترامب وزوجها يخضعان للتحقيق  بعد يوم على إعفائه.. الحجز على أموال محافظ ريف دمشق السابق علاء إبراهيم  الاتحاد الأوروبي يأمل في إعادة إطلاق الاتفاق النووي الموقع مع ايران في إطار شامل  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الإعلام… الوزير سارة: نعمل على تكريس تضحيات الجيش العربي السوري وتعرية الإرهاب وداعميه  تسابق بين المعارك والوساطات: قوّات صنعاء تقترب من ضواحي مأرب  إسرائيل على طريق انتخابات مبكرة رابعة: منافسة يمينية تؤرق نتنياهو  لينا محمد: أطمح أن تكون لي بصمة واضحة في عالم تدريب الجمباز  إصابات كورونا المسجلة في سورية تتجاوز الـ 8 آلاف حالة  السيدة أسماء الأسد ترفق رسالة بخط يدها مع كل غرسة زيتون  لقاحات كورونا.. أين وصل العالم؟ ومتى يبدأ الخلاص من الكابوس؟  إدارة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  خلال 48 ساعة.. سوريا تودع عدد كبير من اطبائها بسبب كورونا  شباب: تكاليف الزواج باهظة والإقدام عليه مغامرة خاسرة     

أخبار عربية ودولية

2020-08-24 06:19:36  |  الأرشيف

السودان الجديد في الحضن الأميركي: فكّ العزلة مقابل التطبيع

بعد مضيّ ستّة أشهر على دعوته، لا يزال جنرال السودان، عبد الفتاح البرهان، ينتظر ضوءاً أخضر يأتيه من واشنطن لزيارة البيت الأبيض، وربّما، إذا ما تسنّى له، التقاط صورة إلى جوار ترامب قبل موعد الانتخابات الأميركية. زيارةٌ لا تزال دونها شروطٌ يبدو أن موعد استيفائها قد حان، وهو ما يفسّر شمول الخرطوم ضمن جولة بومبيو الآتي إلى المنطقة لتسريع عجلة التطبيع، كتمهيدٍ محتمل لفكّ عزلة السودان دولياً
ضمن جولةٍ إقليمية تنطلق مِن إسرائيل اليوم، يتوقّف وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في السودان، حيث يُتوقّع أن يصوّب بعض الالتباسات الحاصلة لجهة «حتميّة» تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب. زيارةٌ يتساوق مسارها مع ثلاث أخريات (إسرائيل، الإمارات، البحرين)، مخصّصة، وفق ما هو مُعلَن، للنظر في إمكانيّة توسيع دائرة «السلام» لتشمل عواصم عربية إضافية تعتزم السير على خطى أبو ظبي، ومن بينها الخرطوم، السائرة في اتجاه تطبيع كاملٍ للعلاقات مع واشنطن، وكلّ ما يأتي تحت هذا البند، طمعاً بمكاسب سياسية واقتصادية وأمنية، يعتقد السودان أنه سيجنيها يومَ يُرفع اسمه من القائمة الأميركية لـ»الدول الراعية للإرهاب».
فَتحت زيارة رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، لواشنطن نهاية العام الماضي، فصلاً جديداً من فصول العلاقات السودانية - الأميركية، تجلّت بوادره في إعلان وزير الخارجية الأميركي، آنذاك، قرب التطبيع الدبلوماسي بين البلدين بعد قطيعة دامت 23 عاماً. الزيارة التي مَثَّلت أول مؤشّر على طريق التطبيع الشامل، وعُدَّت بمثابة «خطوة تاريخية»، تبعتها دعوة رئيس «مجلس السيادة»، عبد الفتاح البرهان، في شباط/ فبراير الماضي، لزيارة البيت الأبيض. دعوةٌ لا يزال هذا الأخير ينتظر الضوء الأخضر لتلبيتها، وإن كان قد مهّد لها بفتح قنوات مع إسرائيل عقب لقائه رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو، في الشهر ذاته، وكذا موافقته على تسليم عمر البشير إلى «المحكمة الجنائية الدولية» لارتكابه «جرائم حرب» في إقليم دارفور. كلّ هذا التزلُّف الذي مارسته الطغمة العسكرية الماسكة بالحكم، كان - وما زال - يسعى جنرال السودان من ورائه إلى رفع اسم بلاده من قائمة «الدول الراعية للإرهاب»، والمدرَج عليها منذ عام 1993، بدعوى استضافته زعيم تنظيم «القاعدة» الراحل أسامة بن لادن. عن ذلك، تحدّث حمدوك، أول من أمس، لافتاً إلى أن بلاده قطعت خطوات كبيرة في طريقها إلى إزالة اسمها من القائمة «ما يسمح بخلق البيئة الملائمة لإصلاح الاقتصاد والاستفادة من إمكانيات البلاد والاستثمار فيها من دون قيود»، مجدِّداً استعداد حكومته لـ»التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية في تسهيل مثول المتهمين في ارتكاب جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية (...) ضدّ أبناء شعبنا». منذ الانقلاب على البشير في نيسان/ أبريل 2019، شهدت العلاقات بين الخرطوم وواشنطن تحوّلاً جذرياً هندسَ سياساته مسؤولو إدارة باراك أوباما، ليستمرّ النهج على ما هو عليه في ظلّ الإدارة الحالية، بعد عقود من عزل السودان ومحاصرته. وفي إطار استيفاء الشروط الأميركية، رُفعت العقوبات الاقتصادية عن هذا البلد جزئياً في عام 2017، وتعهّدت إدارة ترامب بـ«التفكير» في مسألة رفع اسمه من قوائم الإرهاب الأميركية.
زيارة المسؤول الأميركي لا تنفصل عن هذا السياق؛ إذ يفيد البيان الصادر عن وزارة الخارجية بأن بومبيو، بعد زيارته إسرائيل واجتماعه مع نتنياهو لمناقشة عدد من القضايا الإقليمية المهمّة، سينتقل مباشرةً إلى السودان، للقاء كلّ مِن رئيس الحكومة ورئيس «المجلس السيادي»، والتعبير عن «دعمه تعميق العلاقات الإسرائيلية - السودانية». وعلى رغم المؤشرات الدالّة على سلوك السودان الطريق إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهو ما برز جلياً في تصريحات الناطق السابق باسم الخارجية السودانية، حيدر البدوي، بعد ستة أشهر من لقاء البرهان - نتنياهو في أوغندا، لا تزال الخرطوم تحاذر خطوة من هذا النوع، وخصوصاً في ظلّ رفض طيف واسع من السودانيين تطبيع العلاقات. يبقى أكيداً أن الإدارة الأميركية ستضغط في اتجاه اعتراف السودان بإسرائيل، في مقابل إزالة اسمه من قائمة الإرهاب، والمساهمة في حلّ مسألة الديون الخارجية المتراكمة على هذا البلد، الذي تخوض حكومته الانتقالية محادثات شاقة لإقناع الأطراف الدائنين بتخفيف أعباء الديون الأجنبية البالغة 62 مليار دولار. لكن احتمال رفع العقوبات، في حال تطبيع السودان علاقاته مع إسرائيل، لا يزال أمراً مستبعداً، ولا سيّما أن العقوبات مرتبطة بالكونغرس، وليس بالإدارة.
 
عدد القراءات : 1758

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020