الأخبار |
وصول وفد من الكونغرس الأميركي إلى تايوان  بكين تحذر واشنطن من عواقب زيارة وفد الكونغرس لتايوان  الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان إسرائيلي في ريف دمشق وطرطوس  قتلى وجرحى في هجوم على حافلة للمستوطنين في القدس المحتلة  عن وثائق دونالد ترامب.. "يوم آخر في الجنة" قد يودي إلى حرب أهلية  بسبب صوته القبيح .. الشرطة تقبض على مغن وتطلب منه اعتذاراً رسمياً  مصرع 4 أشقاء صعقا بالكهرباء في مصر  10 % من سكان العالم يستخدمونها.. اليد اليسرى مهارات تطول كل شيء  هل تحارب الصين في تايوان؟.. بقلم: عماد الحطبة  سائق يصدم بسيارته حاجزاً قرب الكونغرس ويطلق النار في الهواء وينتحر  امتحانات الدورة الاستثنائية لشهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية 2022 غداً  محافظة دمشق تصدر تعرفة جديدة لعدادات “التكاسي”  العثور على الطفلة جوى استانبولي مقتولة ومرمية في مكب نفايات بحمص  أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  آخر الأنباء عن حالة رشدي: لم يعد على جهاز التنفس الاصطناعي وقادر على الكلام  العراق يتسلم 50 داعشياً أغلبهم متزعمون خطرون  في حالة نادرة اللحم الأحمر أرخص من الأبيض … أسعار الفروج تحقق ارتفاعات قياسية ورئيس لجنة المربين متفاجئ!     

آدم وحواء

2020-12-04 05:38:40  |  الأرشيف

علامات تكشف لكِ أن خطيبك غير مناسب

يقولون أن الحب أعمى، لأن عقلك يكون غارقًا في هرمونات السعادة التي يتسبب فيها الحب، مما يعرقل مهارات الفهم والاستنتاج وتجميع المواقف معًا، لذا تعرفي على العلامات التي جمعها خبراء العلاقات، والتي إن تواجدت في خطيبك، فربما هو ليس الشخص المناسب لك.
لا تشعرين بالثقة في نفسك وهو موجود
خطيبك كثير الانتقاد، تشعرين معه دائمًا بقلة ثقة في مظهرك وفيما تقولين، يلاحظ أضغر الأشياء وينتقدك عليها، مما يجعلك قلقة طوال الوقت معه.
لا يلتزم بكلمته
الأشياء في جهاز منزلكم تأتي على غير النحو المتفق عليه، ودائمًا يعدك بأشياء ثم يمطرك بأسباب وأعذار وظروف منعته من الوفاء بوعده.
إذا سألك أحدهم إن كنت سعيدة معه، لا يمكنك قول نعم بسرعة وحماس وبدون تردد
عائلتك وأصدقائك لا يحبونه أو لا يحبهم
أسرتك تحبك وتعرفك أكثر من أي دائرة اجتماعية أخرى، فإن كانت الأسرة غير مرحبة، أو دائرة أصدقائك المقربين لا يقبلونه بينهم، أو ينتقدوه بشدة، فربما هذا بسبب عدم اقتناعهم بأنه جدير بك، أو كونه يغير من طباعك بشدة، وللأمر نفس الوقع في حالة لم يكن هو مرحبًا بأسرتك أو أصدقائك، فهو غير مناسب للطبقة الاجتماعية التي انت منها، ولا يستطيع التألف مع أقرب الأشخاص لك.
يحاول بشدة أن يغير من طباعك
الشريك المناسب لك سيقبلك كما أنت، إما الشخص المختلف عنك في الطباع، سيحاول أن يغير فيك لتشبهي طباعه أكثر، مما سيجعلك مع الوقت لا تشبهين نفسك، وتائهة بين ما تحبين وما يريده هو لك أو يحبك أن تفعليه، قد يتعلق الأمر بثيابك وطبيعتها، أو باسلوب حديثك.
مشاجراتكما كثيرة ويومية
الشجارات أحيانًا تكون مفيدة وتعرفك أكثر على الطرف الآخر، إلا أن تكرارها بشكل يومي، وبدون أسباب حقيقية تستدعي الشجار، في هذه الحال تتحول العلاقة بسبب الشجارات إلى ضغط عليك وعلى طبيعة يومك.
يجعلك تنتظرين
دائمًا لديه إلتزامات أخرى أهم من التحدث إليك، دائمُا من يجعلك تنتظرين وصوله أو وقت فراغه أو انتهاء مواعيده الهامة، ولا يضع لقاءاته معك وأحاديثكما أولوية أبدًا، وهذا مؤشر قوي على حجم مشاعره لك وشوقه للتحدث إليك، كذلك قد يكون مؤشرًا قويًا على ضمانه لوجودك الدائم وتوقفه عن بذل أي مجهود لرؤيتك أو التحدث إليك.
تبذلين مجهودًا في تدليله أكثر مما تبذلين لنفسك
هو صعب الإرضاء جدًا ولا يعجبه أي شيء بسهولة، تبذلين مجهودًا كبيرًا في إرضاءه أو مصالحته أو مجرد تمرير مقابلة معه على خير، مما يعني أنه من عالم متخلف عن عالمك، وأن العلاقة مرهقة بالنسبة لك، وتصعب عليك الاهتمام بنفسك.
تشعرين بالتعب والإرهاق طوال الوقت ولا تبتسمين أو تمارسين ما تحبيه ويبهجك بنفس القدر السابق لارتباطك به.
لا تجمعكم أية اهتمامات مشتركة.
هو شخص شديد التمركز حول ذاته.
كل أحاديثكما حوله وحول مشكلاته وحياته ومشاعره، هو من يختار كل شيء ويحدد أماكن خروجكما معًا، وفقًا لاحتياجاته وتفضيلاته، لا يفكر في مشكلاتك أو ظروفك، ولا يتابع تطورات المشكلات التي تحكيها له.
لا يستمع لك بالإمعان المطلوب.
لا يمكنك تخيل شكل المستقبل معه.
تتجادلون دائمًا حول نفس المشكلات.
أصبح أداؤك اسوأ في العديد من النواحي.
 
عدد القراءات : 4794

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022