الأخبار |
هشاشة الثقافة العربية  المستوطنون يقتحمون «الأقصى» ومقاماً في الخليل  ليبيا .. مباحثات خارجية لحسم المترشّحين: دوّامة طعون في الوقت الضائع  لا مبادرة دولية لإنهاء الصراع: إثيوبيا على شفير الفوضى الشاملة  فوز مرشحة اليسار في هندوراس: هل ينهي تحالفها مع تايوان؟  واصل انتهاكاته لوقف إطلاق النار في «خفض التصعيد».. والجيش يرد … الاحتلال التركي يعيد شمال حلب إلى واجهة التصعيد  أزمة الغلاء العالمية تضرب قطاع الأدوية.. لا حل أمام وزارة الصحة سوى رفع سعر الدواء لتوفيره  خارطة استثمارية قريبة للساحل السوري.. وتكثيف الدوريات البحرية لمكافحة الصيد غير المشروع  لا تصدير للحمضيات إلى العراق لارتفاع تكلفتها.. و4 برادات فقط تصدّر إلى دول الخليج يومياً  روسيا تأمل في عقد لقاء بين بوتين وبايدن قبل نهاية العام  صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  أما زلتم تشترون الكتب؟.. بقلم: عائشة سلطان  السوريون يستقبلون سحب الدعم بالنكات … العكام: إلغاء الدعم بهذه الصورة يولّد الفساد والحكومة لم تتوصل بعد إلى معايير محددة  خبير أمني: أميركا تنقل متزعمي داعش من سورية إلى العراق  رقعة انتشار «أوميكرون» تتّسع في أنحاء العالم  الخليل ثكنةً عسكرية: هيرتسوغ يدنّس الحَرَم الإبراهيمي  «أوميكرون» يتفوق على «الدلتا» وأعراضه «تنفسية وحرارة» .. مدير«المواساة»: 3 أسابيع للحكم على فعالية اللقاحات الحالية.. والشركات العالمية قادرة على تطوير لقاح جديد  انطلاق مؤتمر المدن والمناطق الصناعية العربية اليوم بدمشق  انشقاق قيادي موالٍ للاحتلال التركي مع أتباعه ووصولهم إلى مناطق سيطرة الدولة … الجيش يرد بقوة على إرهابيي أردوغان في «خفض التصعيد»     

شعوب وعادات

2021-06-07 06:52:25  |  الأرشيف

متى تقولين كلمة "لا" لطفلك؟

ربما كان السؤال.. متى يبدأ الآباء بتربية الطفل وتوجيهه للصواب والابتعاد عن الخطأ؟ ثم المحاسبة بعد ذلك وقول كلمة"لا"؟! الخبراء يؤكدون أن عملية تربية الطفل تبدأ خلال عامه الأول، وبشكل تدريجي وعلى خطوات وليس دفعة واحدة، حيث إن العالم الذي يعيش وسطه الطفل أشبه في نظره بملعب أو حديقة كبيرة من دون أسوار أو ضوابط.. يمكنه فعل أي شيء، والإزعاج يأتي من الأبوين حالة ترديدهم كلمة "لا" للطفل. عن موعد كلمة "لا" وتأثيرها على الطفل.. وكيفية النطق بها وأهميتها، توجهنا بالسؤال للدكتورة فؤاده هدية، أستاذة طب نفس الطفل
 
قواعد يفرضها الآباء قبل النطق بكلمة "لا"
 
الطفل يفهم ما يطلبه الأهل من نبرة الصوت وتعبير الوجه
هناك قواعد بسيطة يجب فرضها من قبل الآباء على الطفل؛ مثل عدم وضع الأصابع في الفم، الابتعاد عن الكهرباء، ربط حزام الأمان في السيارة، عدم لمس الأغراض القابلة للكسر
نجد أن الطفل يستوعب وينفّذ عدداً كبيراً من هذه الممنوعات خلال رحلة اكتشافه العالم، ويفهم ما يطلبه الأهل من خلال نبرة الصوت، وملامح وتعابير الوجه
الشرح له بهدوء ومن دون قضاء ساعات لإفهامه معنى كلمة "لا"، ومن الطبيعي تكرار رفض هذه الممنوعات نفسها على مسمعه.. لتصبح ثوابت ممنوعة في ذهنه
يجب ترك له الحريّة في بعض الأمور، الكلام، والمشي - مثلاً- يجب أن يتعثر ويسقط، وعلى الأهل اعتماد تدابير وقائية في محيطه، مثل حمايته من الزوايا الحادّة
الطفل منذ الشهر الثامن يدرك معنى غياب أمه، فيخشى أنها لن تعود أبداً، والتي تُسمّى «القلق من الفراق» أو «الخوف من المجهول»، فلا ترفضي بكاءه وانفعالاته، لكن طمئنيه
كيفية النطق بكلمة "لا"
 
ينصح باستخدام كلمة"لا" عند الضرورة
لن تتم تربية الطفل ويستقيم حاله.. دون رفض لبعض تصرفاته غير الملائمة، لكن استخدام كلمة "لا" مع الطفل يحتاج لحرص شديد حتى تؤدي المطلوب منها
 
1- ينصح باستخدام هذه الكلمة مثل الدواء؛ أي في حالة الضرورة فقط؛ حتى لا تفقد تأثيرها.. وتذكري أن "من أمِن عقابه.. ساء أدبه"
 
