الأخبار |
إعلام صهيوني: كل استعدادات "إسرائيل" للحرب ضد إيران مجرد كلام  الدفاع الروسية: السيطرة على مصنع "آزوفستال" بالكامل  ارتقاء ثلاثة شهداء جراء عدوان إسرائيلي في جنوب دمشق  هل الزراعة تحتضر فعلاً ؟!!  تركيا أمام امتحان أطلسي جديد.. بقلم: محمد نور الدين  وسط التفشي النادر… ما هو مرض جدري القرود؟ وهل من داعٍ للقلق؟  استمرار تحرك العراق في اتجاه طرد القوات الأمريكية  الكونغرس الأميركي يقرّ «مساعدة» لأوكرانيا بمليارات الدولارات: هذا ما تشمله!  لماذا أقدمت إسرائيل على إعدام شيرين أبو عاقلة؟.. بقلم: ستيفن سلايطة  “الدروس الخصوصية” إحدى أبواب تسرب الأسئلة.. مخاوف بانقراض الدور التربوي للمدارس..!  أردوغان يعرض مقايضة الناتو .. سورية مقابل قبول انضمام السويد وفنلندا  "الشيوخ الأميركي" يقرّ 40 مليار دولار مساعدات جديدة لأوكرانيا  الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  روسيا تطرد 5 ديبلوماسيّين برتغاليّين  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها     

أخبار عربية ودولية

2021-12-16 06:10:00  |  الأرشيف

قلق إسرائيلي: إدارة بايدن تتشدّد تجاه الاستيطان

اشتكى مسؤولون إسرائيليون من «تشدّد» إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، تجاه موضوع الاستيطان الإسرائيلي في مناطق الضفة الغربية المحتلة عام 1967.
ونقلت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية، اليوم، عن مصادر دبلوماسية إسرائيلية قولها إن «إدارة بايدن وضعت قضية المستوطنات على نفس مستوى التهديد النووي الإيراني في مناقشاتها مع المسؤولين الإسرائيليين». وبخلاف الإدارة الأميركية السابقة، فإن الإدارة الحالية تظهر معارضتها للاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، وتدعو إلى وقفه «باعتباره يقوّض حل الدولتين». ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي إسرائيلي قوله إن «الأميركيين يثيرون عنف المستوطنين (في الضفة الغربية) طوال الوقت بقلق شديد».
خلال زيارتها الضفة الغربية والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، الشهر الماضي، قالت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، إنها «أثارت مسألة عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين، في لقاءاتها مع مسؤولين إسرائيليين». أوّل من أمس، برزت القضية مجدّداً خلال لقاء مساعدة وزير الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، مع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، عومير بارليف. وقالت الصحيفة إنه «عندما كان وزير الأمن بيني غانتس في واشنطن الأسبوع الماضي، لمناشدة الأميركيين لاتخاذ موقف أكثر صرامة ضد التهديد النووي الإيراني، أصرّ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن على تخصيص وقت متساوٍ لمناقشة المستوطنات كما فعل مع إيران». وأضافت إن بلينكن قال لغانتس إن «النشاط الاستيطاني للحكومة الإسرائيلية يدمّر فرصة حل الدولتين».
غير أن مصدراً إسرائيلياً آخر، على علاقة بزيارة غانتس، قال إن «اللقاء مع وزير الخارجية كان ودّياً وتناول في الغالب المسألة الإيرانية، وقد نوقشت مواضيع أخرى مثل القضية الفلسطينية لكنها لم تكن محور الاجتماع». وأشارت الصحيفة إلى أن الحديث الإسرائيلي عن «الهوس» الأميركي بقضية الاستيطان جاء بعد تعرّض بارليف لانتقادات من رئيس الوزراء نفتالي بينيت، وآخرين من اليمين، بسبب حديثهم مع نولاند «عن عنف المستوطنين»، وعدم الحديث عن «الهجمات الفلسطينية على الإسرائيليين»، وقد اعتبر المستوطنون ذلك «معادة للسامية».
وقال مصدر دبلوماسي إسرائيلي رفيع للصحيفة إن «العنف مشكلة حقيقية»، لكنه اعترض على النسبة التي أُخذت في المناقشات مع الأميركيين، وعلى استخدام مصطلح «عنف المستوطنين». وأضاف المصدر، الذي لم يذكر اسمه: «نحن بحاجة إلى حل المشكلة، هذا الأمر جادّ؛ الأميركيون يواصلون الضغط، وهذا غير مفيد».
 
عدد القراءات : 3476
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022