الأخبار |
بتوجيه من الرئيس الأسد.. تسديد كامل القروض الممنوحة سابقاً للشهداء  اعتقالات بالمئات على وقع الاحتجاجات في تونس  سورية تنفي بشكل قاطع الأنباء الكاذبة التي تروج لها بعض وسائل الإعلام حول حصول لقاءات سورية إسرائيلية  مراسم التنصيب الأمريكية.. مفارقات عبر التاريخ  منظمة الصحة: العالم على شفا "فشل أخلاقي كارثي" بسبب اللقاحات  الحلّ الأخير أمام فرنسا: مفاوضة «القاعدة» في مالي  اصنع أهدافك واستمع للحقائق.. بقلم: شيماء المرزوقي  سوري يقايض ديونه بعلاقة غير شرعية مع زوجة المدين!  ظريف لواشنطن: إذا كان قصدكم تخويف إيران فلا تهدروا ملياراتكم!  يتجهون إلى مواجهة داخلية عنيفة.. انقسام عميق بين الجمهوريين وقلق بشأن مستقبل الحزب الأميركي  الأمطار الغزيرة أوقفت تمشيط البادية وفرضت هدوءاً حذراً في «خفض التصعيد» … «الحربي» يدك فجراً فلول داعش بأكثر من 40 غارة  "تعاملوا مع قضايا بلدكم"... زاخاروفا ترد على تصريحات مستشار بايدن حول نافالني  ترامب يبحث إصدار موجة "غير معلنة" من قرارات بالعفو  تحذير من «التموين»: لا تبيعوا إلكترونياً إن لم يكن لديكم سجل تجاري  غرق سفينة شحن روسية قبالة ساحل تركيا على البحر الأسود  غواتيمالا تحاول سد طريق سيل من الزاحفين نحو الحدود الأمريكية  مجلة: تعيين فيكتوريا نولاند نائبة لوزير الخارجية الأمريكي إشارة لروسيا  ادارة بايدن.. دفع الفلسطينيين للتفاوض ومواصلة التطبيع.. ومنح دور لـ "عرب الاعتدال"  بريطانيا تدعو زعماء مجموعة "السبع الكبار" للاجتماع خلال يونيو     

آدم وحواء

2019-07-28 06:34:00  |  الأرشيف

5 خطوات تُساعدكِ على التّداوي من جرح الخيانة!

الخيانة من أصعب المشاعر، التي يواجهها المرء، وأكثر الجرائم الإنسانية بشاعة وصعوبة، لأنّها انتهاك للعهود، والوعود، وتترك جرحًا غائرًا، داخل النفس، يصعب علاجه، أو التداوي منه.
لكنّ الحياة لا بدّ أنْ تستمرّ، ولا تتوقّف، لمجرّد خروج أحد الشريكين عن المسار المتّفق عليه، وقد تلجأ بعض الزوجات إلى التسامح، والغفران، لكنّ الثّقة ستهتزّ لا محالة، ولن تعود لسابق عهدها، وهو ما أدركه البعض الآخر، فقررنَ الانفصال، والمضيّ قدمًا نحو المستقبل.
قد يصعب النسيان، لكنه ليس مستحيلاً، وربّما يأخذ وقتًا طويلًا ومرهقًا، لكنّكِ قادرة على ذلك باتّباع 5 خطوات صعبة، لكنّها ممكنة..
ليس من السهل تقبّل الصدمة، بعد اكتشاف الخيانة، لما ينتابكِ من شعور غريب من الإنكار، وعدم تصديق ما يجري من حولكِ، لكن الاعتراف بالمشكلة سيهوّن عليكِ مراحل الحزن والعذاب، واعلمي أنّ الخيانة ستفقدكِ توازنكِ، والثقة، والإيمان بالحبّ والمشاعر، وعليك الخروج من الأزمة، والتغلّب على مشاعر الشوق، والحنين، وتقبّل الحقيقة، دون تزييف، أو إنكار.
تفهّم مشاعركِ الثائرة
الغضب، ردّ فعل طبيعيّ، بعد اكتشافكِ الخيانة، أو اعتراف شريككِ بها، اعلمي أنّه علامة صحية، لكنّ التريّث والتفكير بهدوء، سيسهم بشكل كبير في تخطّى تخبّط المشاعر، والسعي للانتقام. تحتاجين لفهم مشاعركِ وتقييمها، فهل هي غضب، أم رفض، أم أنّكِ وصلتِ لمنعطف آخر سيؤذي إحساسكِ، ويفقدكِ ثقتكِ بنفسكِ، وأنوثتك. لا ترفضي شعوركِ بالغضب، ولا تجبري نفسكِ على التخلّص منه، واتركيها تعبّر عنكِ دون كبت، واعرفي أسباب الغضب، ولا تتّخذي قرارات متسرّعة.
معالجة الخيانة
ستبحثين بداخلكِ عن الدوافع، وتختلقين الأعذار لشريككِ، لا سيما عندما يمطركِ بوابل من الاعتذارات، والأسف والشعور بالنّدم، هنا يأتي السؤال المهمّ، هل يعتذر لأنّه يحبّكِ، ويشعر بالذنب تجاهكِ، أم أنّه مستاء لاكتشافكِ خيانته مبكرًا، ولم يتمكّن من الخداع لمدّة أطول؟ انتظري ولا تحكمي على أسبابه، أو دوافعه، وامنحي نفسكِ بعض الوقت، للتفكير بهدوء، لتتمكّني من تقييم العلاقة، وتحديد مقدرتكِ على الاستمرار من عدمه، وهل تستحقّ العودة، أم أنّ الانفصال شيء لا بدّ منه.
وخز الضمير
من أصعب المراحل، وأكثرها قسوة على نفسكِ، لأنّكِ تبحثين فيها عن الأسباب، وتنظرين لنفسكِ بشكل مختلف، وتسألين نفسكِ هذه الأسئلة: "هل العيب عندي، وماذا وجد عند المرأة الأخرى، وهل ما كان بيننا مشاعر وحبّ صادق، أم مصالح مادية؟ وتبدأ مرحلة اللّوم، ووخز الضمير. كوني صادقة مع نفسكِ، وابحثي عن الأسباب الحقيقية لخيانة شريككِ، فقد يكون السّبب، انشغالكِ الدائم عنه، وتجاهلكِ لمشاعره.. واحذري أنْ تكوني قاسية مع نفسكِ، أو تلقي اللّوم عليها بشكل مفرط، تحدّثي عمّا حدث وأسبابه، ولا تقولي أنتَ فعلتَ كذا وكذا، ولكن قولي أنا، لتسهّلي عليكِ المهمّة، والاعتراف بجذور المشكلة.
القرار الصعب
جئنا إلى الخطوة الأخيرة، وهي رغبتكِ في الاستمرار، لإنقاذ ما يمكن انقاذه في العلاقة، أو الانفصال التّام، أيّهما كان قراركِ فلا شأن لأحد به، لكننا ننصحكِ بمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الخيانة، فإذا كنتِ أنتِ السّبب، فحان الوقت للتحدّث بشفافية وصراحة، مع شريككِ، أو مقابلة اختصاصيّ العلاقات الشخصية؛ لتسهيل المناقشات، ومعرفة السّبل، لإعادة بناء الثقة من جديد.
 
عدد القراءات : 7260

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021