الأخبار |
هشاشة الثقافة العربية  مع استمرار الغرب بفرض الإجراءات القسرية الأحادية عليها … «الغذاء العالمي»: الوضع الإنساني في سورية في تدهور مستمر  إيران تُفاوِض بأيدٍ ملأى: الاتفاق نووي فقط... والضمانات أولوية  14 ليرة تركية لكل دولار: هبوط بأكثر من 46% هذا العام  «MI6»: الصين وروسيا وإيران أضخم التهديدات التي تواجه بريطانيا  الاتحاد الأوروبي يواصل دعمه للأردن مادياً بخصوص اللاجئين السوريين  المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»     

شعوب وعادات

2019-12-25 06:16:40  |  الأرشيف

الزواج من بنت العم.. توفير أم هروب؟

أمام جملة من الالتزامات المالية المفروضة قسريا على الشباب اليوم، ومنها ارتفاع تكاليف الزواج، هناك من يقول إن تكاليف الزواج من بنت العم يمكن التحكم بها لتكون أقل من المتوقع؛ إذ تشفع له صلة القرابة بتذليل كافة الأعباء المادية التي قد يتحملها إذا ما تقدم لفتاة أخرى من خارج العائلة.
إذاً هي "موروثاتنا الاجتماعية".
ويروي الكثيرون ممن خاضوا تلك التجربة أن الزواج من إحدى بنات العائلة، وخصوصا بنت العم، فيه شيء من التعاون والتعاطف من قبل العروس وأهلها؛ ما يعني بصورة أخرى التخفيف من التكاليف المبالغ بها، فيصبح الزواج منها أفضل خيار أمام الشاب، وتحديدا بعد أن تزايدت عليه وعلى الشباب أعباء الحياة بشكل عام.
زواج بلا شروط قاسية
المتخصص في الدراسات الاجتماعية الدكتور فارس العمارات، يؤيد هذه الفكرة، في حديثه مع "فوشيا" مع توشيح الفكرة بعدة نصائح وملاحظات.
فهو يقر أن زواج الشاب من ابنة عمه قد يكون الأفضل ليتجنب فرض شروط قاسية تثقل كاهله وتعجزه فيضطر للانسحاب بهدوء، بالمقابل إن ارتبط بأخرى من خارج العائلة، فقد تواجهه العديد من الطلبات "الثقيلة" التي إن لم يكن قادرا على تحقيقها، قد يجد نفسه امتنع عن فكرة الزواج أساسا.
وبحكم العلاقات الأخوية والمجاملة الأسرية، فإن تسهيلات كثيرة يقدمها والد العروس لابن أخيه، بدءا من المهر ومرورا بتحضير مستلزمات العروس والأثاث، وصولا إلى إتمام حفل الزفاف وشهر العسل، مختصرا على زوج ابنته مصروفات باهظة هي في الواقع تؤرق تفكير أي شاب إن كان ما زال في بداية تأسيس حياته.
في معظم الحالات يكون زواج الأقارب مدفوعا بالرغبة في "السترة " وهو مبدأ اجتماعي متوارث فيه الكثير من الإيجابيات المنطقية.
وباعتقاد العمارات، هناك من الشباب من يحبون ابنة عمهم بشكل جدي، وهذا أمر مقبول. بالمقابل هناك من يرى الزواج منها الوسيلة الأسرع والأسهل بل والأوفر، بدلا من طرق أبواب فتاة من خارج أسرته قد تملي عليه شروطا قاسية تمنعه من رحلة الارتباط، في وقت أصبحت أعباء الزواج تتعدى حدود طاقات الشباب المقبلين عليه، وهو ما سبب عزوف الكثير منهم، وعدم التطرق لمجرد الحديث فيه.
ويستحضر الباحث الاجتماعي كيف أن بعض الآباء يرون أن زواج ابنتهم من ابن عمها هو الأنسب والأضمن أو هو "الأحق بها"، وسيكون هو سندها وسترها وغطاؤها مدى الحياة، خصوصا أنهم يعرفونه معرفة كبيرة ودقيقة ويعرفون تفاصيل حياته جراء قربهم وتعايشهم معا، وهو ما يسهل الترتيب للزواج وتدبير الأعباء المادية في حدود الإمكانات المتاحة، حيث يقدم كل طرف جزءا من هذه الالتزامات، فتصبح الصورة معبرة عن التعاون والتعاطف بحكم القرابة وصلة الرحم من "النسيب الجديد"، بحسب العمارات.
وبموجب خبرة العمارات فإن فكرة تسهيلات الأقارب في الزواج كانت سببا لتوجه الكثير من الشباب لطرق باب بنات العائلة، بل والتهافت عليهن، خصوصا مع ارتفاع أرقام الزواج إلى أرقام يكاد يعجز عنها الكثير من الشباب.
إذاً هي الأفضل للهروب إليها
عندما لا يعود أمام الشباب سوى المفر من محاربة "البذخ" الذي سينفقه إن ارتبط بفتاة لا تقربه، حتما سيهرب إلى الزواج من بنت العم التي ستكون الأكثر صبرا وتحملا لحالته الاجتماعية والمعيشية، والاقتناع بالتخفيف من النفقات الزائدة التي لا قيمة لها أمام احترامه لها، كما يرى العمارات.
ورغم كل المنطق في زواج الأقارب والتشجيع عليه، إلا أن الباحث الاجتماعي العمارات يسجل زيادة ملحوظة في عدد الشباب الذين يرفضون هذا المبدأ من زاوية أن زواج الأقارب ينقل بعض الأمراض الوراثية، أو من مبدأ الخشية من تأثير الخلافات بين الزوجين على الأسر، وعلى مقتضيات حفظ الترابط الأسري من أي تصدعات محتملة بين هذين الزوجين.
 
عدد القراءات : 7220

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021