الأخبار |
حادثة اللاذقية المفجعة تكشف النقاب عن فتحات كثيرة في طرطوس! … خلافات بين شركة الصرف ومجلس المدينة وصلت للقضاء  وفاة المغنية والممثلة الأمريكية آيرين كارا في ظروف غامضة  تعزيزات ضخمة للجيش تنتشر غرب عين العرب  إدارة أردوغان تصر على تنفيذ عدوانها رغم معارضة موسكو وواشنطن  الكهرباء في حماة بأسوأ حالاتها … مدير الكهرباء: الحمولات شديدة.. وعلى المواطنين المساعدة في حماية الكابلات من السرقة  ساعات التقنين تزداد والأفق «الكهربائي» المستقبلي ضبابي  لماذا يفقد الألمان حماستهم لمساعدة أوكرانيا؟  “موظف”.. يخزي العين .. بقلم: علي بلال قاسم  غوغل قد تتخلى عن الآلاف من موظفيها  مقتل شخص وإصابة 5 آخرين بإطلاق نار في جورجيا الأمريكية  لوكاشينكو: الولايات المتحدة تريد أن تقترب من الصين عبر روسيا  الدفاع الروسية تعلن القضاء على أكثر من 200 جندي أوكراني و100 مرتزق أجنبي  هجوم غير مسبوق من أشهر شيوخ مصر على لعب كرة القدم في قطر  لماذا يجب أن تتوقف الحرب؟.. بقلم: جمال الكشكي  خطوات إيران تستنفر إسرائيل | كوخافي: بلغْنا نقطة الحسم... فلْنستعدّ!  «الروبوتات البحرية»: سلاح واشنطن لـ«طمأنة» الحلفاء  هجوم صاروخي يستهدف محيط القاعدة الأميركية جنوبي الحسكة  البلوغر السورية منار بشور: أشجِّع الأرجنتين وميسي أسطورة العالم  خامنئي: واشنطن أرادت إسقاط 6 دول في المنطقة لإضعاف إيران  هندوراس تعلن حال الطوارئ في مواجهة العصابات     

آدم وحواء

2022-02-02 06:28:20  |  الأرشيف

مخاطر كبت عواطفنا

غالباً ما يكون الميل لإخفاء عواطفنا عادة متأصلة بعمق قمنا بتطويرها بمرور الوقت. يتطلب الأمر اجتهاداً حقيقياً لكسر الحلقة والبدء في التعبير عن أنفسنا للآخرين. على الرغم من أن القيام بذلك قد يكون غير مريح أو صعباً، فلا تستسلم المكافأة تستحق الجهد المبذول.
 
ووفقاً لموقع (verywellmind) غالباً ما يكون الحفاظ على عواطفنا بالقرب من صدرنا أكثر أماناً، ولكنه ليس دائماً الطريقة الأكثر صحة للتحرك في الحياة. يمنعنا هذا النهج من مناقشة احتياجاتنا (التي يمكن أن تتحول إلى مشكلة دورية)، ويمنعنا من التواصل حقاً مع الآخرين. على المدى الطويل، يمكن أن يؤدي كبت المشاعر إلى نتائج عكسية بطرق غير متوقعة تتعلق بصحتنا العقلية والجسدية.
 
لماذا نميل إلى إذكاء عواطفنا؟
هناك العديد من السيناريوهات التي نشعر فيها بأننا مضطرون لقمع مشاعرنا. ونخبر أنفسنا بأننا سنتعامل مع المشاعر لاحقاً، ونعتقد أن الشعور لا يستحق الاستكشاف، أو نحاول إخفاء مشاعرنا من أجل إقامة علاقة "تعمل". الأسباب التي تجعلنا في معظم الأوقات نغلق مشاعرنا قد تختلف، لكن يبدو أنها كلها تنبع من الخوف من الضعف. من هذا الخوف، نتفاعل من خلال تدابير عاطفية للحماية الذاتية، "يقول الدكتور كولين مولين خبير التنمية البشرية، PsyD، LMFT. "تعبئة المشاعر توفر إحساساً زائفاً بالسلامة العاطفية".
 
