الأخبار |
ليبيا.. سطو مسلّح على 5 مراكز اقتراع واختطاف موظف  اجتماع ستوكهولم لا يُنهي التوتر .. روسيا - أوكرانيا: طبول حرب  الاتحاد الأوروبي يقدّم 31 مليون يورو لأوكرانيا «لدعمها عسكرياً»  عن الدعم وشجونه.. الارتجال لا يزال سيد الموقف.. وتحذيرات من خطورة التجارب  قرداحي: سأعلن استقالتي لـ"حلحلة الأزمة" بين لبنان والسعودية  مخاوف من "أضخم بؤرة" لأوميكرون بهذه الدولة الأوروبية  تصفية «جائرة» لمُستحقّي الدعم: هل بَقي ميسورون أصلاً؟  تعادُل سلبي في فيينا: أوراق إيرانية على طاولة الغرب  غيومٌ في أفق السلام: البوسنة والهرسك تستعيد كابوسها  اختراق هواتف الخارجية الأمريكية ببرنامج تجسس إسرائيلي  هل إدارة جو بايدن تحتضر؟.. بقلم: أسعد أبو خليل  لين برازي: الفن رسالة سامية وهادفة والموهبة هي الأساس  ثلث سكان العالم لا يعرفون الإنترنت: 3 مليارات نسمة لا يستخدمون هذه الخدمة إطلاقاً  معلومات وحقائق غريبة عن أكثر دول العالم غموضاً.. تعرفي إليها  على ذمة الوزير.. أصحاب الدخل المحدود اطمئنوا أنتم باقون تحت مظلة الدعم “وكل شي بيتصلح”  "نصيحة هامة" من الصحة العالمية بشأن أوميكرون  الضوء الأخضر الذي لا ينطفىء لهدم منازل الفلسطينيين  ترامب: نفوذ أمريكا انخفض إلى أدنى مستوياته التاريخية  نساء سئمن أزواجهن السكارى ينجحن بإجبار 800 ألف هندي على التعهد بترك الكحول!     

آدم وحواء

2021-01-11 06:00:17  |  الأرشيف

طرق فعالة للتعامل مع غضب الزوج

هناك العديد من الأسباب التي تجعل زوجك يعاملك معاملة سيئة، ويغضب منك من دون سبب. تتعلق بعض هذه الأسباب بالمشكلات العقلية والجسدية الأساسية التي لم تتم معالجتها بينما العوامل الأخرى بيئية...مثل انخفاض هرمون التستوستيرون. فقد أظهرت الدراسات أن الرجال الذين لديهم مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون هم أكثر سرعة في الانفعال وعرضة لتقلبات المزاج. يمكن أن تؤثر العوامل البيئية مثل النظام الغذائي وجودة النوم على مستويات هرمون التستوستيرون.
انخفاض السيروتونين. يلعب، دوراً في الصحة العاطفية والعقلية، فهو أحد الناقلات العصبية الرئيسية في دماغنا. يمكن لعادات الأكل والنوم أن تلعب دوراً كبيراً في تحديد مستويات السيروتونين.
التوتر العالي. يمكن أن يؤدي الكورتيزول، هرمون التوتر، إلى التهيج بالإضافة إلى مشاكل النوم والإدراك.
المعاناة من مشكلات عاطفية لم يتم حلها..سبب للغضب
وبحسب الدكتور مدحت عبد الهادي خبير العلاقات الزوجية إذا كان زوجك يعاني من ضغوط شديدة في العمل ولا ينام ولا يأكل بشكل صحيح، فإن المستويات العالية من الكورتيزول يمكن أن تحوله إلى شخص مختلف تماماً. والصدمة العاطفية غير المعالجة. من الممكن أيضاً أن يكون زوجك يعاني من بعض المشكلات العاطفية التي لم يتم حلها. من خلال محاولته قمع هذه الجروح العاطفية، يصبح غاضباً وسريع الانفعال. فهناك بعض الخطوات التي يجب اتباعها عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع زوجك. حاولي دائماً اتباع نهج هادئ ومريح في التعامل مع النزاعات. من السهل جداً أن يخرج الموقف عن السيطرة إذا غضب كل منكما من الآخر.
لا تخافي
لا تخافي من الغضب نفسه. اعلمي أن الغضب ينبع من نقص عام في القوة الحقيقية. في كثير من الأحيان، يكون ذلك بسبب عدم سيطرة المرء على موقفه. فكري في أفعالك. فكري فيما إذا كنت قد لعبت أي دور في إثارة هذا الغضب. من المفيد أن تكوني صادق مع نفسك هنا. إذا كنت قد لعبت دوراً في تصعيد النزاع، فسيتطلب ذلك نهجاً لتحمل ملكية أفعالك وربما الاعتذار عنها إذا استدعى الموقف ذلك. ومع ذلك، إذا لم تساهمي في غضبه، فستتحول أولوياتك إلى إظهار المكان الذي أساء فهمك إليه، ولكن ليس الآن.
اعلمي أن الغضب عادة
في كثير من الأحيان، يكون غضب الرجل مجرد حالة - وهي العادة التي تثيرها أكثر الأحداث تفاهة. إن كلماته وأفعاله هي مسؤولياته الخاصة، لذلك لا تلومي نفسك أبداً على ما يفعله أو يقوله.
لا تحاولي أن تأخذي زمام الأمور
لا تحاولي السيطرة على غضب زوجك. ولا تركزي على محاولة تغييره؛ لأنك لا تستطيعين. فقط هو من يستطيع ذلك. كل ما يمكنك فعله هو التحكم في كيفية تفاعلك معه وما يفعله بك من جانبه.
الغضب شكل من أشكال المعاناة الشديدة
عندما يسيء رجل لامرأة، فإنه يسيء إلى نفسه أيضاً. في البداية، يجعل الغضب الرجل يشعر بالقوة والسيطرة، لكنه يحرقه ببطء ويستهلكه من الداخل. في النهاية، فإن هذا الشعور النمطي «بالرجولة» له تأثير مرتد على صحة الرجل الجسدية والروحية، وهو يتألم كثيراً دون الاعتراف به أو السماح له بالظهور.
الفكاهة هي أفضل حماية لك
عندما تكونين في لحظة جدية تشهدين فيها غضب زوجك، تذكري أن الضحك هو أفضل علاج لك وله. فكري في بعض الأشياء التي تجعله يضحك.
 
 
 
عدد القراءات : 3933

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3558
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021