الأخبار |
حادثة اللاذقية المفجعة تكشف النقاب عن فتحات كثيرة في طرطوس! … خلافات بين شركة الصرف ومجلس المدينة وصلت للقضاء  وفاة المغنية والممثلة الأمريكية آيرين كارا في ظروف غامضة  تعزيزات ضخمة للجيش تنتشر غرب عين العرب  إدارة أردوغان تصر على تنفيذ عدوانها رغم معارضة موسكو وواشنطن  الكهرباء في حماة بأسوأ حالاتها … مدير الكهرباء: الحمولات شديدة.. وعلى المواطنين المساعدة في حماية الكابلات من السرقة  ساعات التقنين تزداد والأفق «الكهربائي» المستقبلي ضبابي  لماذا يفقد الألمان حماستهم لمساعدة أوكرانيا؟  “موظف”.. يخزي العين .. بقلم: علي بلال قاسم  غوغل قد تتخلى عن الآلاف من موظفيها  مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأمريكية  لوكاشينكو: الولايات المتحدة تريد أن تقترب من الصين عبر روسيا  الدفاع الروسية تعلن القضاء على أكثر من 200 جندي أوكراني و100 مرتزق أجنبي  هجوم غير مسبوق من أشهر شيوخ مصر على لعب كرة القدم في قطر  لماذا يجب أن تتوقف الحرب؟.. بقلم: جمال الكشكي  خطوات إيران تستنفر إسرائيل | كوخافي: بلغْنا نقطة الحسم... فلْنستعدّ!  «الروبوتات البحرية»: سلاح واشنطن لـ«طمأنة» الحلفاء  هجوم صاروخي يستهدف محيط القاعدة الأميركية جنوبي الحسكة  البلوغر السورية منار بشور: أشجِّع الأرجنتين وميسي أسطورة العالم  خامنئي: واشنطن أرادت إسقاط 6 دول في المنطقة لإضعاف إيران  هندوراس تعلن حال الطوارئ في مواجهة العصابات     

