الأخبار |
بعد دعوة غوتيرش لـ«إعادة عقد الدستورية» .. مسؤول أميركي يلتقي بيدرسون في جنيف  «سجن الصناعة» ومحيطه خارج السيطرة وهجمات «التنظيم» تطول حواجز الجيش في الرصافة … محافظ الحسكة : ما يجري محاولة لإعادة تدوير «داعش»  بريطانيا تثير زوبعة أوكرانية مع موسكو... وشحنة أسلحة ثانية من واشنطن  الضاهر: تقنين موحد للمحافظات باستثناء دمشق ساعتي وصل وأربع قطع  موسكو: تصريحات لندن بشأن تنصيب زعيم أوكراني موالٍ لروسيا هراء وتضليل بريطاني  المبعوث الروسي: مجموعة "4+1" بحثت مع إيران اليوم القضايا المعقدة على أجندة المفاوضات النووية  الخزانة الأميركية: ارتفع التضخم أكثر من توقعاتنا … بنك «مورغان» للاستثمار يتوقع أن يصل النفط إلى 100 دولار للبرميل  النهوض بالقطاع الزراعي السوري اللبناني … قطنا: تسويق المنتجات الزراعية والترانزيت وإزالة المعوقات .. الوزير اللبناني يدعو لتخفيف الرسوم بين البلدين  تهديد مباشر للقواعد العسكرية-ضابط إسرائيلي يتحدث عن أسوأ سيناريو مع فلسطيني الداخل  اليمن بين الحرب العبثية و«عبثية الردود»: ماذا عن الرواية الثالثة؟!  الجزائر: ما يتم تداوله عن تأجيل القمة العربية "مغالطة" لأن تاريخها لم يحدد أصلا  بريطانيا خصصت 21 مليون دولار لاحتياجات مخيمات شمال غرب سورية! … ثلاث أسر جديدة تغادر «الركبان» إلى مناطق سيطرة الدولة  تحويل الرواتب السبت.. وتأجيل الامتحانات الجامعية.. وقضاة النيابة والتحقيق مناوبون  وزير الدفاع العراقي: سنواصل العمل على تحصين مواقع الواجبات والمقرات العسكرية  إردوغان وهرتسوغ.. العلاقة بـ"إسرائيل" غرام قاتل!  حرب اليمن استنفدت الرياض.. مخزونات الصواريخ الاعتراضية السعودية في نفاد  أكثر من 7 تريليونات ليرة قيمة شراء العقارات للسوريين  الحسكة.. الاشتباكات بين «قسد» والتنظيم تواصلت بمحيط «سجن الصناعة» ومقتل العشرات ونزوح 4 آلاف عائلة  قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها     

