الأخبار |
سد النهضة.. هل تكون الكلمة للأطراف الجديدة في حل الأزمة؟  الإشاعات.. الظروف الصعبة تحتضنها … والمجتمع يتبناها ضمن خانة الرأي العام ؟!  أصحاب السيارات… احذروا.. زيوت محلية الصنع تباع على أنها «ماركات» أجنبية..!  محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي  بين النفط والكهرباء زاد التقنين ونقص الغاز والكهرباء … النفط: نزود الكهرباء بكامل حاجتها من الفيول وبالمتاح من الغاز … الكهرباء: نحتاج 18 مليون متر مكعب من الغاز لتشغيل مجموعاتنا وما يصلنا 8.7 ملايين  أين نحن من الفلسفة؟.. بقلم: نورة صابر  ألمانيا.. عزل مستشفى في برلين بعد اكتشاف 20 إصابة بطفرة كورونا البريطانية  استشهاد 11 عنصرا من "الحشد الشعبي" في مواجهات ليلية عنيفة مع "داعش" شمالي العراق  كورونا يحصد أرواح أكثر من مليوني شخص حول العالم  انتخابات «اتحاد الفنانين التشكيليين».. خروج رئيس الاتحاد السابق ومفاجآت اللحظة الأخيرة  زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب حدود تشيلي والأرجنتين  تحذير من "محاكمة ترامب".. رؤساء آخرون سيلاحقون في 2022  ملاحقة دولية... ما الذي تستطيع أن تفعله إيران لترامب بعد خروجه من البيت الأبيض؟  مع ارتفاع الأسعار.. الطب البديل يفتح أبواب الأمل!  ما بعد جريمة «الطيران»: العراق أمام تحدّيات اليوم التالي  بايدن أمام تركة ترامب الثقيلة.. كيف سيتعامل معها؟  ترامب يرفض الانضمام إلى"نادي الرؤساء السابقين"  الحلو.. المر.. بقلم: د. ولاء الشحي  الصحة اللبنانية: 4167 إصابة و52 وفاة جديدة بكورونا     

سينما

2018-04-26 12:04:38  |  الأرشيف

"مخاض الياسمين" في مهرجاني كييف وكان العالميين

يشارك الفيلم السوري “مخاض الياسمين” للكاتب والمخرج علاء الصحناوي في مهرجاني كييف وكان العالميين كخطوة للتعريف بمعاناة السوريين من همجية الإرهاب وإجرامه.

وفي تصريح لـ سانا أكد مخرج العمل أنه يحمل رسالة للرأي العام العالمي مفادها “لا للإرهاب كفى قتلا كفى دماء.. نريد العيش بمحبة وسلام” كما يجسد وجع السوريين ومعاناتهم من الإرهاب مستخدما اللغة السينمائية والبصرية.

ويؤكد الصحناوي من خلال فيلمه على تجانس المجتمع السوري منذ الأزل وأن الإرهاب لا يعرف ديناً أو عرقاً أو طائفة بل يقتل الأطفال والنساء وكل من يخالفه الفكر أو الرأي دون رحمة أو شفقة وأن الإرهابيين مجرد وحوش ينفذون أجندة ومصالح خارجية باسم الدين.

ويرى الصحناوي أن الشعوب الغربية مغيبة عن الحقيقة وقعت ضحية التحريف والتضليل الإعلامي وهو ما يبرز دور الفن والسينما في إيصال الحقيقة الإنسانية فالفن والتمثيل انعكاس للواقع وبقدر ما يكون حقيقياً وبإحساس عال وصادق بقدر ما يصل لكل إنسان فهو ببساطة خلق ليعبر عن الإنسان.

وحول الصعوبات التي واجهت انتاج العمل بين الصحناوي أنها كانت كثيرة وكبيرة بسبب الميزانية المحدودة التي خصصت لهذا العمل السينمائي لكن إصراره وفريق العمل على تقديم عمل فني إنساني وإيصال رسالة للعالم كانت سببا في تخطي ذلك بمدة زمنية قياسية.

وتميز مخاض الياسمين بتقديم لغة بصرية سينمائية تخاطب جميع الشعوب على اختلاف انتمائهم وتوجهاتهم عبر قصة وحبكة ذات رتم سينمائي سريع يعالج وجعا إنسانيا قادرا على تحقيق المشاهدة والمتابعة فمخاطبة العين بحسب الصحناوي تبدأ من الروح لتصل إلى العقل.

وبعد غربة 10 سنوات عن الوطن استطاع الصحناوي أن يضيف لرصيده عبر تجربته السينمائية الأولى عملا إخراجيا فنيا بعد تقديمه العديد من الأفلام الوثائقية والبرامج لافتا إلى أنه بصدد كتابة فيلم سينمائي جديد سيقوم بتصويره في سورية الصيف المقبل إضافة إلى كتابة مسلسل سوري من صميم الواقع يلامس جميع شرائح المجتمع السوري ينتظر الشروط الفنية والإنتاجية الفنية والإنتاجية المناسبة لتقديمه كعمل فني حقيقي ولائق بالدراما السورية.

ويرى الصحناوي أن سورية ككل عانت الكثير من ويلات الحرب والإرهاب والفن الحقيقي يستقي قصته من الواقع فالقصص التي حدثت في سورية من معاناة وألم وتشرد وإجرام فاقت الخيال ونحن بحاجة لسنين وعقود لنترجم جزءا ولو بسيطا مما حدث في سورية مضيفا إنه “لو انتهت الحرب سيبقى هناك أطفال وأجيال يحملون معهم معاناة وألما كبيرا مما خلفه الإرهاب في نفوسهم ولكن رغم الألم يبقى الأمل ببناء سورية والإنسان فيها”.

وختم الصحناوي: إن “الياسمين سيتفتح من جديد ويطغى بياضه على القلوب والنفوس لنعيش بمحبة وسلام ويحيا أطفال سورية بأمن وأمان ومستقبل جميل”.

يذكر أن العمل ضم مجموعة من ممثلي الدراما السورية منهم وفاء موصللي وأكرم الحلبي ومروان أبو شاهين وجهاد الزعبي وعهد ديب وأمجد الحسين ورائد مشرف ومجد مشرف.

عدد القراءات : 6530

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021