الأخبار |
لا خطّة أميركية في أفغانستان: "أفكار" بايدن تُقلِق كابول  خبير أمني توقع تخطيط واشنطن لضربة جديدة على مواقع «الحشد الشعبي» … تقرير: أميركا أسقطت 152 ألف قنبلة وصاروخ على العراق وسورية  مناورات للقوات الصديقة في الميادين.. وميليشيات «قسد» تواصل خطف المدنيين  سورية والجامعة.. والعودة المرتقبة.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  لا يحق لأحد التدخل في القضاء وقرارات القاضي وقناعته … وزير العدل : نعمل مع «الاتصالات» لحصول المواطن على الوكالة من مركز خدمة المواطن اختصاراً للوقت والجهد  النسخة البريطانية لـ«كورونا» أكثر انتقالاً بنسبة 90 %  ميغان ماركل تفتح النار على العائلة المالكة: لقد أخرسوني  التقنيات المالية الحديثة.. خطوات ضرورية لتفعيل الاستخدام ومحاولات لتطوير منظومة العمل  مسؤول إيراني: واشنطن وافقت على الإفراج عن أرصدة لطهران بقيمة 3 مليارات دولار في 3 دول  القوات اليمنية تستهدف العمق السعودي.. هل فشلت رهانات ابن سلمان على الحرب؟  النساء ونجاة المجتمعات.. بقلم: د. حسن مدن  تعيينات جديدة في فريق بايدن: زهرة بيل مديرة الملف السوري.. من تكون؟  كنائس العراق تنفض غبار الحرب.. أهمية زيارة قداسة البابا لا تقتصر على المسيحيين بل تشمل البلاد كلها  بايدن: إقرار خطتي لحفز الاقتصاد سيساعدنا في التغلب على الصين  بابا الفاتيكان: حان وقت العودة إلى روما ولكن "العراق سيبقى في قلبي"  العقارات والذهب … أكثر «الادخارات» أماناً للسوريين … المعروض للبيع من العقارات أقل من الطلب والأسعار تتبدل بحركة زئبقية  99 بالمئة من الواردات اللبنانية عبر جديدة يابوس مواد أولية للصناعة  نسبة نقص التوزيع 10٪ … طوابير البنزين بازدياد  عندما تتحول القصص الحقيقية والروايات العالمية إلى مسلسلات كرتونية!  رسالة القائد.. بقلم: صفوان الهندي     

أخبار عربية ودولية

2021-01-21 00:16:40  |  الأرشيف

آخر وصايا بومبيو للإدارة الجديدة: لا تنسوا الإيغور!

آخر وصايا بومبيو للإدارة الجديدة: لا تنسوا الإيغور!

أبى وزير الخارجية الأميركي المنصرف، مايك بومبيو، الخروج من منصبه من دون تصعيدٍ أخير ضدّ الصين، وتحريض الإدارة الجديدة إزاءها. فعمد، أول من أمس، إلى الإعلان أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب قرّرت أنّ بكين قد ارتكبت «إبادة جماعية وجرائم ضدّ الإنسانية بقمعها المسلمين الإيغور في منطقة شينجيانغ». تصنيفٌ أظهر «ازدواجية» المعايير الأميركية، لمفهوم الإبادات، وهي التي رفضت مراراً الاعتراف بـ»الإبادة الجماعية» التي تعرّض لها الأرمن بين عامي 1915 و1917 على يد الدولة العثمانية، في خطوة إنما تندرج تحت مسمّى «المكاسب من المواقف السياسية»، عبر تجنُّب إثارة الغضب التركي.
 
في الحالة الصينية، الأمر مختلف، وقد تعدّدت أوراق الضغط على مدى السنوات الأربع الماضية، أخيراً، إلى قضية «إقليم شينجيانغ»، التي سعت واشنطن إلى استخدامها ضدّ بكين «سياسياً» أمام المحافل الدولية أوّلاً، وتوظيفها عبر دعم الحركات الانفصالية الموجودة في الإقليم ثانياً. وقد ترجمت الولايات المتحدة هذا الأمر، أخيراً، عبر إعلان وزارة خارجيّتها رفع اسم «الحزب الإسلامي التركستاني» من قائمتها للإرهاب، في محاولة لإبطال سردية الصين عن مكافحة الإرهاب في الإقليم.
 
أعلن وزير الخارجية الجديد أنه يتفق مع تقييم بومبيو بخصوص «الإبادة الجماعية»
 
إعلان بومبيو وُضع في خانة «النداء» للرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، إذ قال إنّه «في حال سَمَحَ (بايدن) للحزب الشيوعي الصيني بارتكاب مجازر إبادة وجرائم ضد الإنسانية في حق شعبه، تصوّروا ما قد يجرؤ على القيام به في حق العالم الحر في مستقبل ليس ببعيد». ولم يتأخّر خَلَف بومبيو، أنتوني بلينكن، في الثناء على تصريح سلَفِه، معلناً أنّه يتّفق مع تقييم الأخير بخصوص «الإبادة الجماعية». وفي كلمة أمام الكونغرس الأميركي، أول من أمس، قال بلينكن إنّ «إدخال الرجال والنساء والأطفال إلى معسكرات احتجاز، ومحاولة التأثير فيهم وإعادة تعليمهم حتى يصبحوا مؤيّدين لأيديولوجية الحزب الشيوعي الصيني، كلّ هذا يظهر سعياً لارتكاب إبادة جماعية». ورأى أنّ ترامب «كان على حق في اتخاذ موقف حازم من الصين». وإزاء هذا التصنيف، دعت وزارة الخارجية الصينية، على لسان المتحدثة باسمها هوا تشون ينغ، إدارة بايدن إلى «النظر تجاه الصين بطريقة موضوعية وعقلانية والتحلّي بروح التوفيق»، مضيفةً أنّ بلادها «تأمل أن تعمل الإدارة الجديدة مع الصين بروح الاحترام المتبادل والتعامل بشكل لائق مع الخلافات، وإجراء المزيد من التعاون المثمر للجانبين في مزيد من القطاعات». ولم تتوانَ المتحدثة عن نعت بومبيو بـ»الكاذب والمخادع»، قائلةً إنّه «كذب كثيراً في السنوات الأخيرة، وهذه مجرد كذبة أخرى فجة». ورأت أنّ «هذا المسمّى بالقرار من جانب بومبيو هو مجرّد حبر على ورق»، مضيفة أنّ «هذا السياسي الأميركي معروف بالكذب والخداع، ويجعل من نفسه أضحوكة ومهرجاً». ورداً على سؤال عمّا إذا كانت ستفتقد بومبيو بعد مغادرته منصبه أمس، أجابت هوا: «بالطبع، كنا نستمتع بعرض مجاني يومياً، لكنني أتصور أن الضرر الذي ألحقه بصورة الولايات المتحدة وسمعتها لا يمكن تداركه وتصعب معالجته!».
عدد القراءات : 3769

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021