الأخبار |
مجلس الوزراء يمدد العمل بقرار توقيف العمل أو تخفيض نسبة دوام العاملين في الجهات العامة  شويغو: الولايات المتحدة والناتو يحركان قوات باتجاه حدود روسيا  لهذه الأسباب تم إعفاء حاكم مصرف سورية  القوات الأمريكية تنقل عشرات المسلحين من سجون “قسد” إلى حقل العمر النفطي  الشرق الاوسط: مبادرة لـ”صفقة شاملة” تعيد دمشق إلى “العمق العربي”  إيران: سنرد على من نفذ اعتداء “نطنز” داخل أرضه  الإمارات... ترحيل أوكرانيات محتجزات بشأن تصوير وإنتاج "مواد إباحية"  طهران ترفض الانجرار إلى «الفخّ»: الردّ آتٍ  التصويت في القدس: مماطلة الاحتلال تنذر بتفجير الانتخابات  اليمين يعزِّز موقعه: لاسو رئيساً للإكوادور  روسيا تهدّد... و«الناتو» يجتمع حول أوكرانيا اليوم  انقلاب في الأردن أم في أميركا؟.. بقلم: عمرو علان  الصحة العالمية: وباء كورونا في "مرحلة حرجة".. وأمل خلال شهور  رئيس الحكومة للعمال: لم نجرؤ على رفع سعر الصرف.. واستهلكنا 25% من احتياطي النفط!  أزمة المياه بين إثيوبيا ومصر: الحل السياسي والخيار العسكري  الفرق واضح.. بقلم: مارلين سلوم  القبض على موظفة لرفضها إعادة مليون دولار أودعت في حسابها بالخطأ  أصابع المافيا الخفية تعبث بأوروبا.. 750 مليار يورو في خطر  بانتظار القانون الجديد “المثقل بالعقوبات”.. هل يكفي السجن والغرامة لضبط الأسواق؟  الدول العربية والإسلامية تعلن عن أول أيام شهر رمضان     

صور من العالم

2018-09-02 11:05:30  |  الأرشيف

اكتشاف وسيلة الفراعنة لاختبار الحمل وتحديد نوع الجنين

كشفت بردية مصرية قديمة، يعود عمرها لـ 3500 عاما، عن الوسيلة التي كان يلجأ إليها المصريين القدماء، من أجل اختبار الحمل وتحديد نوع الجنين.
 
وتوضح البردية، أن المصريين القدماء كانوا يجرون اختبار الحمل، عن طريق تبول النساء، وتفريغ مثناتهن بالكامل، بداخل أكياس من القمح والشعير، ثم انتظار رد الفعل، بحسب موقع محطة "سي إن إن" الأمريكية.
 
وأوضحت إنه إذا نما القمح والشعير بواسطة بول المرأة، فإنها ستلد، وإذا لم تنمو حبيبات القمح أو الشعير على حد سواء، فهذا يشير إلى عدم وجود حمل. كما يكشف الاختبار أنه إذا نما الشعير، فإنها علامة على أنها ستنجب صبيا، أما إذا نما القمح فإنها ستنجب فتاة.
 
 
وقال الخبراء إن نصيحة اختبار الحمل عند القدماء المصريين، كان لها تأثير كبير على الأساليب الطبية في قارة أوروبا، كما أنها برزت في كتاب للفولكلور الألماني في أواخر عام 1699. وأشار، كيم راهولت، وهو رئيس مجموعة برديات كارلسبرغ التي تملك النص، إلى أن هناك أقل من 12 نصا طبيا مفيدا من مصر القديمة.
 
وقال: "النصوص تالفة ومكتوبة بنص قديم لا يستطيع سوى عدد قليل من الناس قراءتها وفك رموزها ومصطلحاتها المعقدة للغاية".
 
وفي وقت سابق من شهر أغسطس/آب، تم الكشف عن استخدام طرق التحنيط المصرية القديمة قبل 1500 عام.
 
وكشفت الاختبارات التي أجريت على "مومياء تورينو"، والتي تعود إلى ما بين 3700 و3500 قبل الميلاد، عن أنها خضعت لعملية تحنيط.
عدد القراءات : 6169

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021