الأخبار |
سورية.. أسعار الأراضي والعقارات أصبحت أقرب للخيال  اعتباراً من اليوم.. ربطة الخبز بـ ١٠٠ ليرة سورية  فرنسا عقب حملات المقاطعة: الدين والثقافة الإسلامية جزء من تاريخنا ونحن نحترمهما  الإعصار زيتا يجتاح الجنوب الأمريكي ويقتل 3 أشخاص على الأقل  "مأساة" بالمكسيك.. مقابر سرية وجثث لمراهقين  الانتخابات الأمريكية.. من يحسم السباق إلى البيت الأبيض؟.. بقلم: أمل عبد الله الهدابي  دوري السيدات لكرة القدم… فوز الوحدة ومحافظة حمص على عمال السويداء وجرمانا  قتلى وجرحى في زلزال ضرب غرب تركيا  فرنسا تدخل إغلاقا شاملا واحتجاجات ضد قيود مكافحة كورونا في باريس  موقع عبري يكشف تفاصيل جديدة بشأن اتفاق التطبيع بين بلاده والسودان  كلام الناس.. آلة بلا قلب!.. بقلم: عائشة سلطان  الحكومة تنوي دعم الدقيق التمويني والخميرة بـ700 مليار ليرة العام القادم  اكتشاف مقبرة جماعية لأبناء عشيرة «الشعيطات» قتلهم داعش في دير الزور  "سفاح نيس" كان يحمل هوية تابعة للصليب الأحمر الإيطالي  مقتل 27 باشتباكات مسلحة عنيفة في إثيوبيا  الكويت تبعد أكثر من 13 ألف وافد منذ بداية عام 2020  البرازيل.. وفاة قاصر بعد إنجابها من رجل أكبر منها بـ33 عاما عاشرها على مدى 3 سنوات  ترامب وسورية.. أربع سنوات من الارتجال والتناقضات  هل يعلم المطبّعون مع "إسرائيل" إلى أين هم ذاهبون؟.. بقلم:شارل أبي نادر  تصفية المسؤول عن سرقة حقول النفط السورية في ريف دير الزور     

شعوب وعادات

2020-06-11 04:19:27  |  الأرشيف

هروب الأطفال من عائلاتهم.. بحث عن الشخصية المفقودة.. و انزلاق في عالم التشرد!

