الأخبار |
حرب البُنى التحتية..موسكو - كييف: قنبلة «زباروجيا»  فشل مفاوضات كوسوفو وصربيا... وجولة جديدة قريباً  أنقرة تبدي استعدادها للتوسط بين كييف وموسكو مجدداً  الجزائر تطوّق حرائقها.. والحصيلة 38 قتيلاً على الأقل  الأمم المتحدة: المفاوضات لوقف الأعمال القتالية في أوكرانيا ما زالت بعيدة  دور الأهل بمواجهة صعوبات الطفل في يومه المدرسي الأول  التصويب الهادف.. بقلم: أمينة خيري  مصر تحتفي بالسوريين وأموالهم: 30 ألف سوري يستثمرون مليار دولار  أمريكا تنفي تقديم تنازلات لإيران من أجل العودة إلى الاتفاق النووي  أصوات تركية مؤيّدة: حان وقت «تصفير المشكلات»  لابيد يهاتف إردوغان: تهنئة باستئناف العلاقات الديبلوماسية  اقتتال بين إرهابيي النظام التركي في «آمنة» أردوغان المزعومة  مستبعدون جدد من الدعم الحكومي … المستفيدون من الخادمات الأجنبيات وأصحاب مكاتب استقدامهن  مقتل 4 مسلحين من «كوماندوس قسد» قرب الرقة  رانيا يوسف: أنا الأكثر ذكاء بسبب "أخطائي"  نتائج الدورة الثانية للثانوية العامة الأسبوع القادم  الصين في رسالة حادة لـ"إسرائيل": ترتكبون خطأ إذا سرتم خلف واشنطن  مرسوم خاص بالأسواق القديمة والتراثية في محافظات حلب وحمص ودير الزور يحمل إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة  «الدفاع» الروسية تنفي نشرها أسلحة ثقيلة في محطة زابوريجيا النووية... وتوجّه اتهاماً إلى كييف  كييف تهدّد بفصل روسيا عن شبه جزيرة القرم     

