الأخبار |
اشتداد مواجهات مأرب: قوات صنعاء تقترب من الأحياء الغربية  عشرات القتلى والجرحى: تفجير عنيف يُدمي مقديشو  إيران.. الغرب يقرأ إشارات «مشجّعة»: نحو مفاوضات تحت سقف «النووي»؟  الصين تعلن موازنتها الدفاعية: لا رسائل تصعيد  سوق الذهب.. جمود يحاكي ارتفاع الأسعار وخسائر متزايدة في المدخرات  ضربات صاروخية عنيفة تستهدف مصافي النفط السوري شرقي حلب  بابا الفاتيكان في العراق.. بقلم: حسن مدن  الرمال المتحركة في شمال أفريقيا.. بقلم: جمال الكشكي  فرنسا ترحب بالاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن على خلفية النزاع بين "إيرباص" و"بوينغ"  خصوم "الحرب المقبلة" في الشرق الأوسط  ما بعد دراسة الحقوق .. هل تكفي سنتا التمرين لتأهيل محامٍ ناجح؟  أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر  16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا  خلافات الجمهوريين والديمقراطيين تأكل الجسد الأمريكي.. ما هي أهداف ترامب من مهاجمة إدارة بايدن؟  السيسي يعقد اجتماعات في الخرطوم مع البرهان ونائبه ورئيس الوزراء  نتنياهو وغانتس يلجآن إلى دول أوروبية لمواجهة حكم لاهاي فتح تحقيق في جرائم حرب ضد الفلسطينيين  الصحة السورية تستعد لإمكانية الانتقال إلى الخطة "ب" لمواجهة كورونا  غداً الأحد انطلاق حملة تلقيح وطنية ضد شلل الأطفال  الزواج المبكر ظاهرة تعود إلى الواجهة.. لهذا السبب..؟  عشرة عصافير على الشجرة.. بقلم: موسى برهومة     

أخبار عربية ودولية

2021-01-18 03:39:59  |  الأرشيف

الحلّ الأخير أمام فرنسا: مفاوضة «القاعدة» في مالي

الحلّ الأخير أمام فرنسا: مفاوضة «القاعدة» في   مالي

بعد مرور حوالى ثماني سنوات على بدء التدخّل الفرنسي في مالي، وصلت باريس إلى حائط مسدود، في ظلّ عدم إحراز أيّ تقدّم هناك، ما بات يفرض عليها التفكير في إمكانية التفاوض مع «القاعدة»
 
للمرة الأولى منذ تدخّلها في مالي، في 11 كانون الثاني/ يناير 2013، تقف فرنسا أمام معضلة: هي عاجزة عن البقاء إلى أجلٍ غير مسمّى في هذا البلد، لكنّها أيضاً لا تستطيع المباشرة بانسحاب سريع منه. وقد باتت، الآن، مضطرّة إلى النظر جدّياً في إمكانية التفاوض مع مجموعة مرتبطة بـ»القاعدة».
 
الحديث الخجول عن إمكانية التفاوض مع «أعداء قوة برخان» يمثّل تحوّلاً بارزاً في الموقف الفرنسي. يجزم عدد كبير من المراقبين بأنّ التدخّل الفرنسي في مالي كان في محصّلته النهائية فشلاً ذريعاً، فالجنود الـ 5100 المناط بهم الحفاظ على أمن الدول الخمس (موريتانيا، مالي، بوركينا فاسو، النيجر والتشاد)، لا يستطيعون الإجهاز على الظاهرة الجهادية. هذا عدا عن أنّ جيوش هذه البلدان ليست جاهزة وحدها للحلول مكان «قوة برخان»، بينما بقيت مشاركة بقية الدول الأوروبية إلى جانب فرنسا محدودة جداً. وعلى الرغم من تفوّقها التكنولوجي الساحق، والدعم الأميركي النوعي المقدّم لها في مجالات النقل الاستراتيجي والقصف الدقيق والمراقبة عبر الأقمار الصناعية، فإنّ باريس غير قادرة على الانتصار في هذه الحرب.
في هذا الإطار، يرى الباحث في «مركز العلاقات الدولية والاستراتيجية»، سيرج ميخائيلوف، أنّ فرنسا ارتكبت خطأً جسيماً عندما «استندت إلى خطاب قياداتها العسكرية الذي لا يرتكز على أسس واقعية، والذي خدع القيادة السياسية حين أوهَمَها بإمكانية اجتثاث الجهاديين في منطقة الساحل»، مشيراً إلى أنّه «عندما ثبت عدم إمكانية ذلك، بدأ يُقال إنّ الطرف المؤهّل لإنجاز هذا الهدف هو القوات المالية». ويوضح ميخائيلوف أنّ «فرنسا لزّمت، منذ ذلك الحين، مهمّة إعادة تأهيل الجيش المالي للاتحاد الأوروبي»، معتبراً أنّ «هذا خطأ كبير آخر لأنّ برامج التأهيل الأوروبية صُمِّمت بطريقة غير مدروسة، ولا تتناسب مع الحاجات الفعلية لهذا الجيش، فمشكلته الفعلية ليست مستوى التأهيل، بل بنيته التنظيمية والفساد المستشري الذي يحرمه من الحدّ الأدنى من المعدّات والأسلحة». وبحسب ميخائيلوف، «من الصعب أن تتطرّق فرنسا إلى هذه القضايا لأنّها شؤون سيادية في هذا البلد».
 
