الأخبار |
مسؤول أردني: ابن سلمان ساعد الإسرائيليّين مقابل وعد بـ«الوصاية»..«المشرق الجديد» عجّل بالمخطّط الانقلابي... والسفير الأميركي أدّى دوراً رئيساً  تعزيزات للجيش والقوات الروسية نحو القريتين واقتتال جديد بين إرهابيي أردوغان في عفرين … غارات مكثفة لـ«الحربي» تكبد الدواعش خسائر فادحة في البادية  انخفاض إنتاج الحمضيات 24.5% مقارنة بالعام الماضي والزراعة تجد المبرر في تقلّب المناخ  تحرّكات مكثّفة لتسويق التأجيل: «فتح» نحو إلغاء الانتخابات رسمياً  3.7 ملايين ليتر من البنزين و 4.5 ملايين ليتر من المازوت يومياً بجميع المحافظات  لقاء أوّل «إيجابي» وآخر الأسبوع المقبل: مفاوضات سرية سعوديّة ــــ إيرانيّة برعاية بغداد  مؤشرات إيجابية لمصلحة الليرة السورية … توقعات بانخفاضات مستمرة ستنعكس على أسعار الأسواق  آراء حول ارتفاع «متوقع» لأسعار الدواء ورفع السعر يجعل المواطن يستسلم للمرض! … القربي: ارتباك في «الصحة» ولا مبرر وطنياً لرفع الأسعار .. الفيصل: لا نطالب بزيادة كبيرة وإن بقي الحال فستغلق بعض المعامل  ليبيا.. مجلس الأمن يقرّ إرسال مراقبين: توحيد "العسكر" خارج البحث  لأنَّ المرأة تستحق.. بقلم: أمينة خيري  مصادر تؤكد عودة سورية للجامعة العربية قريباً وحضورها القمة المقبلة  أمانة ومسؤولية؟!.. بقلم: بشير فرزان  الزعيم الإيراني خامنئي يدعو الجيش إلى رفع جاهزيته وسط توتر مع "إسرائيل"  بمساعدة روسية.. رئيس بيلاروسيا يعلن توقيف مجموعة خططت لاغتياله  جمهورية التشيك تطرد 18 دبلوماسيا روسيا     

آدم وحواء

2019-08-06 19:00:53  |  الأرشيف

"الكرامة" في الحب.. كيف يمكن الحفاظ عليها؟

بدايةً، لا بد من التطرق إلى مفهوم الكرامة وعزة النفس، وهي المبادئ والقيم التي يمتلكها كل فرد ويدافع عنها للحفاظ على هويته وكيانه وعدم التقليل من شأنه أمام الآخرين، ولكن ماذا عن وجوب الحفاظ عليها بين الطرفين، وهل يجب توافرها كعنصرٍ لنجاح علاقتهما؟
الأخصائي النفسي باسم التُّهامي، يجيب عن السؤال، بالتأكيدِ على أنَّ الكرامة والتي هي جزء لا يتجزأ من العلاقة بين الطرفين، يُفترض عدم التعدي عليها من أيٍّ منهما، مهما بلغ سوء الخلافات الشخصية حدّه، داعيًا إلى التوقف مع النفس لتحديد مصير العلاقة، خشية خروج الأمور عن نطاق السيطرة.
ويقول التُّهامي: "فقدان الكرامة يعني فقدان الحرية، أما الحب فيعني زيادة الاحترام والود والعلو من شأن المحبوب أمام جميع المحيطين من حوله بدلاً من الخلافات التي تهدم العلاقة".
كيف تكون العلاقة مثالية إذًا؟
بالتنازلات والاشتراك في تقديم التضحيات وتحمُّل المسؤوليات معًا، واستكمال العلاقة على أنها الخيار الوحيد لاستمراريتها وديمومتها، وحل الخلافات، وخلق روح التفاهم، والابتعاد عن الأنانية أو محاولة امتلاك الطرف الآخر. وبغير ذلك، يكون الأجدى والأنفع الحسم والفصل في هذه العلاقة؛ لأن زيادة الحساسية في استقبال المواضيع والنقاشات بين الحبيبين تجعل الأمر غاية في التعقيد، كما يرى التُّهامي.
ومن وجهة نظره، حتى وإن كانت الكرامة تحفظ احترام الطرفيْن، وهي بمثابة الدرع الواقي الذي يمتلكه كلٌّ منهما للدفاع عن هويته وشخصيته ونظرة الآخرين له، لكنها لا تعني بالمقابل الوقوف عند المسائل التي ربما تسبب تعقيدًا وعقدة في حياتهما طالما يمكن تمريرها ومعالجتها.
ويجب، بحسب التُّهامي، أن يسود جوّ من التغاضي والتسامح عن بعض الأخطاء في حياتهما؛ فمن البديهي أن لا يتوافر شرط التوافق الكلي بين أي طرفيْن، وأنَّ الاختلاف في بعض الأمور أمر احتمالي لا مفرَّ من حدوثه، وبالتالي فإن التهديد بالانفصال وانقطاع العلاقة بسبب حساسية أحد الطرفيْن وادّعاء الكرامة كوسيلة للتهرب والابتعاد لعدم الرغبة في استكمال الحياة معه، ربما يضرّ بهما أكثر مما ينفع.
وختم التُّهامي كلامه، بالتأكيدِ على أنَّ نجاح العلاقة وسموّها يعتمد على ما تمتاز به من ألفة ومودة وتفاهم بين الحبيبيْن، ومدى تكلُّلها بالاحترام والتقدير والعزة والمصداقية في التعامل بنفس درجة الحب الذي يعطيه طرف للطرف الآخر، مع أهمية الابتعاد عن كل المشاعر الزائفة.
 
عدد القراءات : 6720

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021