الأخبار |
واشنطن أطلقت صافرة الانقلاب: تلك فرصتكم... فاغتنموها  قرغيزيا: لسنا في وارد السماح بقاعدة أميركية على أرضنا  اجتماع أوروبي ـــ إيراني هذا الأسبوع في بروكسل  تفاقم ظاهرة السرقة في مخيمات إدلب.. ونازحون يحمّلون «النصرة» المسؤولية  التربية تدخل على عمليات التقصي عن اللاشمانيا في المدارس … مديرة الصحة المدرسية: 1418 إصابة كورونا في مدارسنا 1203 منها بين المدرسين جميعهم لم يتلقوا اللقاح  تنظيم «القاعدة» السوري يغير على «أخوة الجهاد» في جسر الشغور وجبل التركمان.. و«جنود الشام» يستسلم … الجيش يدمر مخفراً لـ«النصرة» بمن فيه غرب حلب.. ويكبد دواعش البادية خسائر فادحة  المسلحون الصينيون يأسرون 15 من “النصر ة” باشتباكات دامية غرب إدلب  النقد والتسليف يحدد عدداً من الضوابط لقبول الهبات والوصايا والتبرعات لمصلحة مصارف التمويل الأصغر  المواقف المأجورة في حلب تستولي على معظم الشوارع وتتغلغل ضمن الأحياء السكنية  “بيدرسون” و.. خيبة الأمل!!.. بقلم:أحمد حسن  الشرطة السودانية تفرّق مئات المتظاهرين في محيط القصر الرئاسي  العدو يعتزم بناء 1355 وحدة استيطانية في الضفة: «تعزيز الرؤية الصهيونية»  بعد تصريحات أردوغان... الليرة التركية تلامس أدنى مستوياتها  الرئيس الصيني يدعو إلى تعاون عالمي لمواجهة الإرهاب وتغير المناخ  اليمن.. لندن تدفن القرار 2216: الأرض تغيّرت كثيراً  إعلام إسرائيلي: خططٌ لاستهداف منشآت إيران النووية  الصين تفرض إغلاقاً على مدينة تُعدّ أربعة ملايين نسمة جرّاء كوفيد  خلافٌ أوروبي بشأن كيفية التعامل مع ارتفاع أسعار الغاز     

