الأخبار |
موسكو لا تستبعد نية واشنطن التخلي عن معاهدة حظر التجارب النووية  إصابات كورونا تتجاوز 11.15 مليون والوفيات 526088 على مستوى العالم  بانتظار ما بعد «كورونا»!.. بقلم: رشاد أبو داود  ممثلو شعب ..أم ..؟!.. بقلم: هني الحمدان  المعلم “الملقّن” لم يعد ينفع.. مدارسنا بحاجة لمدرسين بمهارات عالية!  الحكومة تطلب كشف حساب 6 أشهر من كل وزارة.. والسبب؟  قسد تهرّب قمح الحسكة إلى العراق  إصابات جديدة بكورونا في سورية.. والصحة تطلب الإبلاغ عن الحالات المشتبهة  ما هي خطة ضم الضفة الغربية ووادي الأردن.. وما هي السيناريوهات المحتملة؟  المسؤولية قولٌ وعمل.. بقلم: سامر يحيى  قتل شقيقته ذبحاً بالسكين بعد أن اغتصبها.. والأب متورط بالقتل!  الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر تعلن مواعيد انتخابات مجلس الشيوخ  حجر بناء في ضاحية الأسد بعد رصد إصابة بفيروس كورونا  إسبانيا تعيد عزل أكثر من 200 ألف من سكانها بسبب كورونا  كورونا "المتحوّر" أكثر قدرة على العدوى  هل تعود السياحة في البلدان العربية إلى ما كانت عليه قبل كورونا؟  البرلمان التونسي يرفض تصنيف "الإخوان المسلمين" تنظيما إرهابيا  منظمة الصحة العالمية تنهي التجارب لدواءين لعدم فاعليتهما ضد كورونا  القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي تصدر قوائم الوحدة الوطنية لانتخاب مجلس الشعب     

شعوب وعادات

2019-10-18 04:05:53  |  الأرشيف

مع انتشارها الواسع أجهزة الخليوي.. تأثيرات متعددة على حياة الأطفال وتداعيات صحية خطيرة

متباهين بأنواع الأجهزة الخليوية التي يمتلكها كل منهم، جلس أحمد وأصدقاؤه على الرصيف يتبادلون أطراف الحديث وكأنهم في اجتماع مهم يثبتون لبعضهم أهمية تلك الأجهزة التي بحوزتهم، ومواصفاتها الخيالية، وسعرها الباهظ الذي يدل على مدى جودتها، إذ لم يعد اقتناء الجوال حصراً على تلك الفئة العمرية الشابة وما بعد، والتي هي بحاجة إلى وجود هذه الأجهزة معها لضرورة التواصل، وطبيعة عملهم، بل بات الصغير في مجتمعنا يحمل الجوال قبل الكبير، لنجد اليوم في الكثير من العائلات امتلاك الطفل ذي السنوات الست الهاتف المحمول، في حين أن والده أو والدته لم يفكرا باقتنائه، إذ يعتقد الكثير من الأهالي أن الانصياع وراء رغبة أطفالهم بشراء أجهزة لهم خطوة إيجابية في تعليم الأطفال مبادىء التكنولوجيا في مراحل الطفولة المبكرة، لكن السؤال هنا هو: كيف يمكننا حماية أطفالنا من آثار الجوال؟ وهل ينبغي علينا أن نجاري أطفالنا، أم نفعل ما نراه الأفضل والمفيد لهم؟.
 
الأطفال أكثر تضرراً
كشفت دراسة حديثة أن 80% من الأطفال الذين يستخدمون أجهزة الموبايل بأنفسهم قبل سن 12 عرضة للصعوبة في التعلّم، و25% منهم عرضة للتدهور في التعبير، وأوصت الدراسة باستخدام التليفون المحمول للضرورة فقط، على ألا تزيد فترة التحدث أو اللعب بالألعاب الموجودة فيه في اليوم الواحد عن 15 دقيقة، فالأطفال هم أكثر تضرراً من الموجات المنبعثة من الموبايل بالمقارنة مع الكبار نظراً لأنهم لايزالون في مرحلة النمو والتطور، ما يؤثر على نمو الخلايا الدماغية، فكيف هو الحال عندما ينام الموبايل إلى جانب الطفل في السرير، وبالتحديد إلى جانب رأسه.
 
موجات خطيرة
لم يعد خافياً على أحد أن الاستخدام المبكر للأطفال لهذه الأجهزة سبّب الكثير من حالات المرض بالسرطان، إذ إن فرط استعمال الطفل للهاتف الخليوي يؤدي إلى تعرّضه لكميات كبيرة من الموجات الكهرومغناطيسية، فهذه الموجات تعرّض الأطفال لخطر الإصابة بالسرطان أكثر بعشر مرات من البالغين، لذا لابد من الحرص على صحة الأطفال في التخفيف من استعمال هذه الأجهزة قدر المستطاع، فأطفال اليوم ليسوا كأطفال الأمس، وتعب الأهل اليوم أقل من تعبهم في تربية الأطفال، فالهدايا والألعاب تقدم للطفل بمناسبة وغير مناسبة، وأحياناً حب الوالدين في تعويض أطفالهم عن الحرمان الذي عانوه هم في طفولتهم يكون السبب في شراء هذه الأجهزة، أو من منطلق تقليد الآخرين من المعارف والأقارب، وفي أحيان أخرى تصر الأم على أن يحمل طفلها الجهاز بهدف الاطمئنان عليه أينما تواجد، لذا ينصح الأطباء بالحذر ومراقبة الأطفال المستمرة عند حيازتهم لهذه الأجهزة التي تعرّض أجسادهم للخطر المباشر وغير المباشر.
 
دور الوالدين
اعتبر الدكتور قصي نصر الزير ” طبيب أطفال”، مسألة اتخاذ قرار اقتناء الطفل لجهاز خليوي من المسائل الصعبة التي تواجه الأهل هذه الأيام، نتيجة الآثار النفسية والصحية والاجتماعية التي ستؤثر بالضرورة على طفلهم، لذا يجب البدء بالحل من الأهل من خلال عدم تعويد الطفل على إعطائه الموبايل كوسيلة للعب والتسلية، أما في حالات شراء الموبايل للطفل لضرورة استخدامه في المدرسة، خاصة في هذه الأيام القاسية على حياة أطفالنا، وما يشعر به الأهل من قلق مستمر على أطفالهم أثناء تواجدهم في المدرسة، فيجب أن يكون الموبايل تقليدياً لا يحوي أية ميزات تؤثر على الطفل سلباً كالألعاب والكاميرا، فاستخدام هذه الهواتف يؤثر سلبياً على سلوكيات الأطفال، خاصة في المدارس، فهي تسرق منهم متعة الطفولة، فالطفل في المدرسة يجب أن يكتفي باقتناء جهاز يساعده على التحدث عند الضرورة القصوى، على عكس ما نشاهده اليوم من انتشار للكثير من الأجهزة التكنولوجية التي يستخدمها الأطفال، أهمها (الآي باد) الذي يلحق الكثير من الأذية للأطفال، فصحياً يسبب آلاماً في عضلات الرقبة والعمود الفقري نتيجة الجلوس المستمر، واجتماعياً يسبب العزلة، وانطواء الطفل عن الآخرين، ناهيك عن طبيعة الألعاب النارية التي قد تحويها هذه الأجهزة، لذا نصح الزير الأهالي بعدم الاستجابة لسلوك الطفل في التقليد العشوائي للآخرين بمجرد رؤيته ممتلكاتهم، لأن في ذلك خسارة كبيرة له.
ميس بركات
عدد القراءات : 4690

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020