الأخبار |
رئيس الوزراء اليوناني للشعب التركي: «لسنا أعداء»  رئيسي: سنتعامل بحزم مع المخلّين بالأمن  تهديد غامض.. ما السيناريوهات المحتملة بعد تلويح بوتين باستخدام النووي؟  موسكو لواشنطن: لا نهدّدكم بالأسلحة النووية... وتجنّبوا «الصدام» معنا  سنغافورة تحلّ مكان هونغ كونغ كأهم مركز مالي آسيوي  إيطاليا.. وارثةُ موسوليني تتصدّر... الفاشيست الجُدد على أبواب روما  الحظر الأردني على المنتَجات الزراعية: أبعدُ من «كوليرا»  واشنطن تحذر الأمريكيين من الالتحاق بصفوف المرتزقة في قوات كييف  اجتماع صيني ـــ أميركي: الحفاظ على خطوط الاتصال «ضروري»  المعاهد الخاصة ..أعباء مادية ثقيلة على الأسر ..ومحاولة للاستحواذ على دور المدرسة  طريق الليبيين طويل.. بقلم: ليلى بن هدنة  البيضة بـ 600 ليرة.. والمواطن يسأل : ماذا نأكل ؟!  واشنطن ترد على استفتاءات الانفصال في دونباس بعقوبات مشددة على روسيا  تعرفوا إلى آنا ليفاندوفسكي.. جعلت زوجها واحداً من أفضل مهاجمي العالم  تركيا ــ إسرائيل: أيام «وردية»  بريطانيا تسعى لتأمين الغاز المسال الأميركي قبل الشتاء  بعد إنقاذ 20 شخصا وانتشال 34 جثة... توقف عمليات إنقاذ ضحايا الزورق اللبناني الغارق قبالة طرطوس  إعلام إسرائيلي: نُفاوِض لبنان تحت التهديد.. ونصر الله وضع مسدساً في رأسنا  فارسة صغيرة بروح نقية وقلب محب تمثل سورية في بطولة العالم  روسيا والصين تهاجمان مسار واشنطن المدمر تجاه تايوان     

شعوب وعادات

2022-08-03 04:30:23  |  الأرشيف

ماهي “التنكة” المقصودة في مصطلح “عايف التنكة”؟!

مصطلح “عايف التنكة” أو “عييف التنكة” معناه الدارج بين الناس هو اليأس والفقر المدقع، وتأخذ معنى التعب أحياناً، والإفلاس مرة أخرى، وغالباً ماتقال عند الرد على طلب لايمكن تحقيقه ليرد المطلوب منه الدين أو العمل أو الذهاب بقوله: “عيفني عييف التنكة”.
فما قصة التنكة؟!
التنكة هي عبارة عن قطعة معدنية كانت تعطى لمن تمَّ تسريحه من الخدمة الإلزامية أو “السفربرلك” أيام الحكم العثماني، وهي بمثابة براءة ذمة، أو وثيقة إنهاء خدمة، وبدونها لايستطيع الرجل أو الشاب أن يمشي خطوة واحدة، لأنه سيتعرض للسوق إلى “السفربرلك” مجدداً.
أما عن المثل أو المصطلح “عايف التنكة” فقد كان يقال لمن يصل به اليأس حداً لايطاق، فيرمي هذه “الحديدة” أو “التنكة” التي كان أغلب المسرحين من الخدمة يحملونها بخيط في رقابهم كي لاتضيع، إلى أن يتركها ويمشي على مبدأ أن شيئاً لم يعد يهمه ولاتعنيه حياته أو موته شيئاً، لأن الشاب الذي يؤخذ إلى سحب “السفر برلك” بحكم المفقود أو الميت وقد لايعود أبداً، فيقول الناس عنه أن يائس لدرجة أنه “عايف التنكة”.
 
 
 
 
عدد القراءات : 3643

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022