أخبار عربية ودولية

2022-07-02 04:42:28  |  الأرشيف

لا هدوء قبل زيارة بايدن: الضفة تغذّي الاشتباك

 لا تزال الضفة الغربية تشكّل ثغرة كبيرة في جدار الأمن الإسرائيلي. وكلّما اعتقد العدو أنه استطاع تدمير البنية التحتية للمقاومة هناك، وقتَل أو اعتَقل كوادرها، تفاجَأ بعدها بأن زخم التصدّي المسلّح لاقتحاماته يزداد ويتوسّع، ولم يَعُد مقتصراً على مدينة جنين ومخيّمها. قبل يومين، فجر الخميس تحديداً، اقتحمت حافلات تقلّ عشرات المستوطنين، المنطقة الشرقية من مدينة نابلس، وتوجّهت إلى قبر يوسف، بحماية جيش الاحتلال الذي رافق الحافلات بعدد كبير من الجيبات العسكرية، بالإضافة إلى جرّافة، لفتح الطرقات في حال أغلقها شبّان المنطقة. وبعد اقتحام المستوطنين والجنود المكان، اندلعت مواجهات في منطقة شارع عمّان قرب قبر يوسف، حاول خلالها شبّان فلسطينيون التصدّي للاقتحام، ومنْع أداء الطقوس التلمودية في المقام.
وتخلّل الاشتباكات إطلاق نار كثيف باتجاه جنود العدو، بالإضافة إلى حرق إطارات وقطع طرقات، وإلقاء العشرات من الزجاجات الحارقة على الجيبات العسكرية. وبعد وقت قصير من المواجهات، انسحب المستوطنون، برفقة الجنود، وأخلوا المنطقة في ظلّ إطلاق النار عليهم. وبعدها، أعلن جيش الاحتلال إصابة قائد «لواء السامرة» (شمال الضفة الغربية)، روعي تسفيغ، و3 مستوطنين آخرين، برصاص المقاومين في محيط قبر يوسف، فيما شوهدت سيارات إسعاف تابعة لـ«نجمة داوود الحمراء» وهي تنقل المصابين على حاجز بيت فوريك شرق نابلس. وفي الوقت عينه، تابعت قوات العدو نشاطها في بقية أنحاء الضفة، حيث اعتقلت الأسير المحرَّر طارق حسين عوض قعدان من بلدة عرّابة جنوب جنين، كما اعتقلت 8 آخرين في أماكن متفرّقة، ليصل العدد إلى أكثر من عشرين معتقلاً خلال الأيام الثلاثة الفائتة. وقبل اقتحام نابلس بيوم واحد، استشهد المقاوم الفلسطيني، محمد ماهر مرعي، متأثراً بجروح أصيب بها خلال اقتحام جنود الاحتلال الحيّ الشرقي في جنين. ونعت حركة «الجهاد الإسلامي» الشهيد مرعي، مشيرة إلى أنه «أحد مجاهدي كتيبة جنين في وحدة الإرباك الليلي».
«تصعيد» قبل وصول بايدن
على رغم الطلب الواضح الذي أوصله موفدو الإدارة الأميركية إلى تل أبيب، بضرورة تهدئة الأوضاع الأمنية في عموم الأراضي المحتلة، ومع قطاع غزة والضفة الغربية بشكل خاص، إلّا أن العدو لم يوقف بعد اقتحاماته المتكرّرة لمدن الضفة وبلداتها، ما لا يساهم في تحقيق الهدوء المطلوب. ومع أن جيش الاحتلال أوقف عمليات الاغتيال والتصفية، وخفّض عدد الاقتحامات، وجمّد تنفيذ أوامر هدم البيوت، إلّا أنه لم يتمكّن من إرساء الاستقرار، بسبب إصرار المقاومين على التصدّي لقواته المقتحِمة، ما يجبرها على الاشتباك معهم، ويدفع بالتالي إلى وقوع التصعيد، وربّما سقوط شهداء وجرحى. وبحسب مصادر المقاومة في جنين، فإن «العدو يعتقد أنه إذا لم يَقُم بعمليات تصفية واغتيال وهدم، واكتفى بالاعتقال، بالإضافة إلى تسهيلات اقتصادية محدّدة، وتصاريح عمل لأبناء الضفة، فإن ذلك سيدفع المقاومين إلى التهدئة والتراجع، واعتبارها فرصة للراحة». وتؤكد المصادر أن «هذا غير وارد، واعتقاد العدو ليس سوى وهم، إذ إنه طالما يدفع بقوّاته الخاصة إلى أنحاء الضفة، لأي مهمة كانت، فإن هذه القوات ستكون هدفاً أكيداً للمقاومين وأبناء شعبنا».
جنين كثغرة استراتيجية
يشير تقرير مطوّل أجراه باحثان إسرائيليان في «معهد أبحاث الأمن القومي»، بداية الشهر الفائت، حول «معضلة» جنين والضفة الغربية، إلى أن «النشاطات في هذه المنطقة رفعت نسبة الاحتكاك، وأدّت الجرأة الفلسطينية إلى أحداث إطلاق نار كثيرة، قُتل فيها جندي من وحدة اليمام، وأصيب عشرات من المستوطنين والجنود». ويضيف التقرير أن «منطقة جنين تعدّ دفيئة إرهاب، وساحة عمل مريحة وحرّة بشكل نسبي للجهاد الإسلامي، وهي المنظّمة الأكثر نشاطاً في المنطقة». كما أنه «يتراكم في هذه المنطقة تعاون بين الجهاد الإسلامي والتنظيمات الأخرى، كحركة حماس والجبهة الشعبية، وحتى كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح».
ويؤكد الكاتبان أن «الافتراض الذي يربط بين تحسين الوضع الاقتصادي والتشغيلي، وبين الدافعية للإرهاب، ثبت بأنه لا يسري على حالة جنين»؛ إذ على «رغم الازدهار الاقتصادي ونسبة التشغيل العالية والعلاقة الوثيقة مع عرب إسرائيل (فلسطينيو 48) والاقتصاد الإسرائيلي، إلا أن جنين بقيت دفيئة نشِطة للإرهاب». وينتقد الباحثان سياسة جيش العدو في جنين والضفة الغربية، وتحديداً لناحية تنفيذ «عمليات خاصّة لاعتقال مطلوبين ومشبوهين، تكون في معظم الحالات لإحباط هجمات فورية وبناءً على معلومات خاصة»، معتبرَين أن هذه العمليات «في ظلّ غياب نشاطات شاملة يكون هدفها المسّ بالبنى التحتية الإرهابية، تسمح للفلسطينيين المسلّحين في المنطقة بتنظيم أنفسهم بسهولة نسبيّة، وتركيز جهود وقوّة نيران أمام القوات الخاصة الإسرائيلية».
ويلفت التقرير إلى أن «المتحفّظين (في المستويَين الأمني والسياسي) على معركة واسعة، يبرّرون تحفّظهم بمخاطر التدهور إلى معركة متعدّدة الساحات، وبحسب تقديرهم، فإن التهديد الذي تشكّله منطقة جنين من الصحيح علاجه بصورة محدّدة». لكن، يرى الباحثان هنا، أن «الخوف من أن معركة واسعة في جنين وفق صيغة «الدرع الواقي» (2002)، ستجرّ كلّ الضفة الغربية إلى المعركة، وربّما قطاع غزة وجهات دينية وقومية متطرّفة من أوساط العرب في إسرائيل، مفهوم لدى منظومة الإرهاب في جنين وقيادة حماس في القطاع والخارج». ويُعتبر هذا «الخوف»، بحسب التقرير، «ضعفاً إسرائيلياً»، ويستدعي «الجرأة من جانب الجهات الإرهابية في جنين»، إضافة إلى انعكاسه أيضاً على «الفضاء الإقليمي، أي حزب الله وإيران، ما يسهم في تآكل ردع إسرائيل».
 
عدد القراءات : 2445

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022