الأخبار |
دورية روسية في ريف المالكية.. والاحتلال الأميركي واصل تعزيز قواعده غير الشرعية بالقامشلي … اعتداء على خط غاز الجبسة الريان وورشات الصيانة تباشر بإصلاحه  تربية الحيوانات أصبحت مشروعاً مربحاً … القدرة الشرائية وراء عدم إقبال المواطنين على الشراء  مدير «تموين» دمشق: ندرس أسعاراً جديدة للخبز السياحي والصمون  كل شيء في أزمة المحروقات.. انتظار طويل.. نوم في السيارات خوفاً من سرقتها وغش وسوق سوداء  تركيا تُخلي قاعدة عسكريّة جنوبي إدلب وتتجهز لسحب أخرى  مثلث حلايب وشلاتين نزاع سوداني مصري مستمر وشكاوى لا تنتهي  "شخصية غير مرغوب فيها".. سفيرة الاتحاد الأوروبي تغادر فنزويلا يوم الثلاثاء  منازل الذاكرة.. بقلم: عائشة سلطان  خامنئي: الغربيون يكذبون ويريدون أخذ مقومات القوة من إيران  ابن سلمان أمام "محكمة" بايدن بعد تقرير خاشقجي.. الأمير محاصر؟  استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عُمان: (تل أبيب) تتّهم طهران  ما هي أهداف أمريكا من إقامة قاعدة عسكرية جديدة في المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وسورية؟  المحكمة العسكرية تصدر حكم الإعدام بحق مرتكبي الجريمة المزدوجة في كفرسوسة بدمشق  العرب والمتغيرات الدولية والإقليمية.. بقلم: جمال الكشكي  أنا إنسان لأنني أخطئ.. بقلم: شيماء المرزوقي  العلمانية والسياقات التاريخية  الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية  الحياة أجمل بأهدافها.. بقلم: ميثا السبوسي  فرضية التأقلم.. بقلم: مناهل ثابت  ياسمين محمد: عرض الأزياء حلم أية فتاة منذ طفولتها     