أخبار عربية ودولية

2021-11-26 05:54:40  |  الأرشيف

تشوّش المشهد الانتخابي: القذافي عائد... وحفتر وصالح يتساومان

كما كان متوقعاً، رُفض ترشّح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الرئاسية الليبية المزمع إجراؤها في 24 كانون الأول المقبل، لدواعٍ قضائية، في حين بدأت ترْشح معلومات عن اتفاق بين خليفة حفتر وعقيلة صالح على انسحاب أحدهما لصالح الآخر
 لم يَطُل الأمر كثيراً، قبل أن تخرج المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا، بالقرار الذي كان متوقّعاً، برفضها ترشيح سيف الإسلام القذافي، نجل الرئيس الراحل معمر القذافي، للانتخابات الرئاسية المقرَّرة الشهر المقبل. وعزت المفوضية استبعاد القذافي إلى «مخالفته شروط الترشّح، وفقاً للمادة (10) من قانون انتخاب الرئيس في بندها (7)، الذي ينصّ على ضرورة أن لا يكون المترشّح قد صدرت بحقّه أحكام قضائية نهائية في جناية أو جريمة». كذلك، خالف القذافي، بحسب المفوضية، المادة 17 في بندها الخامس، الذي يشترط على المترشّح الحصول على «شهادة خلوّ من السوابق»، لم يقدّمها عند ترشّحه للانتخابات. والجدير ذكره، هنا، أن شروط الترشّح للانتخابات الرئاسية، تتطلّب سجلاً عدلياً خالياً من الأحكام والملاحقات القضائية، وهو الأمر الذي يفتقر إليه سيف الإسلام.
ولم يكد يصدر قرار المفوضية، حتى سارع القذافي إلى الطعن فيه أمام محكمة سبها، قبل أن يهاجم مسلحون مقرّ المحكمة، ما تسبّب بتأجيل البتّ في الطعن. لكن مصادر مطلعة ترجّح، لـ»الأخبار»، عودة القذافي لدخول نادي المترشّحين في القائمة النهائية المتوقع الإعلان عنها في السابع من كانون الأول المقبل. وتوضح المصادر أن موقف القذافي سليم من الناحية القانونية «وفق صياغات القوانين المعتمدة، فبموجب المادة الأولى من قانون الانتخابات، فإن سيف الإسلام لم يَصدر بحقه أيّ حكم قضائي نهائي باتّ يمنعه من مباشرة حقوقه السياسية». وتضيف أن «الأحكام الصادرة بحقه (سيف الإسلام) حتى عام 2015 هي أحكام يمكن الطعن فيها وليست نهائية، مع حقه في تقديم استئناف عليها بموجب القوانين السارية».
وبحسب قرار المفوضية، فإن القائمة الأولية للمترشّحين للانتخابات الرئاسية ضمّت 73 مترشّحاً، مع رفض طلبات 25 آخرين «لا تنطبق عليهم شروط الترشّح للانتخابات الرئاسية»، بحسب ما جاء في ردود النائب العام والمباحث الجنائية ومصلحة الجوازات والجنسية.
ومن بين أبرز المترشّحين المقبولين وفق القائمة، رئيس الحكومة الحالي عبد الحميد الدبيبة، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، ووزير الداخلية في حكومة «الوفاق» السابقة فتحي باشاغا. وفي هذا السياق، كشفت مصادر مصرية متابعة، لـ»الأخبار»، أن حفتر وصالح يجريان مشاورات مكثفة في محاولة لانسحاب أحد الطرفين لصالح الآخر، «منعاً من تشتّت الأصوات، خصوصاً أنهما يتنافسان على نفس القاعدة الجماهيرية تقريباً». وتشير المصادر إلى أن هذه المحاولة تجري «بدعم من أطراف عربية»، متابعة أن حفتر وصالح يرفضان التعاون مع الدبيبة. وتلفت إلى أن حفتر «يواجه معارضة واضحة من عسكريين موجودين في طرابلس يرفضون التعاون معه أو محاولة التواصل حتى مع رفاقه، كما يرفضون أيّ مصالحة وطنية». كذلك، يريد عدد منهم الدفع نحو محاسبته عسكرياً على تورّطه في أعمال عنف و»جرائم حرب» خلال فترة الحرب على طرابلس، لا سيما مع إشرافه المباشر على العمليات العسكرية وتصريحاته الموثّقة بالصوت والصورة في الفترة المذكورة. وتُعزّز التوجّه التقدّم مطالبة النائب العام العسكري في ليبيا، محمد غرودة، أمس، بتنفيذ أوامر الضبط بحق حفتر، على خلفية 5 قضايا، ومخالفته القانون العسكري. إذ فُهم تحرّك المدّعي العام، لدى الأوساط المتابعة في ليبيا، على أنه محاولة للضغط على المفوضية العليا للانتخابات للعودة عن قرار قبول ترشّح حفتر خلال إعلانها النهائي عن قائمة المترشحين مطلع الشهر المقبل.
إلى ذلك، حكمت المحكمة العسكرية الدائمة في مدينة مصراتة، غيابياً، بإعدام حفتر وستة ضباط من معاونيه.
 
عدد القراءات : 2406

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3559
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022