الأخبار |
صحة اللاذقية: تضاعف أعداد الإصابات بفيروس كورونا وجاهزية عالية في المشافي للتعامل معها  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بتعديل المادة 67 من قانون الاتصالات تشدد عقوبة الحصول على خدمة الاتصالات بوسائل احتيالية  العقوبات الأميركية الجديدة على روسيا.. التفاصيل والأسباب  بايدن يعلن الانسحاب من أفغانستان: الفرار من الهزيمة... إليها  بايدن على خُطى ترامب: حان وقت عودة القوات إلى الوطن  أزمة «سدّ النهضة»: مناورات دبلوماسية متعاكسة  صواريخ تستهدف قاعدتين أميركية وتركية في كردستان العراق  ميزانيّة قياسيّة لأولمبياد طوكيو  أنباء عن وصول السلالة البريطانية … وضع كارثي في مناطق سيطرة «قسد» جراء تفشي «كورونا»  الكل يتقاذف مسؤولية الغلاء من طرف إلى آخر.. والغلاء مستمر..! الحلاق: أرباح التاجر لا تتجاوز 7 بالمئة ولا يوجد شيء اسمه البيع بخسارة أو «ببلاش»  نقل مدير المعلوماتية في الجمارك إلى وزارة المالية والترجيحات أنه بسبب ملف المخلّصين الجمركيين  غرام الذهب ينخفض ألفي ليرة بعد أن كان قد انخفض منذ ثلاثة أيام 7 آلاف ليرة  تقرير استخباراتي أمريكي يتوقع استمرار الأزمة السورية لسنوات مقبلة  بعد رسائل البنزين النصية.. البطاقة الذكية أغفلت رسائل المواطن الشفهية  «كوفيد - 19» في عامه الثاني.. بقلم: حسن مدن  جريمة في أول أيام رمضان.. مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها  الخرطوم تدعو إلى قمة مغلقة مع مصر وإثيوبيا  الاتحاد الأوروبي يكشف عن استراتيجيته للتعافي من تبعات «كورونا»  مجلس الوزراء يحدد سعر صرف الـ 100 دولار للوافدين على الحدود وفق السعر التفضيلي للمنظمات الدولية  ضحايا بحادث سير مأساوي "كبير" في مصر.. "ماتوا حرقا"     

