الأخبار |
إردوغان: استفزازات اليونان لعبة خطرة عليها.. وستدفع الثمن  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  حماقة حارس تمكن 145 سجينة من الفرار من سجن للنساء في هايتي  استفتاءات الضمّ تكتمل: روسيا «تصحّح» حدودها  الضفة ثكنةً عسكرية: العدو يتحسّب لـ«الانفجار»  واشنطن تستنفر جهودها: بدء العدّ العكْسي لانتهاء الهدنة في اليمن  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!  ربيع أوروبا «القارس».. بقلم: هديل علي  تأخير في صدور التعرفة الطبية ولا نعلم الأسباب رغم ضرورتها لضبط التعرفات العشوائية  اليابان.. استنفار رسمي عشية تشييع رئيس الوزراء شينزو آبي  داعش تهدد الأهالي الممتنعين عن دفع الإتاوات في مناطق سيطرة «قسد» بريف دير الزور  القضاء يشرف على توثيق حالات الضحايا … تسليم جثامين 45 ضحية لذويها بعد التعرف عليها 30 منهم من الجنسية السورية  "فراتيلي ديتاليا".. ماذا يعني وصول يمين الوسط إلى السلطة في إيطاليا بعد الانتخابات البرلمانية؟  أين السينما العربية اليوم؟  "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية تختار زيلينسكي اليهودي "الأكثر نفوذا في العالم"  خطف ملكة جمال مصرية وهتك عرضها!  القدس: مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى  13 قتيلاً على الأقل بينهم 7 أطفال بإطلاق النار في مدرسة روسية     

شعوب وعادات

2019-12-18 04:13:15  |  الأرشيف

هل سيفقد ملايين البشر منازلهم خلال هذا القرن؟

دراسة حديثة تنذر أن الملايين من البشر، في مناطق متفرّقة من العالم، يواجهون فقدان منازلهم مع الارتفاع المطّرد لمنسوب سطح البحر خلال العقود المقبلة، ما يعني أن مدناً ساحليةً سيبتلعها المحيط، خلال هذا القرن.
ووفقاً لدراسة جديدة نشرتها مجلة «ناتشر كوميونيكشن» الأمريكية، فإنه في ظل تفاقم أزمة التغير المناخي، فمن المتوقع أن يرتفع مستوى البحار ما بين 60 سم و2. 1 متر، وربما أكثر، خلال القرن الحادي والعشرين.
وحملت الدراسة عنوان «التقديرات العالمية لارتفاع مستوى سطح البحر والفيضانات الساحلية تتضاعف ثلاث مرات»، مؤكدة أن ما يقرب من ثلاثة أضعاف المساحة المقدرة سابقاً ستكون ضمن دائرة الخطر.
مناطق الخطر 
وبحلول العام 2050، فإن مناطق من العالم يسكنها حالياً نحو 300 مليون شخص ستكون بمستوى منخفض عن متوسط مستوى الفيضان الساحلي السنوي، ما يعني أن أولئك السكّان سيواجهون فيضانات شديدة، بمعدل مرة واحد على الأقل سنوياً، وبحلول العام 2100، هناك احتمال بأن تصبح مناطق يسكنها حالياً نحو 200 مليون شخص، تحت خط المدّ العالي، أي هناك احتمال لأن تغمر مياه البحر تلك المناطق.
المديرُ التنفيذي لمنظمة المناخ المركزية، بنجامين ستراوس، وهو أحد المشاركين في وضع الدراسة، يقول: «تشير النتائج إلى أن عدداً كبيراً من الناس وكذلك مناطق شاسعة من الأراضي ضمن دائرة الخطر، على نحو يفوق ما كنّا نعتقده سابقاً»، مضيفاً أن المناطق المتوقع تضررها تحتاج إلى اتخاذ إجراءات فورية لتجنّب «الكارثة الاقتصادية والإنسانية» الوشيكة، على حد قوله.
ووفق الدراسة، فإن مدناً ساحلية بأكملها سيلتهمها البحر، في حال عدم بناء دفاعات بحرية فعّالة، ويوضح العلماء المشاركون في وضع تلك الدراسة على أن حوالي 70 بالمائة من البشر المعرّضين لخطر الفيضانات السنوية والفيضانات الدائمة يعيشون في ثماني دولة آسوية، هي: الصين، بنغلاديش، الهند، فيتنام، إندونيسيا، تايلاند، الفلبين واليابان.
وإضافة إلى مدنٍ في الدولة الآسيوية المذكورة، فإن ثمة 19 دولة أخرى، من ضمنها البرازيل والمملكة المتحدة يمكن أن يغمر المد العالي مدناً فيها بحلول العام 2100، وذلك وفق الدراسة التي قالت: «يجب على المجتمعات الساحلية في جميع أنحاء العالم أن تعد نفسها لمستقبل أكثر صعوبة بكثير مما قد يكون متوقعاً في الوقت الحالي».
والجدير بالذكر أن ارتفاع مستوى سطح البحر يُسهمُ في ارتفاع درجات الحرارة في العالم، وهو ما يؤدي بدوره إلى إحداث تغيير في أنواع المحاصيل التي يمكن للمزارعين إنتاجها، مما يعني أن ملايين الأشخاص قد يواجهون ندرة في الغذاء وقلة في مياه الشرب، إضافة إلى إمكانية تعرّضهم لأزمات صحية، هذا فيما الاقتصاد العالمي سيواجه الكثير من العقبات والمخاطر.
ولم يبرح العلماء يحذرون من مخاطر تهدد كوكب الأرض نتيجة تغيّر المناخ الذي يصاحبه ارتفاعٌ في حرارة ومنسوب المحيطات وفقدان للأكسجين وازدياد في حموضة البحار ما من شأنه أن يحدث تسارعاً في ذوبان الجليد والثلوج، في قطبي الأرض.
وكان العلماء والخبراء وفي دراسة صدرت عن لجنة علماء وخبراء ترعاها الأمم المتحدة نشرت أواخر شهر أيلول/سبتمر الماضي حول «تغيّر المناخ»، شددوا على ضرورة خفض معدّلات انبعاثات الكربون الذي يؤدي استمراره بالمعدلات الحالية إلى الاحتباس الحراري، الذي يرفع من درجة حرارة كوكب الأرض الذي بدوره يسخن حرارة المحيطات.
ويجدر بالذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد انسحب من اتفاق باريس للمناخ، بعد توليه منصبه عام 2016، وتراجع عن كل التشريعات الأمريكية ذات الصلة بمكافحة التغير المناخي.
 
عدد القراءات : 7919

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022