أخبار عربية ودولية

2022-10-05 02:51:42  |  الأرشيف

انحسار الاحتجاجات الإيرانية: الغرب يشدّد عقوباته

تستمرّ الاحتجاجات المندلعة في إيران على خلفيّة مقتل الشابة مهسا أميني، في الانحسار، لتنحصر في الأيام الماضية في الجامعات ومحيطها، وسط غياب مظاهر العنف عنها، خلافاً لما سُجّل في التظاهرات السابقة. وفيما بدا لافتاً تلميح مرشد الجمهورية إلى التعامل بتسامح أكبر مع مسألة إلزامية الحجاب، فقد استمرّ التركيز على الدور الخارجي في الاضطرابات الأخيرة، والذي لا تأتي العقوبات الغربية المتجدّدة على إيران إلّا لتُعزّز سردية الدولة بشأنه، وتعيد شدّ اللُّحمة بوجهه
 دخلت الاضطرابات المندلعة في إيران منذ وفاة الشابة مهسا أميني في أحد مراكز الشرطة، أسبوعها الثالث. وإذ تشير المعطيات الميدانية إلى أن هذه الاحتجاجات آخذة في الانحسار، يبدو أنها باتت تقتصر بشكل رئيسيّ على الجامعات ومحيطها، بالتزامن مع انطلاق العام الدراسي الجديد، السبت الماضي. ومع هذا، فإن التظاهرات الأخيرة قلّما اتّسمت بالعنف، خلافاً لمثيلاتها الأسبوع المنصرم، مع أن معظم الشعارات المرفوعة فيها بدت «راديكالية» وتستهدف مجمل النظام السياسي. وتُظهر المعطيات والصور المنشورة أن عدد المحتجّين يتراجع شيئاً فشيئاً، وأن معظم التجمّعات تُقام بمشاركة 300 شخص على أكثر تقدير.
وفي ظلّ هذه الاضطرابات، حضر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، آية الله علي الخامنئي، أوّل من أمس، مراسم تخرُّج دفعة من ضبّاط القوات المسلحة الإيرانية، حيث ألقى كلمة خلال المراسم. وفضلاً عن الرسالة التي وجّهها حضوره بين العسكريين حول استعداد القوات المسلّحة لمواجهة التحدّيات مهما كانت، قال الخامنئي عن وفاة أميني: «لقد كانت حادثة مريرة جلبت الأسى والألم لنا»، مشيراً إلى أنه «لم يُبتّ (في القضية) بعد». لكن الجزء الأهمّ من تصريحات الخامنئي، تَمثّل في التأكيد أن «أعمال الشغب هذه مخطَّط لها (...) وصُمّمت على يد أميركا والكيان الصهيوني الغاصب والمصطنع، وساعدهم في ذلك أولئك الذين يتقاضون رواتب منهم، وبعض الإيرانيين الخونة المقيمين خارج البلاد». وتابع: «إن النزاع لا يدور حول وفاة فتاة شابّة أو الحجاب من عدمه، بل إن النزاع والجدل يدوران حول الاستقلال والصمود وقوة إيران الإسلامية واقتدارها». ولم يتطرّق المرشد بشكل محدّد إلى «دوريات الإرشاد» و«الحجاب الإلزامي»، بل أشار إلى أن «الكثيرات من اللّواتي لا يرتدين الحجاب الكامل، هنّ من الأنصار والموالين الجادّين للجمهورية الإسلامية، ويشاركْن في مختلف المراسم»، الأمر الذي اعتبره مراقبون علامةً على احتمال أن تكون السلطات الإيرانية قد قرّرت التعاطي مع قضية إلزامية الحجاب بتسامح ومرونة أكبر.
ووسط الأجواء المتوتّرة داخل إيران، استغلّت الدول الغربية الفرصة لتشديد الضغوط على الجمهورية الإسلامية. ونقلت وكالة «رويترز»، الاثنين، عن مصدر في وزارة الخارجية الألمانية، قوله إن بلاده ومعها فرنسا والدنمارك وإسبانيا وإيطاليا والتشيك، «قدّمت اقتراحات للاتحاد الأوروبي بهدف فرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية»، بسبب ما سمّته «قمع المحتجّين في إيران». وأفادت مجلة «دير شبيغل» الألمانية بأن «الذين اقترحوا هذه العقوبات طالبوا بأن يتّخذ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم الذي سيُعقد بعد أسبوعين من الآن، القرار بشأن ذلك». وأضافت إن «المتوقّع أن يصادق أعضاء الاتحاد الأوروبي من دون مقاومة، على عقوبات جديدة ضدّ الجمهورية الإسلامية». کما أعلن الرئيس الأميركي، جو بايدن، في بيان في اليوم نفسه، أن «الولايات المتحدة ستفرض هذا الأسبوع عقوبات جديدة على إيران ردّاً على قمعها متظاهرين سلميين». وبالتزامن، أعلنت الحكومة الكندية فرض عقوبات على 9 كيانات و25 مسؤولاً إيرانياً بسبب «عنف قوات الأمن تجاه المحتجّين».
الحراك الغربي في وجه إيران دفع بعض الأوساط السياسية والإعلامية الإيرانية إلى التساؤل حول الأثر الذي تخلّفه الاضطرابات في البلاد على أجواء محادثات إحياء «خطّة العمل المشترك الشاملة» (الاتفاق النووي)، وما إن كانت ستُعمّق الركود الذي يحلّ بها، أم على العكس، ستدفع الأطراف المعنيّة إلى السعي لإنجاحها. وفي هذا السياق، تحدّثت وسائل الإعلام الإيرانية، أخیراً، عن توافق بين إيران والولايات المتحدة الأميركية على «تبادل أربعة سجناء في إيران، مع أربعة سجناء في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الإفراج عن الأرصدة الإيرانية من العملة الأجنبية في كوريا الجنوبية». وذُكر أن هذا الإجراء كان «حصيلة محادثات مكثّفة دامت عدة أسابيع وبوساطة من إحدى دول المنطقة». وعلى الرغم من أن «نور نيوز»، الموقع المقرّب من «المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني»، قال إن «هذه التطوّرات لا علاقة لها بمحادثات إحياء الاتفاق النووي»، غير أن العديد من المراقبين يرون أن هذا الإجراء «مؤشّر مهمّ إلى إمكانية العودة إلى إحياء الاتفاق، ويمثّل خطوة على طريق بناء الثقة»، ومؤشّراً إلى «حسن نيّة الطرفين للعودة إلى الاتفاق النووي».
 
عدد القراءات : 3220

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022