الأخبار العاجلة
  الأخبار |
ارتفاع عدد الوفيات جراء كورونا إلى نحو 75 ألفا وأوروبا والولايات المتحدة الأكثر تضررا  السعودية: أزمة كورونا ستستمر لأشهر وثمة خطر من إصابة مئات الآلاف وانهيار النظام الصحي  السودان | الأمن يفرق مسيرة احتجاجية... والدعوى «كورونا»  كورونا يرفع حالات الطلاق في سورية 5 أضعاف!  مهذبون .. ولكن! الوهم أكبر من الحقيقة.. بقلم: أمينة العطوة  لنبدأ من الدستور؟.. بقلم: سامر يحيى  صندوق النقد: العالم سيشهد ركودا أسوأ من 2008 والوباء قد يعود إلى الصين وغيرها  بعد تعافيه من المرض... مستشار خامنئي يعلن للمرة الأولى إنتاج عقار لعلاج کورونا  كورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟  صحيفة روسية: لم يعد بمقدور الحكومة السعودية تحمّل الوضع في اليمن بعد الآن  هل تتقارب العلاقات الكندية - الصينية بفعل صراع ترامب لحيازة الكمامات؟  ما هي أهداف أمريكا من نشر الباتريوت في العراق؟  وزير الصحة: توسعنا بمخابر تحاليل الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا وتم اعتماد ثلاث آليات للعلاج الدوائي للمصابين  الصين تعلن لأول مرة عدم تسجيل أي وفاة جديدة بفيروس كورونا  نتنياهو: ضم غور الأردن لإسرائيل في غضون الشهور القليلة المقبلة  أسطورة الحصانة انتهت.. لماذا تحول كورونا وبات يقتل الشباب؟  الاقتصاد في مهب الوباء: خامنئي يفتح الصندوق السيادي  تسجيل 637 وفاة جديدة في إسبانيا جراء كورونا  نجمة سعودية تقترح تحويل المساجين لـ"فئران تجارب" للعلاج من كورونا  إسرائيل تلجأ للصين لمواجهة كورونا وترسل 11 طائرة لجلب الدعم     

شعوب وعادات

2020-02-28 17:35:53  |  الأرشيف

ما هي السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟

ما هي السنة الكبيسة ولماذا تحدث كل أربع سنوات؟

تشهد السنة الحالية عودة يوم 29 فبراير إلى التقويم الميلادي لأول مرة منذ عام 2016، فيما يعرف بالسنة الكبيسة.
 
وتتكون السنة الميلادية التقويمية عادة من 365 يوما، إلا أنه يضاف إليها يوم واحد كل أربع سنوات، وهو ما يجعل تلك السنة كبيسة.
 
ويضاف هذا اليوم في شهر فبراير، وهو يوم 29 فبراير الذي يأتي فقط مرة واحدة كل 4 سنوات، وذلك لمزامنة التقويم الميلادي مع السنة الفلكية.
- لماذا تحدث السنة الكبيسة كل أربع سنوات؟:
 
عادة ما ينطوي شهر فبراير على 28 يوما، إلا أنه يضاف إليه يوم كل أربع سنوات ليصبح 29 يوما، ما يعني أن عدد أيام السنة الميلادية يصبح 366 يوما، على غير العادة التي تكون فيها السنة 365 يوما، لأن هذا هو الوقت التقريبي الذي تستغرقه الأرض في مدار الشمس.
 
ومع ذلك، فإن الوقت الذي تستغرقه الأرض حتى تدور حول الشمس، على وجه الدقة، يقترب من 365.25  يوما. ولذلك، فإنه من أجل ضمان أن تظل مواسم التقويم الميلادية متزامنة مع المواسم الشمسية، يتم وضع يوم إضافي في التقويم الميلادي كل أربع سنوات.
 
ووفقا لدانييل براون، الأستاذ المشارك في كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة نوتنغهام ترينت، لو لم نتقيد بالسنوات الكبيسة منذ نحو 750 عاما، فإن التقويم الميلادي سيتوقف عن التطابق مع المواسم في نهاية المطاف ويصبح أبرد وقت في العام، على سبيل المثال، في يونيو.
 
وفي حين أنه من المعترف به على نطاق واسع أن السنة الكبيسة تحدث كل أربع سنوات، إلا أن هناك استثناءات لهذه القاعدة.
 
فعلى الرغم من أن السنة الكبيسة وُجدت كحل لمشكلة التوافق الزمني بين التقويم الميلادي والدورة الفلكية للأرض حول الشمس، إلا أنها لا تعد حلا مثاليا، بالنظر إلى أن المبدأ الذي تقوم عليه هذه السنة يعتمد على إضافة 24 ساعة كاملة كل 4 سنوات، ما يعني بالتالي أن السنة التقويمية تتجاوز السنة الشمسية بمقدار 11 دقيقة و14 ثانية.
 
وينتج عن تراكم هذه المدة الزمنية يوم إضافي جديد بعد 128 سنة تقويمية إلى جانب 29 فبراير، ولهذا يقع إلغاء السنة الكبيسة مرة واحدة كل 400 عام، وهو ما يساعد على تقليص الفارق الزمني بمقدار نصف دقيقة لصالح السنة التقويمية، ما يعني أن السنة الشمسية ستتأخر عن السنة التقويمية بمقدار يوم كامل بعد 3300 سنة.
 
ويشار إلى أنه سوف تحدث السنة الكبيسة المقبلة في العام 2024.
عدد القراءات : 3328

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3515
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020