أخبار عربية ودولية

2021-02-05 04:26:28  |  الأرشيف

توسّع احتجاجات إسطنبول: «العدالة والتنمية» لا يتنازل

تبدو الاحتجاجات الطالبية، المندلعة منذ نحو شهر في إسطنبول، مرشّحة لمزيد من التصاعد، وسط إصرار الرئاسة التركية على استخدام القبضة الحديدية في التعامل معها. واندلعت الاحتجاجات، بدايةً، في أعقاب تعيين الرئيس رجب طيب إردوغان، أحد الموالين لحزبه «العدالة والتنمية» وهو مليح بولو عميداً لجامعة البوسفور «بوغازيتشي» المرموقة في إسطنبول، والتي تُعتبر تاريخيّاً معقلاً للعلمانيّة.
في مطلع العام الجاري، نشر إردوغان مرسوماً رئاسيّاً يقضي بتعيين مليح بولو عميداً للجامعة، في خطوةٍ فجّرت غضباً في أوساط طلّاب وأكاديميّي الجامعة الذين اعتبروها تدخّلاً في شؤونها، كونها المرّة الأولى، منذ عام 1980، التي يجري فيها اختيار رئيس للجامعة، من خارج هيئتها التعليمية. وبعد يومين من القرار، اندلعت مواجهات بين قوّات الأمن وطلاب الجامعة الذين عدّوا الخطوة «غير ديموقراطية». وشنّ إردوغان، أوّل من أمس، هجوماً هو من الأقوى له حتى الآن، على تحرّك يهدّد بالتصاعد، ليمثّل تحدّياً خطيراً لحكمه المستمرّ منذ 18 عاماً. وقال، في كلمة ألقاها عبر تقنية الفيديو أمام أنصار حزبه، «هل أنتم طلّاب أو إرهابيون يتجرّأون على اقتحام غرفة العميد؟»، مضيفاً أن «هذا البلد لن يكون مكاناً ينتشر فيه الإرهابيون. لن نسمح بهذا أبداً». من جهته، رأى حليفه رئيس حزب «الحركة القومية» دولت باهتشلي أن هناك نيّة لإطلاق أعمال شغب من جامعة «بوغازيتشي» تشبه احتجاجات عام 2013 التي تفجّرت رفضاً لمشروع تدمير متنزه في إسطنبول لتشييد مسجدٍ مكانه، قبل أن تمتدّ إلى أنحاء البلاد. واعتبر باهتشلي أن ما يجري «مؤامرة يجب سحقها»، مدافعاً عن قرار تعيين بولو بوصفه «شرعيّاً وصالحاً من الناحية القانونية». ولا يبدو عميد الجامعة، المستهدَف في التظاهرات، مستعدّاً للتنازل، إذ استبعد بشكل قاطع الرضوخ لمطالب المحتجين والاستقالة. وقال لصحيفة «خبرترك» اليومية: «لا أفكّر إطلاقاً بالاستقالة... توقّعت في بادئ الأمر أن تنتهي هذه الأزمة في غضون ستة أشهر، وسيحصل ذلك».
اندلعت مواجهات بين قوّات الأمن وطلاب الجامعة الذين عدّوا خطوة التعيين «غير ديموقراطية»
واتّخذت الأزمة بُعداً جديداً عندما قام محتجّون بتعليق صورة للكعبة قرب مكتب العميد، وُضع عليها علم قوس قزح وهو رمز مرتبط بمجتمع المثليين، الأسبوع الماضي. وكان إردوغان قد هاجم، الاثنين، أفراد هذا المجتمع، مؤكداً أن شباب حزبه ليسوا منهم، قبل أن يجدّد تلك الهجمات، أول من أمس، قائلاً: «مجتمع المثليين، ليس هناك شيء كهذا... هذا البلد يتحلّى بالأخلاق، وسيسير نحو المستقبل بهذه القيم». وهؤلاء لم يكونوا أساساً في قيادة التظاهرات ضدّ عميد الجامعة، لكن الفضيحة التي فجّرتها الصورة تسبّبت بتعرّضهم لهجمات سياسية متزايدة. وفي هذا الإطار، كتب وزير الداخلية التركي سليمان صويلو في تغريدة أنه جرى اعتقال «أربعة من المثليّين المنحرفين» لقيامهم «بالتحريض على الكراهية» على خلفية تعليق الصورة. وأعلنت وزارة الداخلية، يوم أمس، أن من بين الأشخاص الـ528 الذين اعتُقلوا لصلتهم بالتظاهرات، أُفرج عن 498 شخصاً، بينهم 108 تحت المراقبة القضائية، كما وُضع اثنان رهن التوقيف الاحترازي. وتمّ، أيضاً، اعتقال خمسة أشخاص آخرين صباح يوم أمس، فيما تبحث الشرطة عن ثلاثة مشتبه فيهم، وفقاً لمكتب حاكم إسطنبول.
وبدا أن تصريحات إردوغان تقوّض جهود فتح قنوات تواصل مع إدارة جو بايدن، إذ سارعت وزارة الخارجية الأميركية إلى إدانة «الخطاب» المناهض للأقليات المثليّة، وأعربت عن قلقها إزاء اعتقال طلاب ومتظاهرين آخرين. انتقاداتٌ رفضتها تركيا التي دعت وزارة خارجيتها في بيان الدول التي تدين أنقرة إلى «النظر في المرآة»، قائلةً إن «مشاهد الاستخدام المفرط للقوّة ضدّ المدنيين في العديد من البلدان التي تُعدّ ديموقراطيات متقدّمة، لا تزال ماثلة في الأذهان».
 
عدد القراءات : 3564

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021