شاعرات وشعراء

2015-08-05 20:38:35  |  الأرشيف

السيفُ والقلم.. بقلم: فادي برهان

سلاحي السيفُ والقلمُ                               وحقٌ ليسَ يُهتضمُ
مقاومةٌ وليسَ لها                                       خيارٌ فيه تنقسمُ
فإيرانٌ بما وعدت                                     بدعمِ الحقِّ تلتزمُ
وحزبُ اللهِ يُتحفنا                                       بنصرٍ فيه يتسمُ
وبغدادٌ إذا انتفضت                              تُزلزلُ صلبَ أرضِهِمُ
وقبلَ الصينِ روسيّا                                  فوعدُ كليهما قَسَمُ
وسوريّة محصنةٌ                                     تقودُها دائماً هِممُ
مقاومةٌ موحدةٌ                                      تحاولُ هدمَها الأممُ
ولكنْ خابَ مسعاهُم                                   فبشارُ العُلا هَرَمُ
رئيسٌ رأيهُ حزمٌ                                  ومسلكُ سيرهِ رُزَمُ1
ينافحُ عن عروبتنا                            ويُخرسُ كلَّ من زعموا
ينافحُ عن عروبتنا                                ويُسمعُ مَنْ بهِ صممُ
فيالصوابِ رأي فتىً                                 زمامَ الأمرِ يستلمُ
لقطرٍ قارعَ الدنيا                                       فما زلّت له قدمُ
ولا لانتْ لهُ يوماً                                  قناةٌ ضدّ من عزموا
على تدميرِ خير حمىً                               عليهِ تداعتِ الأممُ
لهدمِ كيانه لكنْ                                      خَسوا وارتدَّ كيدهمُ
بعونِ الخالقِ الباري                                 إلى شتى نُحورهمُ
فلا النيتو ولا حمدٌ                                     ولا أوباهمُ القزمُ
ولا المعتوهُ ساركوزي                           الذي والحقّ يختصمُ
ولا اللاطيبِ التركي                                   ولا مَن آلهُ خدمُ
ولا مَن سالَ مدمعهُ                                   على من لفّهم ألمُ
يطأطِئ رأسهُ حزناً                              على مَن سوءِ مكرهمُ
أحاقَ برأسِ حربتهم                               ومن لخرابنا دَعموا
يشاركُ في مظاهرةٍ                                  فيبكي حيثُ يبتسمُ
مَليكٌ ما به عقلٌ                                     ولا حُكمٌ ولا بُذْمُ2
ولا اللامنصفِ المخزي                          الذي في قلبهِ سَخَمُ3
ولا حتى نتنياهو                                   ومَنْ شِبهُ النِعاجِ هُمُ
ومن بانتْ حماقتهُم                                 ولا مَن ربُّهم صنمُ
ولا مَن أُترعوا حقداً                                وملءُ قلوبهم أَضَمُ
وملءُ عيونِهم بُغضٌ                              وحشوُ عقولهم فَدْمُ4
ومِن أعرابِ أمتنا                                   الذينَ بوجهِهِم جَهَمُ
ولا مَنْ أُشبعوا دَسَماً                              ومِلءُ كُروشهم بُشمُ
يحاصرُ فكرَهم جنسٌ                               ويملأ مخَهُم جَعَمُ5
يكبلُ أفقهم جهلٌ                                  فيغدو طموحَهم ذَلَمُ6
ولا مَن كانَ بندرهُم                                يداوي داءَه الفَرْمُ7
ولا كلُّ الذي سُقنا                               ولا مَنْ سَوقُهُمْ سَرْمُ8
بمسطيعينَ زحزحةً                                   لنصبٍ فوقَهُ عَلَمُ
لسوريّة فسوريّة                                       بحبلِ اللهِ تعتصمُ
                  ***
سلاحي السيفُ والقلمُ                                وشوقٌ ليسَ ينهدمُ
للاستقرارِ في وطنٍ                               يسودُ ربوعَه الرَخَمُ
فنحنُ هنا وليسَ لنا                                   سبيلٌ فيه نختصمُ
فسنيٌ وشيعيٌ                                          بحبلِ اللهِ نعتصمُ
فهذا الدينُ وحّدنا                                 ورصَّ صفوفنا العَزمُ
وهذي الأرضُ تجمعنا                             فلا رَغَمٌ ولا خَصمُ
إذا ما يشتكي عضوٌ                                  تداعى كلُّه الجسمُ
              ***
وجيشٌ جحفلٌ علمُ                                يقارعُ كلَّ من ظلموا
فيضربهم إذا فرّوا                                   ويُفنيهم إذا هجموا
كلا الحالين منتصرٌ                              وهم في بغيهم هُزموا
وزعموا أنَّ ثوراتٍ                                  تقومُ يقودُها السِلمُ
وتنشدُ نهضةَ الإصلا                         حِ ما ظفروا بما زعموا
فثوراتُ الربيعِ غَدَتْ                                خريفاً خيرُه الظلمُ
خرابٌ ليسَ فيهِ سوى                                 دمارٌ أحمقٌ ودمُ
أفي التخريبِ إصلاحٌ ؟                              ودينٌ زانَه الإثمُ؟
سلاحي السيفُ والقلمُ                                وحُبٌ ليسَ ينهزمُ
لمغفرةٍ مِنَ الباري                                  فذاكَ الحلمُ والعَشَمُ
رسولُ اللهِ جمّعنا                                 وفرّقَ جَمعَنا الوَغَمُ9
يكفّرُ بعضُنا بعضاً                                 وقُطعتْ بيننا الرحمُ
فوا أَسَف النبيّ إذا                                 استبدَّ بقومه الصَمَمُ
سنخرسُ عندهُ بُكماً                                 وينطِقُ حينها النَدَمُ
فهبوا يا بَني أمي                                   فأمي اليومَ تُختَضَمُ
تآكلها بما فيها                                           عدوٌ أحمقٌ نَهِمُ
وباتَ النفطُ أسلحةً                                  بأيدٍ قادَها اليَهَمُ10
وباتَ العُرْبُ أحزاباً                                يسودُ نزاعَهُم شَتْمُ
وكلُّ جماعةٍ شمتَتْ                                  بأختها حينَ تُتَهَمُ
تسهّلُ للعِدى درباً                                    وتفرحُ حينَ ينتقمُ
أيا حكامَ أمتنا                                       أما تَدرونَ ما بِكُمُ؟
رضيتُم في عمَالِتكم                                   عرفتم أنكم بُهْمُ؟
تآخيتُم وصهيونٍ                                     وخانتكُم عهودَكُمُ؟
تحالفتّم وإرهاب                                     به الأركانُ تنهدمُ؟
هلمّوا لوقفةٍ كبرى                                  بها الأرزاءُ تُختتمُ
ورصّوا صفوفكم دوماً                                بحبٍ زانَهُ العِلمُ
وشدّوا من عزائمكم                            فوحدتكم هي الأُطمُ

عدد القراءات : 12047

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021