الأخبار |
لليوم الثاني.. الأردنيون يتظاهرون مطالبين بطرد السفير الإسرائيلي  متحدث: الجيش الإسرائيلي بدأ مهاجمة أهداف حماس العسكرية في غزة وأرسل قوات إضافية إلى هناك  التوتر يتأجج في القدس.. ودوي انفجارات يطلق صافرات الإنذار  ساعات حاسمة أمام المقدسيين: المقاومة تُهندس ردّها  السعودية تعلن إقامة مناسك الحج هذا العام  إدارة جو بايدن في الشرق الأوسط: الإمبراطوريّة تعدِّل المسار.. بقلم: أسعد أبو خليل  تدخّل بريطاني في سورية بهدف تفعيل غرفة «الموك» لإحياء الدواعش  بايدن السوري في 100 يوم.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  العيد والناس.. للفرح أم للألم؟! … الهموم كثيرة والأعباء فوق الاحتمال والمشهد يقترب من الكوميديا السوداء!  اليوم الإعلان النهائي لأسماء المرشحين المقبولين لانتخابات رئاسة الجمهورية  مصر.. حريق ضخم بفندق مكون من 20 طابقا في طنطا  مقتل سبعة أشخاص بإطلاق للنار في حفل عيد ميلاد في كولورادو الأمريكية  مع انخفاض مستوى مياه الفرات.. إجراءات حكومية ناجعة لإنقاذ المحاصيل ومياه الشرب  الكشف عن اجتماع مهم ومصيري في دمشق     

أخبار عربية ودولية

2020-10-30 04:02:01  |  الأرشيف

فرنسا عقب حملات المقاطعة: الدين والثقافة الإسلامية جزء من تاريخنا ونحن نحترمهما

بعث وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، "رسالة سلام إلى العالم الإسلامي"، يلفت فيها إلى أن فرنسا كانت "بلد التسامح" لا "الازدراء أو النبذ"، وذلك عقب الاعتداء الذي شهدته مدينة نيس.
وقال في الجمعية الوطنية على هامش نقاش حول موازنة وزارته "لا تستمعوا إلى الأصوات التي تسعى إلى تأجيج الريبة. ينبغي ألا نجعل أنفسنا حبيسة تجاوزات أقلية من المتلاعبين".
وأضاف الوزير: "الدين والثقافة الإسلامية جزء من تاريخنا الفرنسي والأوروبي، ونحن نحترمهما"، لافتا إلى أن "المسلمين ينتمون بصفة مطلقة لمجتمعنا الوطني".
وأكد وزير الخارجية الفرنسي "لا يمكننا قبول حملات التضليل والتلاعب هذه لأنها تهدف إلى تشويه الحقائق وإخفائها" في إشارة إلى الاتهامات التي بموجبها يتم التمييز ضد المسلمين في فرنسا.
وقال إن "الأقوال والأفعال لها عواقب تلزم أصحابها بالمسؤولية" و"فرنسا لا تنسى أبدًا" دون أن يذكر أي مجموعة أو دولة بعينها، غير أنه يلمح إلى تركيا التي شنت على فرنسا ورئيسها إيمانويل ماكرون منذ عدة أيام هجمات لفظية عنيفة، لا سيما من قبل رئيسها رجب طيب أردوغان.
وتابع لودريان "العديد من الدول في أوروبا وأماكن أخرى لم تنخدع. يمكننا أن نرى بوضوح وشركاؤنا يرون بوضوح أن ما هو على المحك هو معركة أساسية تكاد تكون وجودية ضد التطرف الديني".
وشدد على أنه "لن نتنازل عن قيمنا الإنسانية للحرية ونموذجنا للديمقراطية والتعددية".
جاء ذلك عقب الاعتداء الذي شهدته كنيسة في مدينة نيس (جنوب شرقي)، أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، اليوم الخميس، وهو الاعتداء الذي أعقب نزول الآلاف إلى شوارع فرنسا للتضامن مع أستاذ قُطع رأسه لعرضه على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.
وقال متحدث قضائي تونسي اليوم الخميس إن المشتبه به التونسي في هجوم نيس بفرنسا يدعى إبراهيم العويساوي مشيرا إلى أنه لم يكن مصنفا كمتشدد قبل أن يغادر تونس.
وقال مصدر بالشرطة الفرنسية إن العويساوي غير مصنف كمتشدد في فرنسا أيضا.
وقال مصدر أمني تونسي إن العويساوي ينحدر من قرية سيدي عمر بوحجلة بالقيروان وكان يقيم في صفاقس مشيرا إلى أن الشرطة ذهبت الى عائلته اليوم الخميس وتجري تحقيقات معهم.
وأكد محسن الدالي المتحدث القضائي هوية المشتبه به قائلا إنه لم يكن مصنفا كمتشدد لدى السلطات التونسية.
وأضاف أن العويساوي غادر تونس في رحلة هجرة غير شرعية في 14 سبتمبر/ أيلول الماضي ووصل أمس إلى نيس. وأصبحت سواحل صفاقس نقطة رئيسية لخروج قوارب الهجرة باتجاه السواحل الإيطالية.
وأعلنت السلطات القضائية في تونس في وقت سابق فتح تحقيق في شبهة تورط تونسي في عملية إرهابية.
 
عدد القراءات : 1868
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021