أخبار عربية ودولية

2021-07-05 02:36:58  |  الأرشيف

مناوشات متصاعدة بين المقاومة والعدو: تهدئة غزة أمام أسبوع حاسم

تنتظر التهدئة في قطاع غزة أسبوعاً حاسماً، مع ترقّب الجانب المصري الردّ الإسرائيلي الرسمي على مطالب فصائل المقاومة. وعلى رغم أن ثمّة حلحلة جزئية، إلا أن الفصائل لا تزال تَعتبر أن الخطوات الإسرائيلية قاصرة عن الحيلولة دون اندلاع جولة قتال جديدة، أبلغت المقاومة، القاهرة، أنها باتت أقرب من أيّ وقت مضى. في المقابل، وفي ما يبدو محاولة لتصعيد الضغط على الجانب الفلسطيني، تعود قيادة العدو إلى التلويح بخيار الحرب البرّية، مع أن هذا الخيار بات خارج حساباتها تقريباً، بفعل مسار تراكمي أفهمها أن دون «نقل المعركة إلى أرض العدو» خسائر كبيرة، ليس بمقدور المجتمع الإسرائيلي تحمّلها
مع استمرار حكومة الاحتلال الجديدة في محاولة فرض شروطها في ما يتعلّق بالأوضاع في قطاع غزة، أَبلغت الفصائل الفلسطينية، الوسيط المصري، تحذيرها من أن تجدّد المواجهة العسكرية بات أقرب من أيّ وقت مضى. وبحسب مصادر في حركة «حماس»، تحدّثت إلى «الأخبار»، فقد طلب المصريون من الفصائل الانتظار حتى نهاية الأسبوع الجاري لمعرفة ردّ الوفد الإسرائيلي الذي سيصل القاهرة منتصف الأسبوع، حاملاً رؤية الحكومة الجديدة في ما يتعلّق بملفَّي غزة وصفقة تبادل الأسرى، التي قُدّم في شأنها عرض مصري الأسبوع الماضي لتنفيذ المرحلة الأولى منها. كذلك أَبلغ المصريون، حركة «حماس»، ضمن مساعيهم للمحافظة على الهدوء، أن مباحثات جرت الليلة الماضية مع مسؤولين كبار في حكومة الاحتلال، وأن هناك إشارات إيجابية إلى إمكان حدوث تقدّم كبير في المفاوضات، وذلك بعد ساعات من مناقشة الحكومة الإسرائيلية في جلستها أمس ملفَّي غزة والتبادل.
في هذا الوقت، وردّاً على تصريحات رئيس وزراء العدو، نفتالي بينت، حول أن «إسرائيل معنيّة بالسلام ولا مصلحة لها بإلحاق الأذى بأهل غزة»، دعا نائب قائد حركة «حماس» في غزة، خليل الحية، دولة الاحتلال إلى الإسراع في الاستجابة لمطالب المقاومة في ما يتعلّق بالحصار وإعادة الإعمار «إذا كانت مهتمّة بالهدوء وليس التوتّر».
وأشار الحية إلى أن الوضع الذي كان قائماً في غزة قبل جولة القتال الأخيرة، بما في ذلك التسهيلات على المعابر والتجارة وصيد الأسماك والمشاريع والأموال القطرية، يعود تدريجياً، إلا أنه لا يزال غير مرضٍ. وكان بينت أعلن أن إدخال حقائب الأموال القطرية إلى القطاع بالطريقة السابقة نفسها انتهى، مدّعياً أن حكومته تعمل مع عدّة جهات دولية من أجل حلّ يسمح بتقديم المساعدات الإنسانية إلى أهالي غزة. وفي هذا الإطار، كشف مصدر «حمساوي»، لـ»الأخبار»، أنه عُرض على الحركة، خلال مباحثات جرت مع المسؤولين الأمميين والقطريين، إدخال المنحة القطرية بطريقة جديدة، عبر البنوك الفلسطينية وبإشراف الأمم المتحدة، الأمر الذي وعدت «حماس» بدراسته. ولفت المصدر إلى أن الحركة قد تُوافق على هذا الخيار، شريطة أن تُصرَف هذه الأموال من دون انتقاص لصالح الأسر الفقيرة، وأن يتمّ السماح بإضافة أسماء جديدة من الفقراء بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية في غزة. وسبق ذلك حديث مصادر فلسطينية عن أن المبعوث الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، عقد لقاءات وأجرى اتصالات مع عدّة أطراف، ومنهم إسرائيل وقطر، وأبلغهم بموافقة الأمم المتحدة على تولّي المسؤولية عن المنحة وصرفها.
وجاءت الموافقة الإسرائيلية على العرض الأممي بعد تكثيف الوحدات الشعبية في قطاع غزة إطلاق البالونات الحارقة والمتفجّرة تجاه مستوطنات الغلاف، ما أدّى إلى اندلاع العديد من الحرائق هناك، ليردّ العدو بقصف عدد من مواقع المقاومة الفلسطينية، الأمر الذي أغضب الأخيرة وحَمَلها على إبلاغ المصريين بأن مثل هذا القصف سيؤدي إلى تصعيد كبير، تَمثّلت أولى بوادره في إطلاق المقاومة رشقات من الرصاص الثقيل تجاه المستوطنات القريبة من القطاع. في غضون ذلك، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، أمس، أن إعادة تأهيل وإصلاح أحراج غلاف غزة التي أُحرقت بفعل البالونات المنطلقة من القطاع قد تحتاج إلى ما بين 20 و30 عاماً. وأشارت الصحيفة، نقلاً عن عضو الصندوق القومي الإسرائيلي موشيه باروخي، إلى أن الحرائق التي اندلعت منذ يوم الخميس الماضي، أتت على ما يقرب من 40 دونماً من المحميّات الطبيعية.
تواصل التظاهرات المتضادّة في الضفة
استشهد الشاب الفلسطيني محمد فريد حسن (20 سنة) برصاص جيش العدو الإسرائيلي أمس، خلال مواجهات في قرية قصرة جنوب نابلس في الضفة الغربية المحتلة. واندلعت المواجهات بين فلسطينيّين من القرية ومستوطنين حاولوا السيطرة على منزل فيها، تعود ملكيّته إلى عائلة الشهيد. وادّعى جيش الاحتلال أنه تدخَّل لتفريق الجانبَين، قبل أن «يتعرّف إلى مشتبه به وهو يُلقي جسماً مشبوهاً على الجنود الذين ردّوا بإطلاق النار»، ما أدّى إلى استشهاد حسن وإصابة آخرَين بجروح. وجاءت هذه التطوّرات في وقت تتواصل في مدينتَي رام الله والخليل التظاهرات المندّدة باغتيال الناشط نزار بنات، والمطالِبة بالاقتصاص من المسؤولين عن مقتله، بل والداعية إلى رحيل رئيس السلطة، محمود عباس. وهي تظاهرات لا تزال حركة «فتح» تقابلها بمسيرات مضادّة مؤيدة لعباس، تحت شعار «الحفاظ على السلم الأهلي، والوقوف خلف القيادة الفلسطينية».
 
عدد القراءات : 3449
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3556
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021