2- كلمة "لا" مصحوبة بنظرة قاسية من الممكن أن يجعل الطفل الرضيع يتوقف عما يفعله، لكن تأثيرها يختلف تماماً بالنسبة للطفل الأكبر قليلاً في السن؛ إذ يرى في هذا الأمر تشكيكاً في مدى ارتباطه مع الأم
 
3- لابد من التحفظ الشديد في استخدام كلمة "لا" مع الطفل والاحتفاظ بها للمواقف التي لا يوجد بديل آخر لها؛ عندما يقوم الطفل مثلاً بضرب أخيه الأصغر أو جاره وهو يجلس بجانبه، أو عندما يجري في الشارع في طريق تمر به السيارات
 
4- من المهم أيضاً أن يلازم استخدام كلمة "لا" مشاعر معينة، حيث إن الكلمة وحدها لا تمثل أي معنى للطفل الصغير إن لم تقترن بنظرة تحذيرية أورد فعل تأنيبي
 
5- يجب الحرص على عدم المبالغة في التعبير عن رفض سلوكيات الطفل عامة، والأب هنا أو الأم قد ينجحان في ترسيخ معنى كلمة "لا" في ذهن الطفل، لكنه يترجم في عقل الطفل بأنه شكل من فرض الرأي، ما يثير خوف الطفل وهو أمر أكثر خطورة
 
متى يفهم الطفل الصواب والخطأ؟
 
غالبية ما يتعلمه الأطفال مرتبط بطريقة تصرف الآباء
أو متى يصبح الطفل هو الرقيب على نفسه من تلقاء نفسه، دون الحاجة إليكِ دائماً ولكلمة "لا" لتقرري عنه.. ما هو الصواب وما هو الخطأ؟
الأطفال يعرفون الفرق بين الصواب والخطأ قبل بلوغهم سن الثانية؛ الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 19 و21 شهراً يفهمون تطبيق الصواب والخطأ في المواقف المختلفة
قد يرفض طفلك معظم ما تقولينه، لكنه سيفعل ما يراكِ تفعلينه أمامه، غالبية ما يتعلمه الأطفال مرتبط بطريقة تصرف الآباء أمامهم في المواقف وردود أفعالهم
تأكدي أيتها الأم وأيها الأب أن معايشة الطفل لكل المواقف هي ما ستعلمه بشكل أوضح مفهوم الصواب والخطأ، بناءً على منظومة القيم التي يراها أمامه مطبّقة في المنزل
أساليب تساعد على فهم الطفل الصواب والخطأ
 
توقفي عن لوم طفلك طيلة الوقت
عندما تساعدين طفلك بشكل مرح في تنظيف الحليب المسكوب، سيتعلم أنه يمكن حل المشكلة بهدوء، وأن الأمر لا يحتاج إلى البكاء ولا إلقاء اللوم أو محاولة إيجاد أعذار
لا تستجيبي لكل طلبات طفلك، يجب أن يتعود أنه لن يحصل دائماً على ما يريد، وأن الأم والأب يعلمان الوقت المناسب لشراء الحاجة؛ بناءً على عوامل أكبر مما تدور في ذهن الطفل
كوني مستمعة جيدة لطفلك، وإذا أدرك الطفل أنه يمكنه إيجاد طريقة للتخلص من أحزانه والتفكير في مشاكله مع شخص آخر، سيعرف أن الحياة صعبة لكن يمكن تخطي صعوباتها
سامحي طفلك عن بعض أخطائه، ليتعلم أنه لا يوجد شخص مثالي وكلنا نرتكب الأخطاء، المهم التعلم من الخطأ ومحاولة تصحيحه، عندها سيتعلم طفلك أن يكره الخطأ ولا يكره نفسه التي قامت بالخطأ
إذا وضعتِ نفسك في مكان طفلك سيتعلم أن يضع نفسه مكانك فيما بعد، فكري بطريقته ورؤيته للأمور؛ لتعرفي كيف يفكر عندما يقوم بالخطأ، وتستطيعين معه التقدم نحو الصواب
الاعتذار للطفل أمر مهم جداً في حالة الخطأ فيه دون ما يستدعي ذلك، والاعتذار أمامه عموماً في المواقف المختلفة يساعده على استيعاب مفهوم الاعتذار وتصحيح الخطأ
كوني واضحة ومحددة مع طفلك في القواعد الموضوعة في المنزل وفي يومه بشكل عام، التوضيح يساعده على فهم الأمور الصحيحة والخاطئة بوضوح شديد
توقفي عن لوم طفلك طيلة الوقت عندما يفعل تصرفات خاطئة، اللوم ليس طريقة لتصحيح الخطأ، ركزي على الخطأ وتصحيحه بدلاً من التركيز على لوم طفلك
أحياناً يفعل طفلك أمراً خاطئاً وهو يعلم، لكنه نسي وخرج عن شعوره في لحظة معينة، يجب أن تكون لديه أدوات ووسائل تذكره أنه غاضب أو يتصرف بطريقة خاطئة ليتوقف على الفور
أفضل طريقة لتعليم طفلك أي شيء هي المعايشة، أن يعيش وينظر ويجدك أنت ووالده تفعلان الصواب، وتعتذران عن الخطأ ثم تصححانه
عدد القراءات : 3651

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021