ترتبط مسألة تسرب الأبناء من حياة عائلاتهم بعدة عوامل، منها ذاتية، أي ترتبط بشخصية الطفل، حيث يجد هؤلاء الأطفال ما يستثيرهم في الهروب وهو حب المغامرة والإقدام واكتشاف المجهول، ورؤية عوالم جديدة بعيداً عن تلك الحدود التي رسمت لهم فقيّدت من حريتهم وشغفهم برؤية المناظر الأخاذة، والتعامل مع الوجوه والشخصيات الجديدة، واكتسابهم الخبرات المثيرة، وهم لا يهتمون بأبعاد الزمن ولا بقيود الأماكن أو اتساع المسافات، لأن نشوة المغامرة تغمر كيانهم، وفي حالة أخرى قد يكون الطفل مصاباً بعاهة أو إصابة تجعله موضع سخرية فيلجأ للهرب، ويمكن أن يكون الطفل سليماً من الناحية الجسدية، ولكن من الناحية العقلية ليس بمستوى زملائه بالتفكير فيلجأ للهرب والتسرب.
إشباعات
هناك عوامل نفسية تتعلق بالتسرب، فمعظم العيادات المختصة بالتحليل النفسي لهذه الحالة تؤكد أن بعض الأطفال كانوا يهربون من الطرقات الضيقة المزدحمة التي يعيشون فيها، أو من المعاملة الفاترة القاسية التي يتلقونها داخل نطاق الأسرة، وتؤكد الاختصاصية رنا الأحمد أن الهرب بالنسبة للأطفال هو الرغبة في تحقيق إشباعات أكثر إلحاحاً تتمثل في الإشباعات النفسية والوجدانية، فانعدام الشعور بالأمن والاطمئنان وافتقادهم إلى الحب والمودة وتحقيق الذات من الأمور التي تجعل الأطفال بائسين وحزانى، ويشعرون بالخشية والخوف على حياتهم النفسية والوجدانية عمن يعوضهم ذلك في بيئات أخرى، ومع أشخاص مختلفين، ولابد من التأكيد أن القسوة والتربية الصارمة والتنشئة المتشددة تؤثر تأثيراً سيئاً، وتؤدي إلى خلق ضمير غير سوي، وتجعل الطفل يقف من المجتمع موقفاً عدائياً، بالإضافة إلى أنها تميت في نفسه الثقة، وتجعله يتحاشى الدفاع عن نفسه، وفي الوقت نفسه يكون التراخي في معاملة الأطفال ليس أقل ضرراً على الصحة النفسية من القسوة، حيث يخلق عنده الاضطراب والقلق ويلجأ للهرب.
تفكك الروابط
طبيعة الحياة الأسرية ونمط معيشتها تلعب دوراً هاماً في حالات التسرب والهرب، فمن دواعي تفكك الروابط الأسرية ومشاجرات الوالدين، وسوء الحالة الاقتصادية أو عجز أحد الوالدين أو كليهما عن تربية أبنائهما أن تجعل جو المنزل ثقيلاً لا يطاق، ما يسبب هروب الطفل وأحياناً الهروب من العقاب، وهنا يرى الباحث النفسي أحمد عوالمه أن الطفل يتعلق بالصحبة السيئة التي تغريه بوسائل مختلفة كالذهاب إلى السينما، أو التنزه في الحدائق، أو المشي في الطرقات، ما يسبب إدمان الطفل على الهرب، ويزيد الأمر سوءاً عدم وجود قدر كاف من الرقابة والضبط من جانب الوالدين، وعدم إتاحتهما الفرص الملائمة المشروعة لأبنائهما للاستمتاع بمثل هذا النوع من الأنشطة في الأوقات المناسبة، لذلك يتعين على الأهل إدراك أن الأطفال في العادة يتكيفون بسرعة فائقة مع معايير الأسرة، وأحياناً يشذ بعض الأطفال عن هذا الوضع، فالطفل يبدي من الأفكار والاهتمامات والميول ما يختلف بشكل واضح عن تلك التي تسود ببيئة المنزل.
واجبات مدرسية
إن من أهم العوامل التي كانت تؤدي بالأطفال للهرب فقدانهم ما يشبع رغباتهم وميولهم في بيئاتهم الدراسية، ويترتب عن عدم توافر الأنشطة الاجتماعية والرياضية بالمدرسة أن يذهب الطفل إلى المدرسة ليتلقى من معلميه المعلومات، وهذا ما يجعل المدرسة تفقد عاملاً مهماً في بناء التلميذ ويتفاعل معه وينتمي له، ومثل هذا الجو يقتل الحياة الاجتماعية، لذلك نرى بعض التلاميذ يفصحون عما عندهم من نشاط دفين بطرق غير موجهة كالتدخين، أو التخريب، أو تكوين عصابات صغيرة، إلى غير ذلك، ويضيف عوالمه: الاضطرابات السلوكية المختلفة، منها الهرب، يمكن ضبطها من خلال المنهج الدراسي المرن والمتوازن الذي يدفع الطفل إلى التعلّم والتعليم بآثاره الإيجابية، وتذوق المادة الدراسية عن طريق التكشف، حيث تم إثبات أن حالات التأخر في التحصيل الدراسي كثيراً ما يصحبها فشل وشقاء وعزوف عن المعرفة إلى الهرب من الواجبات المدرسية التي أصبحت عبئاً ثقيلاً على الأطفال، لأن المدارس لا تقوم بعملها الأساسي، وإنما تعتمد على المنزل في أداء الواجبات، ويتابع عوالمه: إن بعض العوامل البيئية وهي إدراك الأطفال لأهمية تكيفهم لظروف البيئة، وما لهذا التكيف من أثر بالغ على شخصياتهم المتنامية كالتقبّل التام لمتطلبات بيئتهم ويؤدي التقبّل الكامل للمعايير الاجتماعية إلى أن تصبح جزءاً من تكوينهم النفسي، وبالتالي جزءاً متكاملاً من نمو سلوكهم، بالإضافة إلى تردد بعض الأطفال في تقبّل متطلبات البيئة، وتقبّل معايير السلوك السائدة بين الجماعات التي ينتمون إليها خارج المدرسة، ولكن يشعرون بالرغبة بالمشاركة وتقبّل الجماعة أو نبذ الأطفال وما تعرضه البيئة عليهم من متطلبات، وهذا يحصل في البيئات التي يحرص فيها الآباء على عدم إشراك أبنائهم في أي نوع من النشاطات، وهذه البيئة تتميز بالقلق وعدم الاستقرار.
نقص الرقابة
في الحديث عن الحلول يجب التوجه للطفل الذي يعي الحدود التي لا ينبغي أن يتخطاها في لعبه أو لهوه، وأن تكون هناك أسباب منطقية تدعو لالتزامه، وأن نهيئ له كل الأسباب لاستبقائه في هذه الحدود حتى يبلغ السن التي يستطيع فيها إدراك الضرر من الهروب، وينصح عوالمه بابتعاد الآباء والمربين عن استخدام وسائل العقاب البدنية الشديدة المؤلمة، أو الوسائل الشفوية من تشهير وتوبيخ واستهزاء بشخص الطفل، أو السخرية من تصرفاته، فإذا كان لدى الطفل استعداد للهرب يجب أن نهيئ له في المنزل ما يجذبه ويشده، واصطحاب الأطفال إلى المسارح والملاعب والمكتبات حتى يرشدوا خطاهم في حبهم للمغامرة والإقدام واكتساب المزيد من الخبرات، كما يجب على الآباء أن يبحثوا عن الأسباب التي تؤدي إلى هروب الطفل وتسربه، وعلى الأهل مراعاة المسببات لهروب الطفل كإرهاقه بالواجبات المنزلية وتكليفه بأعباء فوق طاقته وإمكانياته، أو إحساس الطفل بالفشل في متابعة المناهج الدراسية، ومدى انصراف الآباء عن متابعة أبنائهم ونقص رقابتهم، ومدى النقص في طموح الأطفال نحو الاستمرار في التعليم، ومدى تراخي الإدارة المدرسية وعدم متابعتها لحالات الغياب الفردية، ووجود نشاط مدرسي متنوع ومثير يهيئ للأطفال النمو الاجتماعي، وتكوين علاقات سوية خارج دائرة الأسرة.
ميادة حسن-البعث
عدد القراءات : 5425

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020