لم تنجح المساعدة الدولية لترميم الجيش المالي في الحدّ من عملية تفكّكه
 
المساعدة الدولية لترميم القدرات العسكرية للجيش المالي لم تنجح في الحدّ من عملية التفكّك التي يشهدها، الأمر الذي يُحرج فرنسا التي ربطت انسحاب قوّاتها بقدرته على الحلول في مكانها. هو واجه، إضافة إلى ذلك، أزمات عدّة في الآونة الأخيرة، فقد تكبّد خسائر بشرية وعسكرية باهظة إثر هجمات جهادية، كتلك التي وقعت في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، وأدّت إلى مقتل 49 جندياً. كذلك، تُوجَّه للجيش المالي اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. وقد وثّقت اللجنة الدولية المتعلّقة بمالي في الأمم المتحدة، في تقرير صادر عنها في كانون الأول/ ديسمبر 2020، 140 حالة ارتُكبت خلالها جرائم، وهي جزء من سلسلة انتهاكات تسبّبت بآلاف الضحايا.
في هذه الظروف، بات الفرنسيّون مجبرين على التفكير في الانسحاب، بعد التوصل إلى اتفاق سياسي مع عدد من المجموعات الجهادية. «كلام فرنسا عن انسحاب قوّاتها ينطلق أساساً من اعتبارات سياسية داخلية، لأنّ الرئيس إيمانويل ماكرون يريد إيجاد مخرجٍ من هذه الورطة قبل عام 2022»، وفقاً لميخائيلوف، الذي يضيف إنّ «من البديهي أن يكون التفاوض مع الطوارق أو مع مجموعة الدفاع عن الإسلام والمسلمين، المرتبطة بالقاعدة، أسهل من عقد تفاهمات مع المجموعات الأخرى المشاركة بقوة في المعارك على الحدود بين النيجر ومالي، والتي لديها قدرات عملياتية لا يُستهان بها ولا ترغب في التفاوض». وقد صعّدت مجموعة الدفاع عن الإسلام والمسلمين من هجماتها ضدّ «المحتل الفرنسي» و»ميليشياته المجرمة»، في الأسابيع الماضية، كما خاطبت الرأي العام الفرنسي، في بداية الشهر الحالي، في تطوّر لا سابق له، فدعته إلى إقناع حكومته بإخراج قوّاته من البلاد.
المصاعب الجدية التي تعانيها فرنسا، ستدفعها، بنظر العديد من الخبراء، إلى التمييز بين «القاعدة» من جهة، و»الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى» من جهة أخرى، لإفساح المجال أمام جهود تسوية محتملة. وفي هذا الإطار، يقول ميخائيلوف إنّ من غير المعروف الوجهة التي سيختارها الفرنسيون، «لكنّهم لن يستطيعوا معارضة القرار السيادي للحكومة الانتقالية المالية بالشروع في محادثات مع بعض القادة الجهاديين، كياداق علي، من مجموعة الدفاع عن الإسلام والمسلمين». ويضيف: «تتمتّع هذه المجموعة بقاعدة شعبية لأنّها تجذّرت في النسيج الاجتماعي المحلّي عبر تأمين خدمات توقّفت الدولة المركزية عن تقديمها». ميخائيلوف يرى أنّ «من غير الواضح ما إذا كانت هذه المفاوضات ستفضي إلى نتائج ملموسة»، مشيراً إلى أنّ «الحكومة الانتقالية المالية في حالة ضعف شديد، وخصوصاً على المستويات المالية والعسكرية». ويختم بالقول: «ستكون محادثات شاقّة، ولن تتكلّل بالنجاح في المدى المنظور».
عدد القراءات : 3545

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021