تقول إن بعض الناس يتعلمون، وهم يكبرون، أن التعبير عن مشاعرهم ليس آمناً، يمكن أن يكبر هؤلاء الأطفال ليصبحوا بالغين ويتم خنقهم عاطفياً. خنق، أو تجنب، التعبير العاطفي ينتهي بالشعور بالخوف من أن يقال لك"لا"، أو التخلي، أو الحكم عليك بشكل سلبي".
 
*اضرار إخفاء مشاعرنا
 
آمل أن تتمكن من مساعدتي يوم السبت في المشروع
على الرغم من أن كبت مشاعرنا قد يبدو وكأنه خطة جيدة على المدى القصير، إلا أن القيام بذلك يمكن أن يؤثر سلباً علينا بالطرق التالية:
 
يضع ضغطاً على صحتنا العقلية
يمكن أن يؤثر النبذ المزمن لمشاعرنا في النهاية على ثقتنا بأنفسنا. بمرور الوقت، قد نشعر بأنه لا أحد يهتم باحتياجاتنا أو رغباتنا، وأن رأينا أو صوتنا غير مهم.
 
يمكن أن يسبب لنا أيضاً الشعور بالتوتر أو الاكتئاب أو القلق. في بعض الحالات، قد نشعر بالغضب الشديد أو الانزعاج، ونمتلك مشاعر الاستياء تجاه الآخرين.
 
يعرض صحتنا الجسدية للخطر
يقول الدكتور مولين: "هناك بعض الأدلة على أن كبت عواطفك يمكن أن يؤدي إلى إجهاد جسدي على الجسم كزيادة مخاطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب. الآثار الأخرى يمكن أن تكون صعوبات في الذاكرة".
 
يعيق علاقاتنا الاجتماعية
العلاقات الاجتماعية المغذية أمر حيوي لرفاهيتنا بشكل عام. عندما لا نعبر عن أنفسنا بشكل مناسب، لا يمكن أن تنمو علاقاتنا بطرق مفيدة.حيث يمكن أن يساعد الاتصال البشري بالبشر في موازنة نظامنا العصبي ويسمح بمنظور أوسع، مما يحمينا من الانغماس في حلقات الخوف والمعتقدات الخاطئة". "الأهم من ذلك، ما لم تكن منفتحًا وصادقًا، كيف سيتم رؤيتك ومعرفتك؟ وإذا لم تكن معروفًا، فكيف يمكن أن تكون محبوبًا لما أنت عليه حقًا؟ "
 
*علامات تدل على إخفاء (تعبئة)المشاعر
 
يبدو أن الأشخاص الآخرين 'لا يفهمونك'
بينما في بعض الحالات نضغط على مشاعرنا بوعي، فمن الشائع القيام بذلك دون أن ندرك ذلك. تتضمن بعض العلامات التي تشير إلى أنك لا تعبر تماماً عن مشاعرك ما يلي:
 
• يبدو أن الأشخاص الآخرين "لا يفهمونك".
 
• أنت لا تحصل على ما تريد من الوقت الذي تقضيه مع الآخرين.
 
• غالباً ما تعاني من أعراض جسدية، مثل اضطراب المعدة أو مشاكل في الجهاز الهضمي، والصداع، وتسارع ضربات القلب، والتوتر.
 
• تشعر بالغضب والإحباط المتزايد من العالم والآخرين.
 
• تتطور لديك مشاعر الاستياء تجاه الآخرين.
 
كيف تصبح أفضل في التعبير عن نفسك؟
يقول الدكتور مولين، "واحدة من أفضل الطرق لتصبح أفضل في التعبير عن نفسك هي أن تقول فقط ما تقصده." يبدو الأمر بسيطاً بدرجة كافية، لكن هذا سيتطلب تدريباً. ابدأ صغيراً وركز على المشاعر الإيجابية، وبمرور الوقت ستبني تلك العضلات.
 
قد يعني قول أشياء مثل:
 
• "شعرت بالحب حقاً عندما طهيت العشاء الليلة الماضية".
 
• "آمل أن تتمكن من مساعدتي يوم السبت في المشروع".
 
• "أريد أن أتأكد من أنك تفهم من أين أتيت".
 
• "أشعر بالسعادة عندما نفعل أشياء مثل هذه معاً".
عدد القراءات : 4109

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022