الأخبار |
روسيا تطرد 5 ديبلوماسيّين برتغاليّين  الرئيس الصيني: تغيرات غير مسبوقة في عالم يدخل مرحلة جديدة من الاضطرابات  «السائرون وهم نيام»: الغرب يحرق الجسور مع روسيا  «قسد» تواصل خطف الأطفال لتجنيدهم في صفوفها  كيلو الثوم أرخص من كيس «شيبس».. مزارعون تركوا مواسمهم بلا قطاف … رئيس اتحاد غرف الزراعة : نأمل إعادة فتح باب التصدير في أسرع وقت  عسكرة الشمال الأوروبي: أميركا تحاصر البلطيق  الزميل غانم محمد: الانتخابات الكروية القادمة لن تنتج الفريق القادر على انتشالها من ضعفها  روسيا زادت الإنفاق الدفاعي... و«الأوروبي» على خطاها  المستبعدون من الدعم.. الأخطاء تفشل محاولات عودتهم وتقاذف للمسؤوليات بين الجهات المعنية!  روسيا تطرد عشرات الدبلوماسيين الفرنسيين والإيطاليين والإسبانيين من أراضيها  موسوعة "غينيس" تكشف هوية أكبر معمر في العالم  تشغيل معمل الأسمدة يزيد ساعات التقنين … ارتفاع في ساعات التقنين سببه انخفاض حجم التوليد حتى 1900 ميغا  رغم رفض الأهالي.. نظام أردوغن يواصل التغيير الديموغرافي في شمال سورية  ورش عمل صحافة الحلول هل تغيّر النمط التقليدي لإعلامنا في التعاطي مع قضايا المواطن؟  المحاسبة الجادة والفورية هي الطريقة الأنجع لمعالجة الخلل الرياضي  روسيا وأوكرانيا تعلقان مفاوضات السلام لإنهاء الحرب  فنلندا والسويد تقدمان رسميا طلبات للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"  تنظيم «ليهافا» الصهيوني: «هيا بنا نفكّك قبّة الصخرة ونبني الهيكل»!  روسيا تطرد ديبلوماسيين فرنسيين من موسكو  الحرب في أوكرانيا تُلقي بثقلها على الاقتصاد العالمي: انكماش في اليابان وتضخّم قياسي في بريطانيا     

شعوب وعادات

2020-03-16 04:01:11  |  الأرشيف

«مش حنسلم مش حنبوس».. كيف غيّر كورونا عادات التحية حول العالم؟

انتشر في مجتمعنا قديماً مصطلحات تخص طريقة السلام، والتي إذا سمعها الحاضرون التزموا بطريقة السلام المطلوبة، ومنها السلام «مصافح»؛ بمعنى اقتصاره فقط على المصافحة دون التقبيل، وعندما يقال السلام «نظر»؛ يفهم الجميع بأنه حتى المصافحة غير مطلوبة، واليوم وبعد المخاوف التي رافقت انتشار فيروس كورونا المستجد، تغيرت سلوكيات السلام في كل أنحاء العالم للحد من العدوى، وبالتالي تغيرت عادات السلام التقليدية حول العالم، وأصبح شعار الناس «مش حنسلم مش حنبوس، مش حننشر الفيروس».
«سيدتي» رصدت أبرز طرق المصافحة الجديدة حول العالم:
المصافحة بالأقدام
في العاصمة الصينية بكين، تطلب اللوحات الإعلانية الحمراء المعلقة في الشوارع من الناس عدم المصافحة باليد، وتقترح عليهم اللجوء إلى التحية التايلاندية؛ التي يتم فيها ضم اليدين معاً والانحناء، بالإضافة إلى ذلك، ابتكر عدد من الصينيين طريقة جديدة للمصافحة، أطلقوا عليها اسم «تحية ووهان»، في إشارة إلى مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي الفيروس، حيث تتم المصافحة بالأقدام بدلاً من الأيدي.
وكذلك الحال في إيران ولبنان، حيث لجأ الشعب إلى استخدام «تحية ووهان».
التلويح باليد
في الإمارات، حثت الدولة المواطنين على وقف التحية التقليدية من خلال تلامس الأنف بالأنف، وكذلك الامتناع عن المصافحة وتقبيل الآخرين، ناصحة بالتلويح باليد من بعيد فقط.
نصائح والتخلي عن المألوف
ونشرت الصحف في فرنسا إرشادات ونصائح حول السلوكيات الجديدة التي يجب على الأشخاص اتباعها، لتحل محل المصافحات وتبادل القُبَل. تخلت مؤسسات عدة عن «هونغي»، وهي تحية تقليدية لشعوب الماوري، تتمثل في ضغط أنوف الأشخاص وجبهاتهم. وفي هذا السياق، استبدلت جامعة «ويلتيك» في ويلينغتون «هونغي» بنشيد «واياتا» الماوري لاستقبال الطلاب الجدد.
ولتقديم مثال على تلك العادات الجديدة، رفض وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر، الإثنين، مصافحة اليد الممدودة للمستشارة أنغيلا ميركل، وضحك المسؤولان بعدها.
السلام بـ«الكوع»
حاول كثير من المواطنين في مختلف أنحاء الدول إيجاد طرق جديدة للمصافحة فيما بينهم، حيث لجأ البعض لاستخدام الانحناءة اليابانية، فيما استخدم آخرون التحية الإثيوبية؛ حيث يتبادل الشخصان السلام بالكوع وليس باليد.
وفي السياق ذاته، بدأ التخلي عن بعض العادات لدى الرياضيين حول العالم، ضمن جهود منع انتشار الفيروس.
تجنب القبل والعناق
أصدر مجلس النواب في الأردن بياناً يطالب الأردنيين بتجنب التقبيل في المناسبات والتجمعات العامة؛ وذلك حفاظاً على السلامة العامة، ومنعاً لانتشار «كورونا» بين المواطنين.
وحثّ براد هازارد، وزير الصحة في ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، المواطنين على تجنب المصافحة بالأيدي والعناق والقبل قدر الإمكان، واستبداله بالربت على ظهر بعضهما.
6485411-952466397.jpg
 
6485421-1026773830.jpg
 
6485416-445968281.jpg
 
 
عدد القراءات : 7675

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3563
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022